باكستان: قتيل و12 جريحاً في هجوم بقنبلة في كراتشي

باكستان: قتيل و12 جريحاً في هجوم بقنبلة في كراتشي

«طالبان» تمدد الهدنة مع إسلام آباد سعياً لمحادثات سلام
السبت - 13 شوال 1443 هـ - 14 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15873]
مسؤولو أمن باكستانيون يتفقدون موقع الانفجار في مدينة كراتشي (إ.ب.أ)

أكدت الشرطة الباكستانية مقتل شخص وإصابة 12 آخرين بانفجار قنبلة في مدينة كراتشي، وأعلنت مجموعة انفصالية باكستانية مسؤوليتها عن الحادث. وقع الانفجار في منطقة سدار في كراتشي، أكثر مدن باكستان تعداداً بالسكان، حوالي الساعة 23.00 (18.00 ت غ) أول من أمس، وتبناه «جيش سندهودش الثوري»، الذي يقاتل من أجل استقلال إقليم السند الجنوبي، وعاصمته كراتشي. وقالت المجموعة في بيان نُشر على حسابها في «تلغرام»، إنها فجرت «قنبلة يتم التحكم فيها عن بعد» استهدفت سيارة لحرس الحدود، وتعهدت «بمواصلة مقاومتها حتى التحرير الكامل» للسند.
وقال المسؤول المحلي في الشرطة سجاد خان، إن عربة لحرس الحدود كانت من بين عدة مركبات تضررت في الهجوم، في حين أن الشخص الوحيد الذي قُتل هو «أحد المارة». وأضاف: «وفق عناصر التحقيق الأولى، زرعت القنبلة في دراجة نارية متوقفة قرب صندوق قمامة».
وأكد المسؤول في مستشفى جناح، شهيد رسول، صباح أمس، أن هناك ضحايا ما زالوا يعالجون من إصابات ناجمة عن كرات فولاذية وضعت مع القنبلة لتضخيم الأضرار.
وأوضح المصدر أن تسعة جرحى ما زالوا في المستشفى، وسُمح لثلاثة بالعودة إلى منازلهم. في الشهر الماضي، أودى هجوم انتحاري نفذته امرأة بأربعة أشخاص بينهم ثلاثة صينيين بعد استهدافها حافلة صغيرة تقل موظفين من برنامج ثقافي صيني إلى جامعة كراتشي. وتبنى الهجوم الذي نُفذ في 26 أبريل (نيسان) «جيش تحرير بلوشستان» الساعي لاستقلال أكبر وأفقر أقاليم باكستان.
قامت الصين باستثمارات كبيرة في مجال الطاقة والبنية التحتية في بلوشستان في إطار برنامج بقيمة 54 مليار دولار يعرف باسم «الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني». لكن البرنامج وضع الصينيين في مرمى الانفصاليين البلوش الذين يعتقدون أن سكان الإقليم لا يحصلون على نصيبهم العادل من ثروة الموارد الطبيعية في المنطقة.
كما قتل الانفصاليون البلوش ثلاثة أشخاص، وجرحوا 22 في هجوم بقنبلة في مدينة لاهور في يناير (كانون الثاني). وتواجه باكستان تدهوراً أمنياً منذ بضعة أشهر، خصوصاً منذ تولي «طالبان» السلطة في أفغانستان منتصف أغسطس (آب). وبعد عدة سنوات من الهدوء النسبي، استؤنفت الهجمات بقوة، وتنفذها حركة «طالبان باكستان»، وفرع محلي لتنظيم «داعش» أو جماعات البلوش الانفصالية.
وتتهم باكستان «طالبان» بالسماح لهذه الجماعات باستخدام الأراضي الأفغانية للتخطيط لهجماتها، وهو ما نفته كابول مراراً. لكن تم تأكيد هذا الاتجاه في الأسابيع الأخيرة، مع زيادة عدد الهجمات بنسبة 24 في المائة بين مارس (آذار) وأبريل، وفق معهد «بيكسس» في إسلام آباد.
في غضون ذلك، مددت حركة «طالبان» الباكستانية وقفاً لإطلاق النار مع إسلام آباد بغية عقد محادثات سلام، وفق ما أفاد مصدران في الحركة لوكالة الصحافة الفرنسية أول من أمس.
وكثفت حركة «طالبان» الباكستانية هجماتها على قوات الحكومة الباكستانية منذ عادت نظيرتها الأفغانية إلى السلطة في كابول. وتتهم إسلام آباد السلطات الأفغانية الجديدة بتوفير ملاذ لمقاتلي حركة «طالبان» الباكستانية وعناصر من مجموعات أخرى يتسللون عبر الحدود لشن هجمات، وتقديم الدعم لهم.
لكن مصدرين في المجموعة قالا لوكالة الصحافة الفرنسية، إنه تم تمديد اتفاق وقف إطلاق النار الذي وافقت عليه حركة «طالبان» الباكستانية لمناسبة عيد الفطر حتى 16 مايو (أيار).
وتوجهت رسالة حركة «طالبان» الباكستانية التي تحدد تفاصيل الهدنة، واطلعت عليها وكالة الصحافة الفرنسية، إلى المقاتلين بالقول «لا تخرقوا القرار المتخذ من قبل القيادة المركزية». وذكر المصدران أن فريقاً من الوسطاء الباكستانيين توجه إلى أفغانستان للقاء قادة حركة «طالبان» الباكستانية في إطار محادثات قامت «طالبان» الأفغانية بتسهيلها. ولم تعلق باكستان بعد على الأمر.
وعقدت الحكومة، العام الماضي، مفاوضات سلام مع حركة «طالبان» الباكستانية خلال وقف لإطلاق النار استمر شهراً قبل أن ينهار. وأعلنت إسلام آباد بشكل متزايد عن تعرضها لهجمات عبر الحدود من أفغانستان منذ سيطرت «طالبان» على كابول في أغسطس، في قضية باتت مصدر توتر دبلوماسي.
وقال مسؤولون أفغان الشهر الماضي، إن ضربة جوية باكستانية في شرق أفغانستان أسفرت عن مقتل 47 شخصاً. ولم تعلق باكستان على الضربة، لكنها حضت كابول على تأمين حدودها لمنع وقوع عمليات مسلحة. ونددت «طالبان» الأفغانية بالهجوم الذي رأت أنه «يمهد لخلق عداوة بين أفغانستان وباكستان». وفي مارس، قتل انتحاري من تنظيم «داعش» تقول السلطات إنه كان مواطناً أفغانياً، 64 شخصاً في مسجد في شمال غربي باكستان.
بدوره، حذر مجلس الأمن الدولي من أن المجموعات المسلحة في أفغانستان «تتمتع بحرية أكبر من أي وقت مضى في التاريخ الحديث».


Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

فيديو