إيلون ماسك: الصين ستتفوق على أميركا لأن عمالنا «يحاولون تجنب الذهاب إلى العمل»

الملياردير إيلون ماسك (أرشيفية - رويترز)
الملياردير إيلون ماسك (أرشيفية - رويترز)
TT

إيلون ماسك: الصين ستتفوق على أميركا لأن عمالنا «يحاولون تجنب الذهاب إلى العمل»

الملياردير إيلون ماسك (أرشيفية - رويترز)
الملياردير إيلون ماسك (أرشيفية - رويترز)

وصف الملياردير إيلون ماسك العمال الصينيين بأنهم «يؤمنون بالتصنيع»، فيما قال إن في أميركا «الناس يحاولون تجنب الذهاب إلى العمل».
وقال ماسك الرئيس التنفيذي لشركة «تسلا»، في مقابلة مع صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية: «أعتقد أنه ستكون هناك بعض الشركات القوية للغاية القادمة من الصين»، وأضاف: «هناك الكثير من الموهوبين الفائقين الذين يعملون بجد في الصين ممن يؤمنون بقوة بالتصنيع»، حسبما نقلت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
وذكرت «ديلي ميل» أنه تم إجبار العمال في مصنع «تسلا» بشنغهاي، الشهر الماضي، على النوم في مكان العمل عندما استؤنف الإنتاج بعد توقف دام ثلاثة أسابيع، بسبب تطبيق السلطات الصينية سياسة «صفر كوفيد» التي تطبقها لمواجهة تفشى الفيروس مجدداً.
وتابعت الصحيفة أنه تم إعطاء العمال وسادة وفراشاً وتخصيص جزء من أرضية المصنع للنوم عليه، وكذلك توفير طعام بنحو 63 دولاراً في اليوم لكل موظف، لكن كان من المتوقع أن يعملوا 12 ساعة في اليوم، مع يوم عطلة واحد كل ستة أيام.

وقبل فرض تلك التدابير المؤقتة، قيل إن الموظفين كانوا يعملون في نوبات مدتها ثماني ساعات مع أربعة أيام وأربعة أيام راحة.
وقبل إغلاق شنغهاي في 28 مارس (آذار)، أنتج المصنع 2000 سيارة يومياً وصنع نصف العربات التي سلّمتها الشركة في جميع أنحاء العالم العام الماضي.
ولفتت «ديلي ميل» إلى أن ماسك، أغنى رجل في العالم، صرّح العام الماضي، بأنه ينام ست ساعات فقط كل ليلة، وأضاف: «إنني أعمل كثيراً، وفي العادة أكون في اجتماعات حتى الساعة الواحدة أو الثانية صباحاً»، وتابع: «حاولت أن أنام أقل، ولكن الإنتاجية انخفضت بعد ذلك».
وذكر: «لا أجد نفسي أرغب في النوم أكثر من ست ساعات».
وكان إيلون ماسك قد اكتسب سمعة طيبة كمدمن عمل، ففي عام 2018 أخبر موظفو «تسلا» موقع «بيزنس إنسايدر» بأنهم كثيراً ما يرون رئيسهم نائماً تحت الطاولات والمكاتب وحتى في أرض المصنع.
وأقر ماسك بأن جدول عمله «المجنون» قد «أتلف مجموعة من الخلايا العصبية»، وقال في عام 2018، لموقع «أكسيوس»: «لا ينبغي لأحد أن يقضي ساعات طويلة في العمل، إنه غير مستحسن لأي شخص، سوف تصاب الجنون قليلاً إذا كنت تعمل 120 ساعة في الأسبوع».


مقالات ذات صلة

مساهمو «تسلا» يقرون حزمة مدفوعات ضخمة بقيمة 56 مليار دولار لإيلون ماسك

الاقتصاد سيارة من صنع شركة «تسلا» (أ.ف.ب)

مساهمو «تسلا» يقرون حزمة مدفوعات ضخمة بقيمة 56 مليار دولار لإيلون ماسك

أقرّ المساهمون في شركة «تسلا»، مرة أخرى، حزمة مدفوعات بمليارات عدة من الدولارات لصالح الرئيس التنفيذي للشركة الأميركية المُصنِّعة للسيارات، إيلون ماسك.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الولايات المتحدة​ سيارتا «تسلا» معروضتان في «معرض الصين الدولي للتجارة في الخدمات» في بكين - 2 سبتمبر 2023 (رويترز)

كندي مقيم في الصين يقر أمام القضاء الأميركي بسرقة أسرار صناعية

أعلن القضاء الفيدرالي الأميركي الخميس أن رجل أعمال كندياً - ألمانياً يعيش في الصين، وأوقف في الولايات المتحدة، أقر بذنبه بسرقة أسرار صناعية أميركية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد إيلون ماسك يتحدث في مؤتمر في واشنطن (أ.ب)

إيلون ماسك يعلن أن مساهمي «تسلا» صوّتوا بـ«نعم» على حزمة رواتبه

قال الرئيس التنفيذي لشركة «تسلا» إيلون ماسك على وسائل التواصل الاجتماعي، يوم الأربعاء، إن المساهمين يصوتون للموافقة على حزمة رواتب له بـ56 مليار دولار.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد إيلون ماسك في إحدى سياراته الكهربائية تسلا التي يمتلكها (رويترز)

أجر ماسك في «تسلا» يثير قلق صندوق الثروة السيادي النرويجي

قال صندوق الثروة السيادي النرويجي، البالغ حجمه 1.7 تريليون دولار، السبت، إنه سيصوت ضد التصديق على حزمة رواتب الرئيس التنفيذي لشركة «تسلا» الملياردير إيلون ماسك.

«الشرق الأوسط» (أوسلو)
الاقتصاد سيارة «تسلا (موديل 3)» في صالة العرض بسنغافورة (رويترز)

توصية لمساهمي «تسلا» برفض حزمة رواتب ماسك البالغة 56 مليار دولار

حضت شركة «غلاس لويس» الاستشارية مساهمي شركة «تسلا» الأميركية المختصة بصناعة السيارات الكهربائية على رفض حزمة رواتب بقيمة 56 مليار دولار للرئيس التنفيذي.

«الشرق الأوسط» (تكساس)

هل يحق للنجوم معاقبة «معجبين متجاوزين»؟

الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
TT

هل يحق للنجوم معاقبة «معجبين متجاوزين»؟

الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)

ينظر قطاع من الجمهور إلى المشاهير أو نجوم الفن بوصفهم شخصيات «غير اعتيادية» ويُحكم عليهم ويُصنّفون وفق ردودهم العفوية، لكن هل يحق للنجوم معاقبة المعجبين المتجاوزين؟

تباينت الآراء حول هذا الطرح، فبينما يبرّر البعض تصرفات النجوم انطلاقاً من الضغوط التي يتعرضون لها، رفض آخرون توجه النجوم لمعاقبة أو صدّ المعجبين بطريقة أو بأخرى.

وتكرّرت المواقف التي شهدت ردود فعل «حادة» من فنانين، كان أحدثهم عمرو دياب الذي انتشر فيديو له وهو يوجه صفعة لأحد المعجبين، ولحق به الفنان خالد النبوي الذي انتشر مقطع مصور له وهو يطلب من أحد المصورين عدم تصويره، ويتعجّب مبتسماً لشخص جذبه من يده لمحاولة التصوير معه.

الأمر الذي فسّره الناقد الفني المصري طارق الشناوي قائلاً إن «الفنانين بشرٌ لن يستطيعوا التحكم في أفعالهم 24 ساعة، فهم يمتلكون طاقة محدودة مثل الجميع»، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «بالطبع أنا ضد إهانة أي شخص، ويمكن للنجم أن يرفض التصوير من دون الاعتداء على المعجبين أو عقابهم»، مشيراً إلى أن «هذا هو ما حدث مع خالد النبوي، فقد رفض التصوير فقط، وهذا حقه، لكن لا يحق معاقبة المعجبين المتجاوزين».

خالد النبوي خلال العرض الخاص لفيلم «أهل الكهف» (إنستغرام)

وعلّق الفنان يحيى الفخراني في تصريحات متلفزة بأنه «يجب احترام خصوصية الفنان»، وأشار إلى أنه شخصياً «تأذى من هذا الأمر خلال عزاء الفنان الراحل صلاح السعدني»، مطالباً بتحجيم الأمر وأن تكون هناك «حدود لمسألة تصوير المعجبين مع الفنانين بحيث لا تمس خصوصية الفنان».

وكان الفنان أحمد زاهر قد ظهر في مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع وهو يعنّف أشخاصاً حاولوا التقاط الصور مع ابنته بطريقة لم تعجبه، قائلاً: «الواحد لازم ييجي معاه جاردات».

ورأى الناقد الفني محمد عبد الرحمن أنه «بالتأكيد لا يحق للنجوم معاقبة المعجبين»، مشيراً إلى أن «هناك جهات منظمة للفعاليات يجب أن تكون مسؤوليتهم الحيلولة من دون تعرض النجم لمضايقات».

مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «على النجم ألّا يتدخل بنفسه أو يقوم برد فعل عنيف مثلما حدث في حالة عمرو دياب لأن الجمهور يتعاطف مع من يشبهه، لذلك على النجم ألا يتحدى الجمهور».

وكان المطرب المصري عمرو دياب تصدر «الترند» الأيام الماضية بعد انتشار فيديو له خلال حضوره إحدى حفلات الزفاف، وهو يوجه صفعة لأحد المعجبين أثناء محاولة الأخير التقاط صورة معه، ووصل الأمر إلى القضاء، وتباينت الآراء حول هذا الموقف على وسائل التواصل الاجتماعي بين انتقادات لموقف دياب ومطالبات باعتذاره للشاب، وانتقادات أخرى للشاب بسبب ما عدّه البعض «مضايقته» لعمرو دياب أثناء الغناء.

ورأت الدكتورة آيات الحداد، عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، أستاذة مساعدة في القانون الجنائي، أن «قبول الفنان التصوير من عدمه هو حرية شخصية، ومن حق النجم اتخاذ رد فعل مناسب ضد التجاوز حتى لا يكون مستباحاً لأنه مشهور، فهو إنسان قبل أن يكون مشهوراً». وأشارت إلى أن «ما رأيناه في موقف عمرو دياب وطريقة المعجب في الإمساك به كانت مستفزة، فأي شخص سيعدّ ذلك تعدّياً على حقوقه الشخصية، فالشخصية العامة ليست مطالبة بتحمّل وتقبل التّعدي عليها أو التجاوز معها». وفق قولها.

وظهر الفنان خالد النبوي في العرض الأول لفيلمه «أهل الكهف»، وهو يتعامل بودٍّ ولطف مع الجمهور والمعجبين، إلّا أن مقطع فيديو انتشر على منصات التواصل الاجتماعي للفنان وهو يسير برفقة زوجته، وهو يقول لأحد المصورين: «ممكن أستسمحك ما تصورنيش» ووضع يده أمام الكاميرا ليقطع الفيديو الذي يُصوّر.

في حين عدّ الناقد الفني المصري أحمد سعد الدين أن «أي نجم يكون من صناعة الجمهور وملك للجمهور وللمعجبين وأنه من دونهم يخسر الكثير من شعبيته»، مبيناً لـ«الشرق الأوسط» أن بعض الفنانين حين يلمعون يبدأون في التعالي على الجمهور. حسب وصفه.

وأوضح أن «من حق الفنان ألّا يصافح أحداً، ومن حقه رفض التصوير، لكن لا يأتي بعد ذلك ويقول إنه يعمل من أجل الجمهور، يجب ألّا ينسى أن العلاقات العامة جزء من عمله، بالتالي لا يحق له معاقبة المتجاوزين»، معداً أن «ذكاء النجم هو ما يجعل نجوميته تستمر وليست أعماله فقط».

جانب من أزمة «صفعة عمرو دياب» (فيسبوك)

وقسّمت الدكتورة هالة منصور، أستاذة علم الاجتماع في جامعة بنها، المسألة إلى شقين: «الأولى ترتبط بوعي النجوم بأن الجمهور جزء أصيل وأساسي في نجوميتهم وليس الموهبة فقط، وبالتالي يجب أن تحظى الجماهير برد فعل إيجابي حين يعبرون عن محبتهم للنجم». وأضافت لـ«الشرق الأوسط»: «أما الشق الثاني فيرتبط بتطور الميديا، ما أدى لاختراق الخصوصية من بعض طوائف المجتمع»، وأوضحت: «إذا كنت أحب هذا النجم وأريد التصوّر معه، فقواعد الإتيكيت والذوق العام تفرض علينا الاستئذان».

وذكرت المتخصصة في علم الاجتماع أن «شخصية النجم هي التي تغلّف الموهبة وتعطيها رونقها والقدرة على الاستمرارية، وأعتقد أن بعض النجوم يحتاجون للتدريب على فن الاتزان الانفعالي ومواجهة المواقف الطارئة ومواجهة الجمهور، لأن النجم دائماً تحت دائرة الضوء، ورد الفعل العنيف يخصم من نجوميته، رغم أنه قد يكون رد فعل طبيعياً مثل أي شخص لكن نجوميته تفرض عليه إبداء مرونة أكبر».

وتُعد واقعة صفع الفنان الراحل عمر الشريف وجه إحدى المعجبات خلال وجوده في الدوحة عام 2011 من بين أشهر وقائع انفلات أعصاب الفنانين.