موسكو تلوّح بـ«تدابير» لمواجهة انضمام فنلندا إلى «الأطلسي»

موسكو تلوّح بـ«تدابير» لمواجهة انضمام فنلندا إلى «الأطلسي»

بوتين يدين سياسات «قصيرة النظر» في الغرب... ويربط العقوبات على بلاده بتفاقم أزمة عالمية
الجمعة - 11 شوال 1443 هـ - 13 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15872]
الرئيس الروسي يترأس اجتماعاً حول التعليم في سوتشي يوم 11 مايو (إ.ب.أ)

توعدت روسيا، أمس، باتخاذ «إجراءات عسكرية» و«تدابير أخرى» في حال مضت فنلندا في سياساتها الرامية إلى الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو).
وحمل بيان أصدرته الخارجية الروسية لهجة تحذيرية حاسمة في هذا الشأن، ورأى أن إعلان رئيس فنلندا ساولي نينيستو ورئيسة حكومتها سانا مارين، تأييدهما فكرة انضمام البلاد إلى «الناتو» يمثل «تغييراً جذرياً لنهج هذه الدولة السياسي الخارجي». ولفتت الوزارة إلى أن «سياسة عدم الانحياز عسكرياً التي انتهجتها فنلندا على مدى عقود كانت ركيزة للاستقرار في شمال أوروبا، وضمنت أمن الدولة الفنلندية بشكل موثوق، وشكّلت أساساً متيناً لتطوير التعاون وعلاقات الشراكة متبادلة المنفعة بين هلسنكي وموسكو». وزادت ،أنه بفضل تلك السياسة، «تم خفض دور العامل العسكري إلى نقطة الصفر» في العلاقات بين البلدين.
- تدهور العلاقات الثنائية
وعكست العبارة الأخيرة تلويحاً غير مباشر بأن انتهاج سياسات تناقض المسار السابق للعلاقات قد يسفر عن عودة خطر المواجهة العسكرية بين البلدين. وأشارت الوزارة إلى أن روسيا كانت قد طمأنت فنلندا بشأن غياب أي نيات سلبية لديها تجاه هلسنكي، وحمّلت دول «الناتو» المسؤولية عن «الضغط على فنلندا لإقناعها بالانضمام إلى حلف شمال الأطلسي».
ورجّح البيان، أنّ هدف «الناتو» يكمن في «مواصلة التمدد صوب حدود روسيا وإنشاء جناح آخر لتهديد بلدنا عسكرياً»، مضيفاً أن «التاريخ سيحكم» على الأسباب التي تبرر بها فنلندا «تحويل أراضيها إلى جبهة للمواجهة العسكرية مع روسيا مع فقدان استقلاليتها في صنع القرارات».
وذكرت الوزارة، أن روسيا كانت قد أكدت مراراً أن الحق في اختيار سبل ضمان أمن فنلندا القومي يعود إلى سلطات وشعب هذه الدولة، مشددة في الوقت نفسه على ضرورة أن «تفهم هلسنكي مسؤولياتها وتقدّر عواقب هذه الخطوة». وحذّرت الخارجية من أن انضمام هلسنكي إلى «الناتو»، «سوف يلحق أضراراً شديدة بالعلاقات الثنائية والجهود الرامية إلى دعم الاستقرار والأمن في شمال أوروبا». كما حذّرت من أن روسيا سوف «تضطر إلى اتخاذ خطوات تقنية عسكرية وتدابير أخرى تهدف إلى التصدي للمخاطر الناجمة عن انضمام فنلندا إلى الحلف الغربي على الأمن القومي الروسي».
ولفتت الخارجية الروسية إلى أن انضمام فنلندا إلى «الناتو»، «يشكل انتهاكاً مباشراً لالتزاماتها الدولية الناجمة بالدرجة الأولى عن معاهدات باريس للسلام عام 1947، وكذلك الاتفاقية المبرمة بين موسكو وهلسنكي عام 1992 بشأن أسس العلاقات بينهما، والتي تنص خاصة على أن الدولتين تلتزمان بعدم السماح باستخدام أراضيهما لشن عدوان عسكري على أي طرف منهما».
وكان مسؤولون روس بارزون هدّدوا في وقت سابق بإجراءات «سريعة وحازمة» في حال سارت فنلندا على هذا الطريق، وحذّر نائب رئيس مجلس الأمن ديمتري مدفيديف من أن «فنلندا والسويد قد تتحولان إلى ساحة مواجهة سياسية بين روسيا والأطلسي في حال انضم البلدان إلى هذا الحلف».
- أزمة عالمية
في غضون ذلك، شنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هجوماً عنيفاً على الغرب. وقال خلال اجتماع حكومي، أمس، لبحث تداعيات العقوبات على الاقتصاد الروسي، إن «العقوبات الغربية المفروضة على روسيا تثير أزمة اقتصادية عالمية»، مشدداً على أن روسيا «تتعامل بنجاح مع التحديات المفروضة عليها». وقال بوتين خلال الاجتماع، إن «اللوم في العواقب العالمية للعقوبات المفروضة على روسيا، بما في ذلك المجاعة المحتملة في عدد من دول العالم، يقع على عاتق الدول الغربية المستعدة للتضحية ببقية العالم من أجل تكريس هيمنتها».
وأضاف، أن العقوبات الغربية ضد روسيا «أضرت باقتصادات الدول التي فرضتها، كما أنها أثارت أزمة عالمية». واتهم البلدان الغربية التي تقود العقوبات ضد بلاده بانتهاج «سياسات قصيرة النظر، والاسترشاد برهاب العداء لروسيا (روسفوبيا)»، مشيراً إلى أن تلك البلدان سببت أضراراً كبرى «لمصالحها الوطنية واقتصاداتها ورفاهية مواطنيها».
على الصعيد الداخلي، أشار الرئيس الروسي إلى أن مواجهة حكومته للعقوبات كانت ناجحة. وقال، إن التضخم تباطأ تدريجياً في روسيا خلال الشهر الماضي وتراجعت وتيرته مرات عدة مقارنة بالشهر الذي سبقه. وأضاف، أن الميزانية الروسية شهدت فائضاً بقيمة 2.7 تريليون روبل (نحو 41 مليار دولار) في الربع الأول من العام، كذلك أشار إلى أن الروبل «أظهر أفضل ديناميكيات بين جميع العملات في العالم».
وربط بين الملفين الاقتصادي والسياسي، وقال، إن «انتصار الاتحاد السوفياتي في الحرب الوطنية العظمى لم يتحقق فقط على الجبهات، ولكن أيضاً في الاقتصاد والصناعة، (...) لقد احتفلنا مؤخراً بعيد النصر، الذي تحقق ليس فقط في المعارك، ولكن أيضاً بسبب القوة الاقتصادية لبلدنا، التي واجهت في ذلك الوقت الإمكانات الصناعية لألمانيا وعملياً لكل أوروبا التي استعبدها النازيون».
- تعزيز الفضاء السوفياتي السابق
في الأثناء، يستعد الكرملين لحشد تأييد أقوى من جانب حلفائه في الفضاء السوفياتي السابق، عبر تنظيم قمة لرؤساء الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن في موسكو الاثنين المقبل. ويعول بوتين الذي احتفل بعيد النصر وحيداً أخيراً، على إظهار عدم قدرة الغرب على عزل بلاده، وتأكيد أهمية الشراكات والتحالفات الروسية في الفضاء السوفياتي السابق.
على الصعيد الميداني، سارت موسكو خطوة إضافية لتنشيط مسار سلخ أقاليم أوكرانيا والتحضير لضمّها إلى روسيا. ودعا أمس، ميخائيل شيريميت، عضو مجلس الدوما (النواب) عن القرم، مناطق أوكرانيا إلى «السير في طريق الانضمام إلى روسيا وفقاً لسيناريو شبه جزيرة القرم». وقال النائب، إنه «بعد أن يدرك سكان الأراضي (الأوكرانية) المحررة أن النازيين الأوكرانيين لن يعودوا إلى السلطة أبداً، عندها يمكنهم اتخاذ قرار بإجراء استفتاء. وعندها يمكن للمناطق أن تسلك طريق الانضمام إلى روسيا على غرار القرم، إن القرم مهّد الطريق لكل من يسعى لحل مشاكله من خلال تنظيم استفتاء». وأعرب عن ثقة بأن «استفتاءات شعبية سوف تجرى في نهاية المطاف في المناطق المحررة من المتطرفين، وسيكون اختيار الناس واضحاً، ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بالرغبة في العيش كجزء من روسيا».
في وقت سابق، قال كيريل ستريموسوف، نائب رئيس الإدارة العسكرية - المدنية التي شكّلتها موسكو في إقليم خيرسون، إن سلطات المنطقة سوف تقدم طلباً للرئيس الروسي لضم المنطقة إلى روسيا.
إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس، حصيلة العمليات العسكرية خلال الساعات الـ24 الماضية. وورد في الإيجاز اليومي للناطق العسكري، أن الجيش الروسي دمّر 4 مواقع قيادة، و34 منطقة تمركز للأفراد والمعدات العسكرية الأوكرانية ومخزني ذخيرة. وزاد، أن القوات المسلحة الروسية قامت بـ«تحييد أكثر من 320 عنصراً من القوميين الأوكرانيين المتطرفين، وتعطيل 72 وحدة من المعدات العسكرية الأوكرانية». كما ضربت الطائرات الروسية وفقاً للناطق 120 منطقة تمركز للأفراد والمعدات العسكرية الأوكرانية، بالإضافة إلى تدمير محطة الرادار الأوكرانية لمنظومة الدفاع الصاروخي «إس - 300» في منطقة أوديسا ومستودع أسلحة بالقرب من «كراسنوبافلوفكا» في منطقة خاركوف.
وضربت القذائف الصاروخية والمدفعية 405 مناطق تمركز أفراد ومعدات، و12 مركز قيادة و26 وحدة مدفعية في مواقع إطلاق النار.
وأفاد الناطق، بأن القوات الروسية دمرت كذلك، منظومة دفاع صاروخية «إس - 300» بالقرب من «كوروتيش» في منطقة خاركوف، و3 قاذفات لأنظمة صواريخ «سميرتش» المتعددة ومستودعين للذخيرة بالقرب من «رازدول» في منطقة خاركوف و«سلوفيانسك» في دونيتسك.


روسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو