ارتباك في الأسواق مع بيانات التضخم الأميركية

ارتباك في الأسواق مع بيانات التضخم الأميركية

الدولار متماسك قرب أعلى مستوى في عقدين
الخميس - 11 شوال 1443 هـ - 12 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15871]
تراجعت وول ستريت عند الفتح أمس خشية تحركات أسرع من المتوقع لتشديد السياسة النقدية (أ.ب)

اتسمت حركة الأسواق العالمية أمس بالارتباك، بين بيانات تضخم أميركية تظهر تراجعا جيدا، ومخاوف من تشديد سريع للسياسات النقدية. وتباطأ نمو أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة بشكل حاد في أبريل (نيسان)، إذ تراجعت أسعار البنزين عن المستويات المرتفعة القياسية، مما يشير إلى أن التضخم قد بلغ ذروته على الأرجح، ولكن من المحتمل أن يظل مرتفعا لفترة من الوقت ليبقى مجلس الاحتياطي الفيدرالي متأهبا لرفع سعر الفائدة من أجل تهدئة الطلب.

وقالت وزارة العمل الأربعاء إن مؤشر أسعار المستهلكين ارتفع 0.3 في المائة الشهر الماضي، وهو أقل ارتفاع منذ أغسطس (آب) من العام الماضي. ويعكس ذلك تغييرا عن الارتفاع على أساس شهري الذي شهده مؤشر أسعار المستهلكين والذي قفز 1.2 في المائة في مارس (آذار)، في أكبر زيادة منذ سبتمبر (أيلول) 2005.

لكن من المحتمل أن يكون التباطؤ في مؤشر أسعار المستهلكين مؤقتا. فأسعار البنزين، التي شكلت معظم التراجع في معدل التضخم الشهري، آخذة في الارتفاع مرة أخرى وبلغت حوالي 4.161 دولار للغالون في وقت مبكر من هذا الأسبوع بعد انخفاضها إلى أقل من أربعة دولارات في أبريل، وفقا لإدارة معلومات الطاقة... وحرب روسيا ضد أوكرانيا هي المحرك الرئيسي لارتفاع أسعار البنزين. كما أدت الحرب إلى ارتفاع أسعار السلع العالمية.

وفتحت المؤشرات الرئيسية في وول ستريت على انخفاض الأربعاء بعد صدور بيانات أظهرت ارتفاع أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة أكثر من المتوقع في أبريل، فيما أجج المخاوف من تشديد السياسة النقدية بشكل سريع.

وتراجع المؤشر داو جونز الصناعي 37.50 نقطة عند الفتح بما يعادل 0.12 في المائة إلى 32123.24 نقطة. وفتح المؤشر ستاندرد آند بورز 500 منخفضا 10.97 نقطة أو 0.27 في المائة إلى 3990.08 نقطة، بينما تراجع المؤشر ناسداك المجمع 92.10 نقطة أو 0.78 في المائة إلى 11645.57 نقطة.

وعلى النقيض ارتفعت الأسهم الأوروبية الأربعاء مواصلة مكاسبها بعدما بلغت أدنى مستوى في شهرين هذا الأسبوع. وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.4 في المائة بحلول الساعة 07:15 بتوقيت غرينيتش، وجاء قطاع العقارات في صدارة القطاعات الصاعدة صباحا.

كما ارتفع المؤشر نيكي الياباني عند الإغلاق مع إقبال المستثمرين على أسهم الشركات ذات التوقعات القوية، لكن المكاسب كانت محدودة مع ترقب بيانات التضخم. وزاد نيكي 0.18 في المائة ليغلق عند 26213.64 نقطة بعد انخفاضه في وقت سابق من الجلسة.

وانخفض المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.60 في المائة إلى 1851.15 نقطة متأثرا بتراجع سهم تويوتا موتور 4.43 في المائة بعد توقعات بهبوط الأرباح. وخلال جلسة التداول حذرت تويوتا من أن الأرباح التشغيلية هذا العام قد تنخفض بنحو 20 في المائة «بفعل زيادات غير مسبوقة في تكاليف المواد واللوجيستيات» على خلفية انخفاض أرباح الربع الرابع 33 في المائة. ونزل مؤشر قطاع السيارات 3.31 في المائة.

ومن جانبه، لامس الذهب أدنى مستوياته في ثلاثة أشهر بعدما أبقى ارتفاع الدولار الأسعار منخفضة. وتماسك الذهب في المعاملات الفورية عند 1838.55 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 05:46 بتوقيت غرينيتش بعدما انخفض إلى أدنى مستوياته منذ 11 فبراير (شباط) في وقت سابق من الجلسة إذ قلل الدولار المرتفع نسبيا جاذبية الذهب للمشترين في الخارج.

وتراجع مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمته أمام ست عملات، في التعاملات الأوروبية المبكرة منخفضا 0.28 في المائة ليسجل 103.65. وظل الدولار قريبا من مستوى 104.19 وهو أعلى مستوياته منذ ديسمبر (كانون الأول) عام 2002 الذي سجله في بداية هذا الأسبوع.

وارتفع سعر الدولار بأكثر من ثمانية في المائة هذا العام مع تشديد البنك المركزي الأميركي سياسته النقدية. ورفع البنك فائدة أموال ليلة واحدة 50 نقطة أساس الأسبوع الماضي وهي أعلى زيادة منذ 22 عاما. واستوعبت الأسواق رفعا آخر متوقعا بخمسين نقطة أساس على الأقل في يونيو (حزيران) وفقا للجنة السوق المفتوحة التابعة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

وارتفع اليورو 0.26 في المائة إلى 1.0557 دولار بعد أن تأرجح سعره صعودا وهبوطا منذ أن بلغ أدنى مستوياته منذ أكثر من خمس سنوات الشهر الماضي والبالغ 1.04695 دولار.


العالم الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو