مغناطيس من بكتيريا التربة يعطي أملاً لمرضى سرطان الثدي والبروستاتا

مغناطيس من بكتيريا التربة يعطي أملاً لمرضى سرطان الثدي والبروستاتا

الثلاثاء - 9 شوال 1443 هـ - 10 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15869]
مسح صورة مجهرية إلكترونية لخلية سرطان الثدي (شاترستوك)

يتعامل العلماء مع مقذوفات مجهرية من قصدير البريليوم الموجهة مغناطيسياً والمحقونة في دماء المرضى لاستهداف أورام الثدي والبروستاتا والأورام المختلفة، حسب صحيفة «الغارديان» البريطانية. وتؤسس هذه المهمة - التي يقودها الباحثون في جامعة شيفيلد - لحقلين ناجحين ومترابطين في المجالات الطبية. ويتضمن النوع الأصلي الفيروسات التي تصيب الأورام تحديداً. ويركز الثاني على البكتيريا المترابطة غير المصنفة الصانعة للمغناطيس المستخدم في محاكاة المجال المغناطيسي للأرض. وتقول الدكتورة مونيتا موثانا، واحدة من قادة المشروع: «إن جوهر هذا الهجوم واضح وصريح، نحن نستخدم عقاقير تحتوي على جرثومة الزرنيخ. إننا نأخذ مجموعة من الفيروسات التي تجعل الناس يصابون بالأورام، كما أننا نعمل على معالجة الطرق اللازمة لمساعدتهم على تعيين نطاق الأورام الداخلية من خلال استغلال البكتيريا المحتوية على المغناطيس. إنه هجوم متكرر وله آفاق واعدة، كما نعتقد».
وإن فيروسات مكافحة السرطان التي يستغلها الباحثون في تجربة شيفيلد - التي تمولها منظمة أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة - معروفة بفيروسات الزرنيخ الورمية. وهي تنطوي على أشخاص باستخدام القصدير مع البريليوم بُغية تعديل مفعوله والحد من احتمالات إصابتهم بالخلايا المناعية.
وبعد الإصابة بواسطة الفيروس الورمي، تنفجر حجيرة الورم السرطاني وتموت. وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة بالفعل على استخدام دواء (تاليموجين لاهيربفيك - تي - فيك)، وهو عبارة عن كائن دقيق معدل من الهربس البسيط الذي يصيب الخلايا السرطانية ويقتلها، ويستخدم الآن في التجربة الرائدة مع أنواع محددة من الورم الميلاني الذي هو عبارة عن نوع محدد من سرطان الجلد.
وبيد أن فرقة شيفيلد - التي حصلت تجربتهم على جائزة روغر غريفين للبحث عن مسببات السرطان - تسعى إلى توسيع نطاق الأورام التي عالجها قصدير البريليوم بهذه الطريقة. وعلى وجه الخصوص، فإنها تخصص الأولويات الموجهة للناس المصابين بأورام الثديين وسرطان البروستاتا.


المملكة المتحدة سرطان

اختيارات المحرر

فيديو