التوازن الصحيح لخلايا «البلاعم» المناعية يحمي من «كورونا»

التوازن الصحيح لخلايا «البلاعم» المناعية يحمي من «كورونا»

دراسة أميركية ربطت هذه الاستجابة الإيجابية بـ11 جيناً
الأحد - 7 شوال 1443 هـ - 08 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15867]
شنغهاي تفحص «كورونا» في أماكن عامة منتشرة في المدينة (أ.ب)

أنقذت لقاحات «كوفيد-19» حياة الملايين حول العالم؛ لكن بالنسبة لكثير من الناس، لا يزال هناك خوف مستمر، في أنه متى أصيبوا بفيروس «كورونا»، فما مدى سوء ذلك؟ وهل سيتنفسون مع التهاب قليل للحلق، أم أنه سيثقل كاهلهم بمضاعفات طويلة الأمد، وربما يدفعهم إلى حافة الموت؟

ومنذ أن بدأ الفيروس في اقتحام جميع أنحاء العالم في أوائل عام 2020، أودى بحياة 6 ملايين شخص، وفقاً لتقديرات متواضعة تم بناؤها على تقارير رسمية شككت في دقتها أخيراً دراسة لمنظمة الصحة العالمية، ومع ذلك، فإن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس، حوالي 99 في المائة من أكثر من 500 مليون حالة مؤكدة، نجوا من المرض الشديد.

وهنا يثار تساؤل: لماذا يتأثر بعض الأشخاص بشدة المرض، في حين أن كثيراً منهم بالكاد يتعرضون للخدش؟ والمعروف أن العمر والظروف الصحية الأخرى يزيدان من خطر الإصابة بالمرض حقاً؛ لكن دراسة جديدة لباحثين من المختبرات الوطنية للأمراض المعدية الناشئة بجامعتي بوسطن وبرينستون بأميركا، نشرتها دورية «سيل ريبورتيز» في 5 مايو (أيار) الجاري، تشير إلى أن أولئك الذين يفلتون من أسوأ الأعراض قد يكون لديهم التوازن الصحيح لنوع من الخلايا المناعية، تسمى «البلاعم»، والتي تتحكم فيها متغيرات جينية.

والبلاعم هي خلايا الدم البيضاء الموجودة في كل نسيج، وهي جزء من مجموعة من الخلايا تسمى الخلايا النخاعية، وهي حارسة الجهاز المناعي، وكذلك المعالجة، فهي ضرورية في إصلاح الجروح، وتتدفق إلى موضع الإصابة لمساعدة الجسم على ترقيع نفسه، كما أنها تهاجم الغزاة، وتلتهم وتهضم أي شيء يبدو أنه لا ينتمي إلى الجسم، من الخلايا الميتة إلى البكتيريا الضارة.

ويساعد وضع الهجوم هذا في الحفاظ على صحتنا، ولكن يبدو أيضاً أنه عامل سلبي في حالات «كوفيد-19» الشديدة؛ حيث تزداد الأدلة على أن عديداً من وفيات «كوفيد-19»، ناتج عن استجابة مفرطة في المناعة؛ حيث تهاجم تلك الخلايا الهائجة ليس الفيروس فحسب؛ بل تهاجم أجسامنا أيضاً، مما يتسبب في التهاب مفرط، وإتلاف أنسجة القلب والرئة.

وفي الدراسة الجديدة، قام الباحثون بتقصي سبب حدوث ذلك، ودراسة تأثير «كوفيد-19» على أولئك الذين يمرضون بشكل خطير، وأولئك الذين لا يمرضون، من خلال فحص الرئتين التي يبدو أنها تمرض بسهولة أو تتعافى بسرعة من العدوى. ووجدوا مجموعة من الجينات التي تحدد ما إذا كانت الخلايا المناعية تشكل دفاعاً قوياً، أو تكون مارقة وتقود شخصاً ما إلى جهاز التنفس الصناعي. ويمكن أن تساعد النتائج في الجهود المبذولة لتطوير عقاقير جديدة تعمل على تحسين جهاز المناعة لمواجهة الفيروس.

ويقول فلوريان دوم، وهو أستاذ مساعد في علم الأحياء الدقيقة بكلية الطب بجامعة بوسطن: «بعد عامين من المرض، هناك كثير من العلماء يعرفون كيف ينتقل الفيروس وكيف تتفاعل أجسامنا عندما نصاب به؛ لكن هناك أيضاً كثيراً لا يفهمونه. فعلى سبيل المثال، نحن نعلم أن (كوفيد-19) يمكن أن يترك الرئتين ممتلئتين بالسائل وملتهبتين، وأحياناً تتندب بسبب الإنتان؛ لكن معظم ما يُعرف عن (كوفيد-19) في الرئتين مستمد من عينات مأخوذة من أولئك الذين ماتوا بسبب المرض، وليس أولئك الذين عانوا من المرض». ويضيف: «لا يمكنك الوصول إلى الرئة إلا عندما يموت المريض، فمن الواضح أنك لا تستطيع أن تقول لشخص مصاب بمرض خفيف: أعطني رئتك».

وللتغلب على هذا التحدي، طور دوم وفريق البحث نموذجاً جديداً، وهو فأر مُطعم بأنسجة الرئة البشرية، ومدعوم بجهاز مناعي بشري مشتق من الخلايا الجذعية، لمراقبة المراحل المختلفة لعدوى فيروس «كورونا المستجد».

ويقول دوم إن «الفئران التي لديها أنسجة رئوية بشرية؛ لكن من دون جهاز المناعة البشري، لا تتفاعل بشكل جيد مع العدوى، وتتلف أنسجة الرئة بطريقة مماثلة للأشخاص الذين يعانون من حالة شديدة من المرض، ولكن عندما درسوا الفئران التي لديها أيضاً جهاز مناعة متوافق مع البشر، كان الأمر مختلفاً». ويضيف: «كنا بالكاد نرى أي فيروس في الرئتين، فالرئة كانت محمية، ثم سألنا السؤال: لماذا الرئة محمية؟ وهذا هو المكان الذي وجدنا فيه البلاعم».

ووفقاً لديفين كيني، وهو طالب في مختبر دوم والمؤلف المشارك في الدراسة: «كانت إحدى خصائص الرئتين التي تأثرت بشدة بفيروس (كوفيد-19) هي الافتقار إلى تنوع البلاعم، وسيطرت عليها البلاعم المؤيدة للالتهابات، وهي الخلايا التي تستجيب عادة للفيروسات والبكتيريا، وتسمى (M1)». ويقول كيني: «يبدو أنها تقود هذه الاستجابة الشديدة الالتهابية، ويؤدي ذلك إلى حالة مرضية أكثر خطورة».

على النقيض من ذلك، فإن تلك الأجهزة المناعية التي اختلط فيها مزيد من الخلايا التي تساعد عادة في إصلاح الجروح (M2) أو البلاعم التنظيمية، كانت أفضل حالاً.

ويضيف كيني: «إذا كانت لديك مجموعة بلاعم أكثر تنوعاً، لديها كل من البلاعم التنظيمية والالتهابية، فيمكنك تنظيم الإشارات التي تحرك الاستجابات المضادة للفيروسات بشكل أكثر فعالية، وإيقافها عند أداء المهمة، بعد ذلك يمكن لجهاز المناعة القضاء على الفيروس بسرعة كبيرة وحماية الأنسجة».

وربط الباحثون هذه الاستجابة الإيجابية المضادة للفيروسات بمجموعة من 11 جيناً أطلقوا عليها اسم «الجينات المحددة للحماية». وفي حالات المقاومة الفعالة، كانت هذه الجينات تعمل بجهد أكبر.

من جهته، قال دوم: «نحن نعلم الآن؛ ليس فقط أن المجموعة المتنوعة من البلاعم يمكنها تعزيز الحماية في أنسجة الرئة، ولكن نعلم أيضاً المجموعة الرئيسية من الجينات التي تحتاجها هذه البلاعم لحماية الرئة»، مضيفاً: «ربما يمكن أن يساعد هذا العمل في العثور على الأدوية التي تساعد المرضى على الحصول على استجابة مناعية أكثر توازناً».


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو