تدابير «كورونا» تعصر الاقتصاد الصيني داخلياً وخارجياً

تدابير «كورونا» تعصر الاقتصاد الصيني داخلياً وخارجياً

التأثير يمتد من الخدمات إلى الثقة الأوروبية
الجمعة - 5 شوال 1443 هـ - 06 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15865]

أظهرت نتائج مسح أجرته وكالة التصنيف الائتماني ستاندرد أند بورز أن قطاع الخدمات الصيني انكمش بصورة حادة في شهر أبريل (نيسان) الماضي، حيث أدى إدخال تدابير أكثر صرامة لاحتواء كوفيد19- إلى خفض أسرع في النشاط والطلبيات الجديدة.
وتراجع مؤشر كايكسن الصناعي لمديري المشتريات إلى 36.2 نقطة في أبريل مقابل 42 نقطة في مارس (آذار). وتشير أي قراءة للمؤشر أقل من 50 نقطة إلى تسجيل انكماش.
وكان معدل التراجع في النشاط هو ثاني أشد تراجع يحدث في تاريخ المسح، حيث كثيرا ما تربط الشركات التراجع بقيود كورونا الأشد صرامة وما يعقبها من اضطراب في العمليات.
ولا تقتصر التداعيات على الوضع الاقتصادي الداخلي، إذ كشفت دراسة نشرت الخميس أن السياسة الصارمة في مكافحة كوفيد التي تنتهجها بكين أفقدت الصين «الكثير من جاذبيتها» بالنسبة إلى العديد من الشركات الأوروبية جراء تعطل شبكات الإمداد وتباطؤ النشاط وانخفاض اليد العاملة.
ويسعى ثاني أكبر اقتصاد في العالم للقضاء على أي بؤرة لفيروس كورونا بمجرد ظهورها من خلال عزل مناطق محددة وإجراء فحوص جماعية، لكن المتحورة أوميكرون شديدة العدوى تعقد هذه الاستراتيجية.
وذكر تقرير صادر عن غرفة تجارة الاتحاد الأوروبي في الصين أن عمليات العزل في عشرات المدن الصينية هذا العام تسببت في «اضطرابات على نطاق ضخم». وأضاف التقرير الذي أعد في نهاية أبريل الماضي وشمل أكثر من 30 عضوا «بينما كان للحرب (في أوكرانيا) تأثير على الشركات الأوروبية الناشطة في الصين فإن كوفيد-19 يمثل تحدياً أكثر إلحاحاً وتسبب في تراجع كبير في ثقة المؤسسات».
بدأ ما يقارب ربع المستجوبين في التفكير في نقل استثماراتهم الحالية أو المخطط لها من الصين إلى أسواق أخرى، وهو رقم تضاعف في غضون شهرين. وأظهرت الدراسة أن ما يقارب 60 في المائة خفضوا توقعاتهم للإيرادات لهذا العام، بينما شهد حوالي الثلث تراجعاً في اليد العاملة... ولاحظت معظم الشركات أيضاً تأثيراً سلبياً على شبكات الإمداد مع صعوبات في الحصول على المواد الأولية والمكونات أو تسليم السلع النهائية.
وقالت غرفة التجارة الأوروبية: «فقدت السوق الصينية الكثير من جاذبيتها بالنسبة للعديد من المستجوبين»، وقال رئيس الغرفة يورغ ووتكي للصحافيين: «السوق الصينية أصبحت شديدة التقلب»، وأضاف أن «عزل مدينة شنغهاي وشلها خلقا صدمة حتى لدى الشركات الأم» للمجموعات الناشطة في الصين. وتساءل: «متى سينتهي كل هذا؟».
لكن لا يتوقع أن يغير النظام الشيوعي سياساته، التي يعتبر أنها انتصار لنظامه السياسي على حد قول ووتكي. وقال إنه في ظل هذه الظروف «قد تصبح الصين ضحية نجاحها السالف».
ووفقاً للدراسة تأثرت الشركات أيضاً بالحرب في أوكرانيا ما أدى إلى اضطرابات في الخدمات اللوجستية مع أوروبا. وتؤكد الدراسة على حاجة الشركات للاستعداد «لصدمات مستقبلية» محتملة، ولا سيما «احتمال تدهور العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والصين».


الصين أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

فيديو