مقعد للعرب في المربع الذهبي لـ{أمم أفريقيا»... وجزر القمر تنال احترام الجميع

مقعد للعرب في المربع الذهبي لـ{أمم أفريقيا»... وجزر القمر تنال احترام الجميع

بعد تأهل 3 منتخبات عربية إلى دور الثمانية الذي يشهد مواجهة بين مصر والمغرب
الجمعة - 25 جمادى الآخرة 1443 هـ - 28 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15767]

اختتمت، الأربعاء، مباريات دور الـ16 لبطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، التي أسفرت عن تأهل 3 منتخبات عربية؛ هي تونس والمغرب ومصر، لدور الثمانية، لتواصل مسيرتها في المسابقة، التي يسعى العرب للاحتفاظ بها للنسخة الثانية على التوالي، بعد فوز المنتخب الجزائري باللقب في النسخة الماضية. أما منتخب جزر القمر، الممثل الرابع للكرة العربية بدور الـ16، فودع المسابقة التي شارك فيها للمرة الأولى في تاريخه، وهو مرفوع الرأس، بعدما واجه العديد من المتاعب التي نادراً ما يعاني منها أي فريق آخر، خلال خسارته 1 / 2 أمام المنتخب الكاميروني، صاحب الأرض، لينال احترام الجميع.

وشهد دور الـ16 تأهل 3 منتخبات لدور الثمانية كانت تتصدر مجموعاتها في الدور الأول، وهي منتخبات الكاميرون، متصدر المجموعة الأولى، والسنغال (المجموعة الثانية) والمغرب (الثالثة)، في حين ودع 3 متصدرين آخرين المسابقة مبكراً، وهم نيجيريا (المجموعة الرابعة) وكوت ديفوار (الخامسة)، ومالي (السادسة). في المقابل، تأهلت 4 منتخبات نالت المركز الثاني في مجموعاتها، هي بوركينا فاسو، وصيفة المجموعة الأولى، ومصر (المجموعة الرابعة)، وغينيا الاستوائية (الخامسة) وغامبيا (السادسة)، بينما كان منتخب تونس هو الوحيد من الصاعدين لدور الثمانية، الذي كان ضمن أفضل 4 منتخبات حاصلة على المركز الثالث في المجموعات الست بالدور الأول، وذلك بعد حلوله ثالثاً في المجموعة السادسة.

وبينما يطمح الثلاثي العربي لارتقاء منصة التتويج في البطولة من جديد، برفقة المنتخب الكاميروني أيضاً، بعدما سبق لها حمل الكأس من قبل، فإن هناك 4 منتخبات أخرى بلغت دور الثمانية، ما زال الحلم يراودها في الفوز بالبطولة للمرة الأولى. ويأتي منتخب السنغال، الذي اكتفى بالوصافة عامي 2002 و2019، على رأس تلك المنتخبات وكذلك بوركينا فاسو، التي بلغت النهائي عام 2013، وغامبيا، التي حققت مفاجأة من العيار الثقيل بمواصلة مشوارها في البطولة التي تشارك فيها للمرة الأولى في تاريخها، ومنتخب غينيا الاستوائية، الذي سجل ظهوره الثالث بدور الثمانية في المسابقة.

وضمنت الكرة العربية مقعداً في المربع الذهبي للمسابقة القارية بشكل رسمي، بعدما اصطدم المنتخب المغربي بنظيره المصري في دور الثمانية، ليكررا مواجهتهما في آخر مباراة جرت بينهما بتاريخ لقاءاتهما، عندما فاز أحفاد الفراعنة 1 / صفر على أسود الأطلس بالدور ذاته لنسخة البطولة التي استضافتها الغابون عام 2017، حيث كان هذا هو الانتصار الأول للمصريين على المغاربة منذ 31 عاماً في ذلك الوقت.

وبينما قلب منتخب المغرب، الفائز بالبطولة عام 1976، تأخره صفر / 1 أمام منتخب مالاوي في دور الـ16 إلى انتصار 2 / 1 الثلاثاء، ليصعد إلى الثمانية الكبار، فإن المنتخب المصري، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد 7 ألقاب، استعان بركلات الترجيح من أجل عبور منتخب كوت ديفوار، بعد تعادلهما دون أهداف في الوقتين الأصلي والإضافي، ليحجز مقعده في الدور المقبل، أول من أمس (الأربعاء). وسيكون لقاء مصر والمغرب، يوم الأحد المقبل، هو أول ظهور للمنتخبين بدور الثمانية لأمم أفريقيا منذ 5 أعوام، بعدما فشلا في اجتياز عقبة دور الـ16 بالنسخة الماضية التي استضافتها مصر عام 2019.

من جانبه، اقتنص المنتخب التونسي انتصاراً ملحمياً على نظيره النيجيري يوم الأحد الماضي بدور الـ16، بعدما تحدى غياب العديد من عناصره الأساسية مثل علي معلول وغيلان الشعلالي ومحمد علي بن رمضان، بسبب إصابتهم بفيروس كورونا، الذي تسبب أيضاً في غياب المنذر الكبير، مدرب الفريق، عن نسور قرطاج في اللقاء. وتغلب منتخب تونس 1 / صفر على منتخب النسور الخضراء، الذي بلغ الأدوار الإقصائية بعد تحقيقه العلامة الكاملة، حيث كان الفريق الوحيد الذي فاز بجميع مبارياته الثلاث التي خاضها بمرحلة المجموعات.

وتعد هذه هي النسخة الرابعة على التوالي التي يوجد خلالها المنتخب التونسي، الفائز باللقب عام 2004، بدور الثمانية، حيث ضرب موعداً، غداً (السبت)، مع منتخب بوركينا فاسو، الذي تغلب بركلات الترجيح على الغابون بدور الـ16، عقب تعادلهما 1 / 1 في الوقتين الأصلي والإضافي. وستكون الفرصة مواتية أمام منتخب تونس للثأر من خسارته صفر / 2 أمام بوركينا فاسو في نسخة البطولة عام 2017، لا سيما مع عودة العديد من العناصر التي شفيت من الإصابة بكورونا في اللقاء.

وبعد إخفاقه في الصعود لدور الثمانية في النسخة الماضية، يعود منتخب الكاميرون من جديد إلى هذا الدور، عقب فوزه الباهت، يوم الاثنين الماضي، على منتخب جزر القمر، الذي خاض اللقاء من دون حراسه الثلاثة، ليستعين بظهيره الأيسر شاكر الهدهور لحراسة عرين الفريق في المباراة. وعلى عكس المتوقع، أبلى الهدهور بلاءً حسناً في المباراة، بعدما تصدى للعديد من التسديدات الكاميرونية، لكنه تلقى هدفين عن طريق كارل توكو إيكامبي وفانسون أبو بكر، ليقودا منتخب الأسود غير المروضة للفوز بالمباراة التي شهدت طرد نجيم عبدو، لاعب جزر القمر بعد مرور 7 دقائق فقط على انطلاق اللقاء.

وعزز أبو بكر، المحترف في صفوف فريق النصر السعودي، موقعه في صدارة هدافي البطولة برصيد 6 أهداف، حيث يتفوق بفارق 3 أهداف على إيكامبي، أقرب ملاحقيه في سباق الهدافين، وكذلك على المالي إبراهيما كونيه، والمالاوي جابادينهو مهانجو، اللذين ودعا المسابقة رسمياً. ويلتقي منتخب الكاميرون غداً في دور الثمانية مع منتخب غامبيا، الذي واصل مغامرته في المسابقة، عقب تغلبه 1 / صفر على منتخب غينيا، ليستحق الحصول على لقب الحصان الأسود في المسابقة عن جدارة، لا سيما بعدما حافظ على سجله خالياً من الهزائم للمباراة الرابعة على التوالي، بعدما تجنّب الخسارة في لقاءاته الثلاثة التي خاضها بالدور الأول.

يواجه قائد منتخب الكاميرون أبو بكر ضغوطاً هائلة من بلاده لرفع كأس أمم أفريقيا، لكنه أظهر أن «أكتافه عريضة»، وذلك قبل المباراة المرتقبة أمام غامبيا. وبعد ثنائية الافتتاح، سجل أبو بكر ثنائية جديدة أمام إثيوبيا (4 - 1)، ثم في مباراة الرأس الأخضر (1 - 1). لم تشذ القاعدة في دور الـ16، عندما هزّ شباك جزر القمر مسجلاً الهدف الثاني لبلاده (2 - 1). ويقول أبو بكر ابن الثلاثين عاماً: «كرة القدم هي شيء لطالما أحببته». بدأت علاقة الحب بين أبو بكر وكرة القدم في مدينة غاروا، عاصمة المنطقة الشمالية التي ولد فيها ومنها انتقل إلى جميع أنحاء العالم ليلعب مع أندية في أفريقيا وأوروبا وآسيا، فحمل ألوان فالنسيان الفرنسي، وبورتو البرتغالي وبشكتاش التركي. وقال: «يمكننا أن نفعل أشياء عظيمة ونحن نعرف ذلك. هذا هو الأهم في الوقت الحالي، وسأفعل ما يجب أن أفعله، لضمان تحقيق هدفنا». يدرك أبو بكر أنه يقود أحلام بلاده للظفر بكأس أمم أفريقيا على أرضها، في مهمة ليست سهلة بالتأكيد، لكنه أثبت قدرته على تحويل الحلم إلى حقيقة.

ويقول مدرب الكاميرون البرتغالي توني كونسيساو: «يملك أبو بكر خبرة كبيرة في هذه المسابقة. قبل كل شيء، صنع التاريخ من خلال التوقيع على هدف الفوز بتسديدة رائعة في نهاية نهائي 2017 ضد مصر، محرزاً اللقب الخامس للكاميرون في تاريخ كأس أفريقيا». ويواصل كونسيساو إسهابه بالإشادة بمهاجم النصر السعودي: «يحظى باحترام زملائه، فهو يمثل المدرب بشكل جيد للغاية، إنه قائد ولاعب رائع جداً على الملعب وخارجه أيضاً».

أما المنتخب السنغالي، فرغم صعوده لدور الثمانية بالفوز 2 / صفر على الرأس الأخضر (كاب فيردي)، فإنه لم يقدم عروضه المنتظرة في البطولة حتى الآن. واستفاد منتخب أسود التيرانغا من النقص العددي الذي عانى منه منتخب كاب فيردي عقب طرد باتريك أندرادي في ثلث الساعة الأولى من عمر اللقاء، وحارس المرمى فوزينيا خلال الشوط الثاني، ليتقدم لدور الثمانية، محافظاً على نظافة شباكه للمباراة الرابعة على التوالي في البطولة. ويلعب منتخب السنغال في دور الثمانية بعد غد (الأحد) مع منتخب غينيا الاستوائية، الذي أطاح بمنتخب مالي من البطولة، عقب فوزه عليه بركلات الترجيح.

ويلتقي الفائز من مباراة تونس وبوركينا فاسو مع الفائز من لقاء السنغال وغينيا الاستوائية بالدور قبل النهائي في 2 فبراير (شباط) المقبل، في حين يلعب الفائز من مواجهة مصر والمغرب مع الفائز من مباراة الكاميرون وغامبيا، في مواجهة المربع الذهبي الأخرى في اليوم التالي، على أن تُجرى المباراة النهائية للبطولة ولقاء تحديد المركزين الثالث والرابع في السادس من الشهر نفسه.


إفريقيا كأس الأمم الأفريقية

اختيارات المحرر

فيديو