«آي ميديا» تحط في بيروت متوجة بأربع جوائز

«آي ميديا» تحط في بيروت متوجة بأربع جوائز

سليمان البسام وحلا عمران على خشبة «مسرح المدينة» لليالٍ ثلاث
الجمعة - 25 جمادى الآخرة 1443 هـ - 28 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15767]

تحط مسرحية «آي ميديا» رحالها، على خشبة «مسرح المدينة» في بيروت، بعد أن حصدت جائزة أفضل ممثلة في المسابقة الرسمية لـ«مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي» نالتها السورية حلا عمران، وثلاث جوائز رئيسية في «أيام قرطاج المسرحية». فقد فاز مخرج العمل وكاتبه الكويتي سليمان البسام بجائزة أفضل نص مسرحي، والفنانة حلا عمران بجائزة أفضل ممثلة، وإيريك سواييه بجائزة أفضل سينوغرافيا.

وبيروت ستكون فاتحة جولة عربية للمسرحية، حيث ستعرض لثلاث ليالٍ متوالية، 28 و29 و30 الجاري. وهي مواعيد لا تفوّت لمحبي المسرح، بعد شحّ طال بسبب الجائحة، وكل الأزمات المتتالية التي عاشها لبنان.

يستوحي العمل مسرحية يوربيديس التراجيدية اليونانية «ميديا»، التي كتبت في الأصل، استناداً إلى أسطورة جاسون وميديا. وهي عن امرأة ساحرة، تخرج أقدارها الصعبة، من نفسها عنفاً استثنائياً خارقاً. فهي تعيش غريبة ودخيلة على مجتمع يمارس عليها أقسى أنواع الظلم ويدفعها إلى انتقام شرس. رغم أنّها تقتل أخاها وتقطّع جثته كي تتمكن من الزواج من حبيبها جاسون، فإن جاسون هذا بعد أن يهربا معاً إلى موطن جديد، يتركها وحيدة غريبة مع أطفالهما الثلاثة، ليتزوج من ابنة الملك كريون، طمعاً في المال والجاه. لكن ميديا، لا تلبث أن تحضّر لانتقام رهيب من زوجها، بأن تدمّر المدينة، وتقتل أطفالها الذين يعلق عليهم والدهم آمالاً كباراً.

على خشبة سليمان البسام، لا تبتعد ميديا كثيراً عن نسختها اليونانية في العمق، وإن تدثرت بأردية الحداثة واستخدمت وسائل التواصل. فهي امرأة، مثقفة، مسيسة، مهاجرة إلى مدينة ساحلية غريبة اسمها كورينثيا؛ تستقبل موجات اللاجئين الهاربين، في الوقت الذي يخضع نظامها العلماني إلى تحوير وتشويه، من خلال تأجيج العنصرية وإثارة النعرات والعمل على الأجندات الشعبوية لحاكمها كريون.

أما زوج ميديا، جاسون فيختار الطلاق منها والزواج من ابنة حاكم كورينثيا، كما في الأسطورة. ميديا مع أطفالها في مدينة غريبة، مصدومة بغدر الزوج، وتداعياته، وحال البلاد الموجودة فيها. كل المظالم تؤدي بها إلى الثأر بقتل أبنائها. وهذا الوضع السوريالي الفائق التراجيدية، يفتح الأبواب أمام المخرج - الكاتب ليطلق العنان لتجليات الشعر والغناء واللعب؛ بحيث يخلق فضاء على الخشبة يتحرر فيه من قيد القصة الأصلية. ونجد ميديا تطلق تغريداتها التي تتحول إلى صرخات إنسانية تضامنية مع اللاجئين، وهي تحشُّد لانتفاضة وخيمة العواقب بمجرد وصولها إلى مخيماتهم على حواف كورينثيا. «أنا ميديا أقول لكم اليوم، إضرابي عن الطعام مستمر إلى أن تنالوا حقوقكم». امرأة غاضبة تبحث عن ضمير كورينثيا الغائب، وهي تقول للاجئين المهدورة حقوقهم: «أنتم من ميديا وميديا منكم». وتلعب الفنانة السورية المقيمة في فرنسا حلا عمران، دورها في المنافحة من أجل النازحين، كأنّها بالفعل منهم، فليس أقرب منها إلى فهم هذه المأساة التي ضربت شعبها.

ويأتي دور الموسيقى مندعماً في الحوارات، مكملاً للحكاية، وليس دخيلاً عليها، بفضل «فرقة التنين» وعازفيها اللبنانيين عبد قبيسي وعلي حوت. أمّا الأغنيات العربية فهي للدكتور عبد الله عيسى السرحان.

سليمان البسام إضافة إلى كتابة النص وإخراجه يلعب عدة أدوار في العمل، دور المؤلف الموجود على الخشبة، والزوج الغادر جاسون، والملك كريون. فيما يلعب التونسي أسامة جامعي دور أغاديز.

كان يفترض لهذا العمل أن يقدم على شكل أوبرالي ضخم ويخضع لعملية إنتاجية كبيرة قبل ظهور فيروس كورونا الذي أوقف البروفات في مراحلها الأخيرة. الدخول في الحجر، وما صاحبه من تأمل وعودة إلى الذات، وتعفف عن كل فائض، جعلت البسام يعدل عن فكرته، ويفضّل عليها بالتشارك مع حلا عمران، هذه الصيغة التراجيدية، الغنائية ذات السينوغرافيا المتقشفة التي وضعها الفرنسي إيريك سواييه. فقد قرر البسام تبسيط وتعميق مفاهيم العناصر المقدمة على خشبة المسرح. كما أنّ الزمن الطويل الذي مرّ خلال التدريبات أعطى فرصة لفريق العمل، لفهم الشخصيات بعمق أكبر وإدراك علاقتها بالواقع. فربّ ضارة نافعة، وجاء التأخير في صالح العمل، إن لجهة تغيير القالب المسرحي، أو توثيق عرى الممثلين بشخصياتهم.

وعن تكوين فريق العمل يقول البسام إنّه لطالما اعتمد في أعماله على خلق فرق مشتركة من بلدان عربية ومن الغرب ومزج عناصر من خلفيات وتجارب مسرحية متعددة ومختلفة بما يخدم العرض ويصب في بوتقة إيصال رسالته. فالمخرج الكويتي يعمل من منطلق «أن لا هوية وطنية للمسرح بل هوية فنية مطلقة عابرة للحدود».

و«آي ميديا»، هي واسطة العقد في ثلاثية مسرحية، يعمل عليها المخرج منذ أربع سنوات. وهي أعمال تستلهم خطوطها الرئيسية الكتابية من نصوص قديمة، تراجيدية عنيفة، بطلاتها نساء. قدم المسرحية الأولى مستلهمة من ملحمة مدينة «أور» السومرية التي تعرضت لخراب يقارب الفناء. و«آي ميديا» هي المسرحية الثانية، فيما يتحفظ المخرج على اسم آخر حلقات الثلاثية، التي يبدو أنّه بدأ العمل عليها.

وتساعد هذه الملاحم القديمة بإسقاطها على مآسي الحاضر، على تعميق البحث في أسرار النفس الإنسانية، والنبش في طبقاتها النفسية، والشعورية، خاصة حين يتشارك فريق العمل مجتمعاً في البحث والاجتهاد لتقديم الأفضل.


لبنان Arts المسرح

اختيارات المحرر

فيديو