ترمب يتمسك أثناء تجمع انتخابي بنظرية تزوير انتخابات 2020

ترمب يتمسك أثناء تجمع انتخابي بنظرية تزوير انتخابات 2020

الأحد - 13 جمادى الآخرة 1443 هـ - 16 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15755]
عكس تمسك ترمب بهذا الادعاء، محاولة لاستثمار شعبية هذا الخطاب في صفوف جناحه المهيمن على الحزب الجمهوري (أ.ب)

خلافاً لدعوات عدد من قادة الحزب الجمهوري النافذين، بعدم التمسك بخطاب «التزوير»، للفوز في الانتخابات النصفية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، جدد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، تمسكه بادعاءات حصول هذا التزوير في انتخابات عام 2020، التي خسرها أمام منافسه الرئيس جو بايدن. جاء ذلك في خطاب ألقاه أمس السبت في الذكرى السنوية الأولى لهجوم 6 يناير (كانون الثاني) العام الماضي على مبنى الكابيتول، في تجمع انتخابي في ولاية أريزونا، تعويضاً عن إلغائه مؤتمره الصحافي في منتجعه «مار إيه لاغو» في مدينة بالم بيتش بولاية فلوريدا الأسبوع الماضي. وعكس تمسك ترمب بهذا الادعاء، محاولة لاستثمار شعبية هذا الخطاب في صفوف جناحه المهيمن على الحزب الجمهوري، وبنظرية المؤامرة التي تعرض لها. وتحتل قضايا أمن الانتخابات ونتائج انتخابات 2022، مركز الصدارة مع بحث خصومه الديمقراطيين في قضية حقوق التصويت. ويعكس اختيار ترمب ولاية أريزونا كموقع لهذا التجمع الانتخابي، أهمية هذه الولاية التي خسرها بفارق ضئيل أمام بايدن. ويؤكد معظم خبراء الانتخابات من الحزبين، أنه «للسيطرة على مجلس الشيوخ في انتخابات 2022، لا بد من الفوز في هذه الولاية». وتحظى المعارك لتجديد سيطرة الجمهوريين على مجلس شيوخ الولاية أيضاً، أهمية إضافية، خصوصاً أن طلب مراجعة النتائج في إحدى مقاطعاتها في أعقاب انتخابات 2020، أظهر أن الرئيس بايدن فاز بالمقاطعة بهامش أكبر مما أظهرته النتائج النهائية المعتمدة. وقال خبراء استراتيجيون جمهوريون إن تشديد ترمب على تزوير الانتخابات يعكس ليس فقط سعيه إلى الفوز في تلك الولاية، بل وتصوير نفسه بأنه «الضحية». ورغم اعتقادهم أن ترمب قد يبتعد عن إثارة قضايا جوهرية، مثل الأمن القومي، فإنه من المتوقع أن يستغل الصعوبات التي تواجهها إدارة بايدن لاحتواء الأزمة الصحية الناجمة عن فيروس «كورونا»، وتوجيه الانتقاد لسياساته تجاه روسيا وكذلك صعوبات تمرير قانون حقوق التصويت، خصوصاً من أعضاء حزبه الديمقراطي في مجلس الشيوخ. ويرى هؤلاء أن مسألة أمن الانتخابات ونزاهتها لا تزال تحتل المرتبة الأولى في أذهان الناخبين الجمهوريين، ولا سيما قاعدة ترمب، ويشعرون بأن انتخابات 2020 كانت مليئة بالمشاكل التي ينبغي معالجتها في كل أنحاء البلاد. يذكر أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، عينت الجمعة، مسؤولاً سابقاً في وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) لتنسيق استجابة مجتمع الاستخبارات، لتهديدات الانتخابات المتوقعة من روسيا والصين والخصوم الآخرين. وقالت نيكول دي هاي، المتحدثة باسم مديرة المخابرات الوطنية أفريل هاينز، إنه تم تعيين جيفري ويتشمان، مديراً تنفيذياً للتهديدات الانتخابية. وأشارت إلى أن ويتشمان عمل في «سي آي إيه» لأكثر من 30 عاماً، وشغل مناصب عليا في مجال مكافحة التجسس والإنترنت. ويسعى ترمب إلى عزل واستبعاد الجمهوريين الذين يعارضون ادعاءات التزوير، وشن هجمات جديدة على السيناتور الجمهوري عن ولاية ساوث داكوتا مايك راوندز، لقوله في مقابلة إن انتخابات 2020 كانت نزيهة. وقال ترمب في بيان: «هل هو مجنون أم مجرد غبي؟ الأرقام حاسمة والأصوات المزورة وغير النظامية ضخمة». وهاجم أيضاً المدعي العام لولاية أريزونا مارك برنوفيتش، الذي يخوض الانتخابات التمهيدية، لعدم ترويج مزاعمه بشأن تزوير الانتخابات بما فيه الكفاية. كما أثار حاكم الولاية دوغ دوسي الذي يفكر في خوض الانتخابات التمهيدية المزدحمة، غضب ترمب عام 2020، عندما جلس مع برنوفيتش جنباً إلى جنب مع وزيرة خارجية ولاية أريزونا الديمقراطية كاتي هوبز، للتصديق على نتائج الانتخابات في عام 2020، ووصف ترمب في مقابلة مع الإذاعة الوطنية يوم الخميس، الجمهوريين الذين قبلوا نتائج الانتخابات، بأنهم «جمهوريون بالاسم فقط»، من دون ذكر أسمائهم.


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

فيديو