تطبيقات للياقة البدنية تتفوق على المدربين الرياضيين

تطبيقات للياقة البدنية تتفوق على المدربين الرياضيين

بعضها يتكيف مع القدرات الشخصية لوضع تمارين أشد وأقوى
الثلاثاء - 2 رجب 1436 هـ - 21 أبريل 2015 مـ

يبدو أن شركات التقنيات مسحورة هذه الأيام باللياقة البدنية والصحية، ومع قيام هذه التقنيات بدفعنا إلى أن نصبح أكثر لياقة وصحة، هنالك بعض التطبيقات التي تحاول حتى أن تحل تماما محل المدربين الشخصيين في الرياضة التي نمارسها.
والمبدأ هنا بسيط للغاية، فإن كان بمقدور المدربين الشخصيين وضع تمارين رياضية أمنية وفعالة، فإن كلفة استخدامهم تكون عالية، وأحيانا يكونون غير مناسبين. لكن تطبيقات اللياقة يمكنها أن تسافر إلى مكان وجودك بكلفة متدنية نسبيا، وحتى مجانية أحيانا. لذا قضيت شهرا كاملا في ممارسة تحديات رياضية للياقة الشخصية، لأرى من الذي يؤمن الأفضل: المدرب الشخصي الحقيقي، أم التطبيق. ورغم أن المدرب كان يدربني بجدية بالغة مرهقة، ويحفزني على الحفاظ على مواعيدي العالية الكلفة، وجدت أن التطبيق قد لاءم نسق حياتي بصورة أفضل، وقد يكون له أثره الجيد على الأمد البعيد.


* تطبيقات رياضية
ثمة كثير من خيارات التطبيق بمجال واسع من الأسعار، فـ«فتنس بدي» (Fitness Buddy) يقدم مكتبة واسعة مجانية من التمارين الرياضية، مما يؤمن نمط تمارينك الخاصة، فضلا عن بعض التمارين المجانية والمدفوعة الثمن، مقابل 5 دولارات أميركية شهريا، أو 30 سنويا. و«كيكبلان» (Kiqplan) الذي هو مخطط للتمارين يباع في المحلات كبطاقة هدية مقابل 20 دولارا، من شأنه أن يفتح المجال لـ12 أسبوعا من التمارين. ويشمل التطبيق تدريبا على كيفية التغذية، والتداخل مع مراقبي النشاطات والفعاليات، فضلا عن الحصول على مكافآت معينة. أما تطبيق «هوت 5» (Hot 5) فله مجموعة من التمارين العنيفة التي يستغرق كل منها 5 دقائق، التي يمكن جمعها في تمارين طويلة مع فيديوهات جميلة، وذلك بكلفة 3 دولارات شهريا، 22 دولارا سنويا.
لكن الخيار الأفضل الذي وجدته كان «فت ستار» (FitStar) التطبيق المجاني، فمقابل 40 دولارا سنويا يمكن الحصول على المزيد من التمارين. وكان هو الأقرب إلى حالة استخدام مدرب رياضة فعلي، لأنه يقدم تمارين معدلة وفقا للياقتك الجسدية وأهدافك.
وتراوح فترة التمارين بين 10 و50 دقيقة، وبينما تدعك بعض التطبيقات تكرر التمرين ذاته مرات كثيرة، يقوم «فت ستار» بمزج وخلط هذه التمارين ببعضها بعضا. وتصبح هذه التمارين أكثر صعوبة تدريجيا، كما يمكن تقدير كل تمرين بمفرده على أنه سهل جدا، أو مناسب، أو قاس للغاية. فإذا كنت تملك سيقانا قوية يقوم التطبيق على تمرينها بقساوة، أما إذا كان الجزء الأعلى ضعيفا نسبيا، يقوم التطبيق بتعديل تمارينه على هذه العضلات، مبتدئا من المستوى المتدني من الصعوبة والقساوة.
ويقول مؤسسو «فت ستار» إنهم عملوا مع أخصائيين نفسيين متمرسين بالتمارين الرياضية، ومع مدربين شخصيين للخروج بمجموعة أساسية من التمارين. كما استخدم التطبيق المعلومات والبيانات من مستخدمين مجهولين لمنتجاتهم، بغية تكييف البرامج الفردية لكل مستخدم.


* مستويات اللياقة البدنية
«الأمر هنا ليس كألعاب الفيديو التي تملك نظما مطابقة لممارسة التمارين على الشبكة»، كما يقول مايك مايزر، أحد مؤسسي «فت ستار» ومديرها التنفيذي، «بل نستخدم هنا خوارزميات شبيهة، للمقارنة والمطابقة مع التمارين التي هي بمستوى المتدرب، لكن التي تدفعه إلى القيام بما يكفي»، كما يضيف.
بيد أنني لاحظت مع تقدم التمارين خلال شهر كامل عيبا واحدا، وهو أنه لا يمكن تغيير مستوى اللياقة إلى الأصعب، أو الأسهل بعد الشروع بالبرنامج، فإذا كانت التمارين غير عنيفة بما فيها الكفاية، يمكن فقط إبلاغ التطبيق بأنها سهلة ليقوم الأخير بتغييرها ببطء إلى الأشد في المرة المقبلة. كما لا يمكن للتطبيق تعديل مستوى التمارين إذا كان الشخص مصابا أو مجروحا.
ومقابل ذلك، فإن العمل مع المدرب الحقيقي أمر بعيد عن الراحة الشخصية، ومع ذلك فإن وجود المدرب يؤدي الى الاعتناء بالجروح والإصابات، وقد يؤدي إلى نتائج أسرع، وهذا ما اختبرته شخصيا، فكما هو الحال مع التطبيقات، هنالك كثير من أنواع المدربين.
لكن «فت ستار» لم يدفعني كثيرا ولا بسرعة، فإذا شرعت منذ البداية محاولا تحسين لياقتك الجسدية عن طريق هذا التطبيق وحده، فقد تكون النتائج بطيئة، وقد تدفعك إلى الإحباط والتخلي عن التطبيق.
يبقى أن عاملي الملاءمة والكلفة لهما أثرهما البالغ، لكن تمارين «فت ستار» هي أكثر عملية وواقعية من دفع مائة دولار مقابل ساعة تمارين مع مدرب فعلي.


* خدمة «نيويورك تايمز»


اختيارات المحرر

فيديو