10 أضرار صحية للوجبات السريعة

الوجبات السريعة قد تتسبب في أضرار لا تراجع فيها بالجسم (رويترز)
الوجبات السريعة قد تتسبب في أضرار لا تراجع فيها بالجسم (رويترز)
TT

10 أضرار صحية للوجبات السريعة

الوجبات السريعة قد تتسبب في أضرار لا تراجع فيها بالجسم (رويترز)
الوجبات السريعة قد تتسبب في أضرار لا تراجع فيها بالجسم (رويترز)

من المعروف أن الوجبات السريعة تؤثر على صحة الأشخاص وحياتهم اليومية، وقد تتسبب في أضرار لا تراجع فيها تستمر معهم طيلة حياتهم.
ورصدت صحيفة «نيويورك بوست» عدداً من هذه الأضرار الصحية للوجبات السريعة استناداً إلى آراء العلماء وما توصلت إليه الدراسات العلمية المختلفة.
وهذه الأضرار هي:

1- تدمير الذاكرة:
كشفت دراسة أجريت في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي أن الأطعمة الجاهزة والوجبات السريعة يمكن أن تدمر ذاكرة الأشخاص مع تقدمهم في العمر.
وأشار فريق الدراسة إلى أن استهلاك نظام غذائي معالج مليء بالمواد الحافظة يمكن أن ينتج عنه تدهور كبير ومفاجئ في الذاكرة.

2- أمراض المناعة الذاتية:
كشفت دراسة أجراها «معهد فرنسيس كريك» في لندن، ونشرت قبل أيام، هن أن تناول الوجبات السريعة قد يزيد من فرص إصابة الأشخاص بأمراض المناعة الذاتية، وذلك لعدم احتوائها على المكونات المهمة، مثل الألياف؛ الأمر الذي يؤثر على ميكروبيوم الأمعاء (مجموعة الكائنات الدقيقة الموجودة في أمعائنا التي تلعب دوراً رئيسياً في التحكم في وظائف الجسم المختلفة).
وتتراوح أمراض المناعة الذاتية بين مرض السكري من النوع «1»، والتهاب المفاصل الروماتويدي ومرض التهاب الأمعاء والتصلب المتعدد.

3- السرطان وأمراض الغدة الدرقية:
أشار خبراء الصحة إلى أن هناك مادتين كيميائيتين؛ هما: «ثلاثي بيوتيل هيدروكينون» و«بيرفلورو ألكيل»، تُستخدمان في كثير من الوجبات السريعة على أنهما من المواد الحافظة، وأنهما خطيرتان جداً على الصحة.
فهناك دراسات تشير إلى أن هاتين المادتين قد تسببان السرطان وأمراض الغدة الدرقية وانخفاض الخصوبة وانخفاض وزن الأطفال عند الولادة، والحساسية الغذائية.

4- التغيرات الهرمونية:
قالت دراسة نُشرت في أواخر العام الماضي إن «الفثالات»؛ وهي المواد الكيميائية التي تصنع منها أطباق الوجبات السريعة، ومئات المنتجات الاستهلاكية، مثل الشامبو ومستحضرات التجميل والعطور وألعاب الأطفال، يمكن أن تتدخل في آلية الجسم لإنتاج الهرمونات، وتسبب اضطرابات في الغدد الصماء؛ الأمر الذي يرتبط بمشكلات النمو والأمراض التناسلية وأمراض الدماغ والمناعة وغيرها من المشكلات الصحية.

5- الإدمان:
يقول خبراء الصحة إن الأشخاص حين يتناولون الوجبات السريعة فإنهم غالباً ما يدمنونها ولا يستطيعون التوقف عن تناولها باستمرار في المستقبل، رغم علمهم بأنها غير صحية.
وقال خبير التغذية مايكل موس إن هذه الوجبات يمكن أن تكون أكثر إدماناً من الهيروين، مضيفاً: «لمسة واحدة من السكر الذي تحتويه هذه الأطعمة على اللسان تؤثر على الدماغ في نصف ثانية؛ أي أسرع من تأثير الهيروين».

6- زيادة احتمالات الإصابة بـ«كورونا»:
يقول نيكول سافير؛ الطبيب في «مركز ميموريال سلون كيترينغ للسرطان» في نيويورك: «نتيجة لتسببها في الإصابة بالسمنة، والسكري، وارتفاع ضغط الدم، وتأثيرها على مناعة الأشخاص، فإن الوجبات السريعة قد تزيد من فرص إصابة الأشخاص بالأمراض المُعدية؛ من بينها (كورونا)».
وأشار سافير إلى أن الأبحاث الحديثة كشفت عن أن الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة الصحية الغنية بالخضراوات والفواكه أقل عرضة بنسبة 73 في المائة للإصابة بفيروس (كورونا)».

7- الاكتئاب:
وجدت دراسة أجريت على نحو 8 آلاف من البالغين أن الأشخاص الذين يتناولون السكريات والوجبات السريعة يومياً كانوا أكثر عرضة بنسبة 23 في المائة للإصابة بالاكتئاب.
قد يكون السبب في ذلك هو تسبب هذه الأكلات في التهابات بالجسم قد تنتج عنها زيادة في معدلات القلق والانفعال.

8- الشيخوخة المبكرة:
أظهرت إحدى الدراسات التي نشرت في 2020 أن الأشخاص الذين يتناولون كثيراً من الوجبات السريعة والأطعمة المعالجة صناعياً أكثر عرضة لتغيرات في خلاياهم وكروموسوماتهم مرتبطة بالشيخوخة المبكرة.
وأشارت الدراسة إلى أن تناول 3 حصص يومية من الوجبات السريعة أو الأطعمة المعالجة صناعياً يضاعف من احتمالات انكماش خيوط الحمض النووي والبروتينات المسماة «التيلوميرات»، والموجودة في أطراف الكروموسومات.
ويعدّ طول «التيلوميرات» مؤشراً على سن الخلايا بيولوجياً (وليس من ناحية عمرها الحقيقي بالسنوات)، حيث ينكمش طولها مع التقدم في السن؛ لأن الخلايا تخسر أجزاء من أطرافها في كل مرة تنقسم فيها.

9- فقدان النظر:
قد تتسبب الوجبات السريعة في إصابة الأشخاص بالعمى في بعض الحالات، وهو الأمر الذي حدث مع شاب بريطاني يبلغ من العمر 17 عاماً.
وأشار الباحثون إلى أن الفتى اعتمد في تغذيته على مدى سنوات على تناول الوجبات الجاهزة فقط، مثل البطاطس المقلية ورقائق البطاطس.
ووجد الأطباء أن الشاب يعاني من نقص فيتامين «B12» وأن هذا الأمر أثر على سمعه وتسبب في فقدانه بصره.

10- مشكلات الأسنان والعظام:
يقول الخبراء إن نسبة الكربوهيدرات والسكريات الكبيرة الموجودة في الوجبات السريعة تعمل على زيادة نسبة الأحماض والبكتيريا في الفم؛ الأمر الذي يتسبب في أضرار كبيرة لـ«مينا الأسنان» ويؤدي إلى التسوس.
علاوة على ذلك؛ تتسبب الوجبات السريعة في ضعف العضلات والعظام، وقد تزيد من فرص التعرض للكسر.


مقالات ذات صلة

المطبخ المغربي... يتوج بلقب أفضل مطبخ في العالم

مذاقات صورة لطاجين اللحم بالبرقوق المشهور في المغرب من بكسباي

المطبخ المغربي... يتوج بلقب أفضل مطبخ في العالم

فاز المطبخ المغربي على المطبخ المكسيكي في نهائي مسابقة للطبخ، بعد جمع ما يقارب 2.5 مليون صوت طوال المنافسة.

كوثر وكيل (لندن)
أوروبا طبق من الدجاج (رويترز)

روسيا تقدم طبق «دجاج كييف» في عشاء بالأمم المتحدة

انتقدت أوكرانيا روسيا لتقديمها طبق «دجاج كييف» في حفل عشاء لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وفقاً لصحيفة «التليغراف».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
صحتك فيتامين «إيه» ضروري في الصيف لأنه يساعد على ترميم الجلد بعد التعرض لأشعة الشمس (رويترز)

بين الفيتامينات المهمة والمأكولات الضارة... ماذا تحتاج أجسامنا خلال الصيف؟

فيما يلي أبرز الفيتامينات التي يجب عليك بدء تناولها إذا كنت تعيش في أماكن ذات درجات حرارة مرتفعة، وأيضاً أطعمة عليك تجنبها:

تمارا جمال الدين (بيروت)
صحتك امرأة تبيع البيض في إحدى الأسواق في لاباز (أ.ف.ب)

القهوة والبيض والأرز... أطعمة تضخ مواد سامة في أجسامنا

كشف بحث جديد عن أن الأشخاص الذين يتناولون مزيداً من الأرز الأبيض والقهوة يظهرون عادة مزيداً من المواد الكيميائية السامة في البلازما.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق تناول مجموعة واسعة من الأطعمة الملونة يوفر إمداداً ثابتاً من العناصر الغذائية الضرورية (رويترز)

لدماغ «حاد وسعيد»... 6 قواعد تنصح بها خبيرة تغذية من «هارفارد»

تقول نايدو للناس إن التغذية من الأدوات التي لا تقدَّر بثمن والتي يمكن أن تساعدنا في تخفيف القلق وتعزيز التركيز.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

يلوم منصبه على سمنته... سكان ينضمون لعمدة بلدة إيطالية في «نزهات لإنقاص الوزن»

لوتشيانو فريغونيزي يظهر خلال نزهة أسبوعية حيث يتحدث إلى السكان المحليين (فيسبوك - الغارديان)
لوتشيانو فريغونيزي يظهر خلال نزهة أسبوعية حيث يتحدث إلى السكان المحليين (فيسبوك - الغارديان)
TT

يلوم منصبه على سمنته... سكان ينضمون لعمدة بلدة إيطالية في «نزهات لإنقاص الوزن»

لوتشيانو فريغونيزي يظهر خلال نزهة أسبوعية حيث يتحدث إلى السكان المحليين (فيسبوك - الغارديان)
لوتشيانو فريغونيزي يظهر خلال نزهة أسبوعية حيث يتحدث إلى السكان المحليين (فيسبوك - الغارديان)

كشف عمدة مدينة إيطالية عن أن السنوات التي قضاها في الوظيفة جعلته يعاني من زيادة الوزن، ويقوم بجولات مشي سريعة أسبوعياً مع سكان البلدة في محاولة للتخلص من الكيلوغرامات الزائدة، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

فاز لوتشيانو فريغونيزي (47 ​​عاماً) بولاية ثالثة رئيساً لبلدية فالدوبياديني، وهي بلدة تضم نحو 10 آلاف نسمة، وتقع في منطقة فينيتو الشمالية، في يونيو (حزيران)، وسط وعد بالعناية بشكل أفضل بصحته البدنية ومحاولة استعادة وزنه البالغ 90 كيلوغراماً (14 رطلاً) عندما انتُخب للمرة الأولى قبل عقد من الزمن.

وألقى فريغونيزي، الذي يبلغ وزنه الآن 140 كيلوغراماً، باللوم في زيادة الوزن على «الالتزامات اللطيفة» ضمن المهنة، وساعات العمل الطويلة. وقال: «بالتأكيد، كان الأمر يتعلّق بالكسل ونمط الحياة الخامل أيضاً، لكن كوني عمدة يعني أنني لم أعد أمارس أي رياضة أو نشاط بدني... المشكلة الأخرى هي أنني أستمتع بالأكل والشرب، وأيضاً لأنك تأكل وتشرب جيداً هنا، وبالتالي ليس من السهل اتباع نظام غذائي صحي».

وأوضح رئيس البلدية: «الأمر يتعلق أكثر بنوعية الطعام وساعات تناول الطعام غير المنتظمة... لذلك ربما كنت أتناول الطعام مرة واحدة فقط في اليوم، ولكن كان ذلك في وقت متأخر من الليل. لم تكن مشكلة جمالية: بدأت أشعر بعدم الراحة، لقد بذلت جهداً في المشي والتنفس، وبدأ ظهري يؤلمني. عمري 47 عاماً - وهو العمر الذي يتعين عليك فيه الاهتمام بجسمك. ولحسن الحظ، أنا بصحة جيدة».

وقال أصدقاؤه مازحين إنه يجب أن يركز على فقدان وزنه في حملة إعادة انتخابه، وهو الاختيار الذي يبدو أنه حفّز المؤيدين بعد أن تغلب على منافسيه بفارق كبير بنسبة 67 في المائة من الأصوات.

ثم تم دفعه لبدء المشي مرة واحدة في الأسبوع بعد أن كتب أحدهم كلمة «بانزون»، التي تُترجم تقريباً لـ«بدين»، على جدار في المدينة. وانتشرت الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي. وأفاد فريغونيزي: «لم يزعجني ذلك، لكنه حفزني. اقترح أحد الأصدقاء أن نسير معاً في أمسيات الخميس، وهو الوقت الذي أعقد فيه اجتماعات مع السكان، لكنني قررت بعد ذلك الجمع بين الاثنين».

وبدأت المسيرات التي يبلغ طولها 5.5 كيلومتر، التي تشمل نحو 250 متراً صعوداً، قبل بضعة أسابيع، حيث اجتذبت الجولة الأولى 45 شخصاً. وتابع: «في الأسبوع التالي حصلنا على 113 شخصاً وفي الأسبوع الماضي كان العدد 215... و12 كلباً».

وأضاف: «الناس يأتون لدعمي في هدفي، وأقول إن نحو 10 في المائة يستغلون الفرصة لطرح الأسئلة عليّ... لكن الأغلبية تأتي للمشي والدردشة مع الآخرين. إنه أمر محفز للغاية لأنني لن أفعل ذلك بمفردي، سيكون الأمر مملاً للغاية وأنا كسول للغاية».