الجيش الإسرائيلي يعد «بنك أهداف» لضرب إيران

صورة وزعتها الحكومة الإسرائيلية لرئيس الوزراء نفتالي بنيت ووزير الدفاع بيني غانتس ورئيس أركان الجيش أفيف كوخافي على هامش تدريبات حربية الشهر الماضي
صورة وزعتها الحكومة الإسرائيلية لرئيس الوزراء نفتالي بنيت ووزير الدفاع بيني غانتس ورئيس أركان الجيش أفيف كوخافي على هامش تدريبات حربية الشهر الماضي
TT

الجيش الإسرائيلي يعد «بنك أهداف» لضرب إيران

صورة وزعتها الحكومة الإسرائيلية لرئيس الوزراء نفتالي بنيت ووزير الدفاع بيني غانتس ورئيس أركان الجيش أفيف كوخافي على هامش تدريبات حربية الشهر الماضي
صورة وزعتها الحكومة الإسرائيلية لرئيس الوزراء نفتالي بنيت ووزير الدفاع بيني غانتس ورئيس أركان الجيش أفيف كوخافي على هامش تدريبات حربية الشهر الماضي

في الوقت الذي قام فيه رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، بتلخيص سنة 2021 كسنة ناجحة في ضرب مئات الأهداف لدى العدو وفي إجراء تدريبين ضخمين على مستوى الأركان العامة والمشاركة في 50 تمريناً دولياً في إسرائيل والخارج، من بينها 12 تمريناً ذات أهمية كبيرة في سلاحَي الجو والبحرية، كشفت مصادر عسكرية أن الجيش أبلغ الحكومة بأنه أعد بنك أهداف لضرب إيران، لكنه أكد «صعوبة تحديد نتائج وتأثيره» على برنامج طهران النووي.
وأفادت صحيفة «هآرتس» عن تلك المصادر، أمس، بأن كوخافي وغيره من قادة الجيش أجروا استعراضاً أمام الحكومة في إحدى جلساتها الأخيرة، تحدثوا خلاله عن سيناريوهات عدة لهجوم محتمل ضد إيران، وذلك بعدما ضمنوا أن الحكومة أضافت 9 مليارات شيكل (الدولار يساوي 3.1 شيكل)، إلى ميزانية الجيش الأصلية، من أجل تمويل شراء كميات كبيرة من الذخيرة المتطورة وتدريبات سلاح الجو وجمع معلومات استخباراتية حول أهداف دقيقة. وأبلغ كوخافي وجنرالاته الحكومة بأن جيشه «سيكون جاهزاً ومستعداً لمهاجمة إيران عندما تقرر الحكومة ذلك».
ويتضح من التقرير أن تقديرات الجيش الإسرائيلي تشير إلى أن إيران طوّرت منظومة دفاعاتها الجوية في السنوات الأخيرة، ما يتطلب هجوماً إسرائيلياً بـ«قدرات أعلى وأكثر دقة».
كما يلفت إلى تنامي قدرات إيران الصاروخية للمدى الطويل، وضرب أي نقطة في إسرائيل، «بشكل كبير». وهو ما دفع الجيش الإسرائيلي لإبرام عقود ضخمة من أجل تعزيز وتوسيع منظومة دفاعاته الجوية في جميع أنحاء البلاد.
وقالت المصادر إن هذه الاستعدادات تشمل الاستعداد لتبعات استهداف المنشآت النووية الإيرانية، وضمن ذلك حرب مقابل «حزب الله» و«حماس» والاستعداد لما يصفه كوخافي بـ«جباية ثمن باهظ» من الحركتين وتحقيق «إنجازات كبيرة» في هاتين الجبهتين. وبحسب التقديرات التي قدمها الجيش الإسرائيلي إلى المستوى السياسي، فإنه بإمكان إيران «صنع قنبلة نووية في غضون عامين»، في حال قررت ذلك.
وكانت مصادر أخرى قد أكدت أن كوخافي، الذي يدخل هذه الأيام سنته الرابعة والأخيرة من ولايته، يعتبر الموضوع «تحدياً شخصياً له». وبهذه المناسبة، التقى المراسلين العسكريين الإسرائيليين، في بداية الأسبوع الحالي، لأكثر من خمس ساعات، وتحدث عن هذه التحديات. وتباهى بأن «عام 2021 شهد تقدماً ملموساً في خطة بناء القوة العسكرية وفي مقدمتها زيادة ملموسة في نطاق بنك الأهداف العسكرية والاستخبارات وإبرام الصفقات لزيادة حجم ونطاق الأسلحة الهجومية وصواريخ الاعتراض، بالإضافة إلى تطوير خطة الدفاع الجوي وشبكات الاتصالات».
وأضاف أن الجيش الإسرائيلي عمل على تطوير قدرات تنفيذ اجتياح بري للقوات البرية من خلال تطوير قدرات لنقل الاستخبارات النوعية للقوات المقاتلة وتوسيع رقعة الأسلحة والوسائل القتالية. وخلال عام 2021 نفذ الجيش عدداً كبيراً من العمليات العسكرية في إطار ما يسمى «المعركة بين الحروب»، حيث تمت مهاجمة آلاف الأهداف العسكرية في الجبهات المختلفة، بالإضافة إلى تنفيذ آلاف الطلعات الجوية وعشرات العمليات الخاصة ومئات التدريبات والتمارين.
ووفقاً للمحلل العسكري في «هآرتس»، عاموس هرئيل، فإن القسم الأكبر من اللقاء مع المراسلين لم يخصص للنووي الإيراني أو للصواريخ الدقيقة لدى «حزب الله»، وإنما لاستياء الجمهور الإسرائيلي الواسع من جودة الطعام الذي يقدمه الجيش لجنوده. «في عام 2021، مع ميزانية هائلة وخطة لضرب المواقع الإيرانية، نسي الجيش الأكثر تقدماً في الشرق الأوسط إطعام جنوده». وأيّده في ذلك المراسل العسكري لصحيفة «يديعوت أحرونوت»، يوسي يهوشواع، الذي كتب يقول إن «كوخافي يدرك أنه ليس بإمكانه إنهاء ولايته بوجود مشاكل تتعلق بفقدان ثقة الجمهور، وبين أسباب ذلك طعام وسفريات الجنود. ولذلك قرر التركيز على هذا الموضوع ووضع غاية مركزية للجيش الإسرائيلي في العام المقبل، تتمثل بالعناية بالفرد، خاصة تحسين الطعام والعناية الطبية».



نتنياهو: إسرائيل ستكون حليفاً قوياً لأميركا بغض النظر عن الرئيس

نتنياهو مستقبلاً بايدن في تل أبيب أكتوبر الماضي (رويترز)
نتنياهو مستقبلاً بايدن في تل أبيب أكتوبر الماضي (رويترز)
TT

نتنياهو: إسرائيل ستكون حليفاً قوياً لأميركا بغض النظر عن الرئيس

نتنياهو مستقبلاً بايدن في تل أبيب أكتوبر الماضي (رويترز)
نتنياهو مستقبلاً بايدن في تل أبيب أكتوبر الماضي (رويترز)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الاثنين، إن إسرائيل ستكون أقوى حليف للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، بغضّ النظر عمن سيفوز بالرئاسة، في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وفق ما أوردته وكالة «رويترز».

وأضاف نتنياهو أنه سيشكر الرئيس جو بايدن على كل ما فعله من أجل إسرائيل، وذلك بعد يوم من انسحاب الرئيس الأميركي من سباق الرئاسة. ولفت نتنياهو إلى أنه سيناقش قضايا؛ مثل إطلاق سراح الرهائن المحتجَزين في غزة، وهزيمة حركة «حماس».

وغادر رئيس الوزراء الإسرائيلي، اليوم، إسرائيل متوجهاً إلى الولايات المتحدة، حيث من المقرر أن يلقي خطاباً تاريخياً أمام الكونغرس الأميركي، هذا الأسبوع، في حين يشوب العلاقةَ بين الحليفين توتر بسبب الحرب في غزة. ووصف نتنياهو زيارته بأنها «مهمة جداً» في مرحلة «تشهد حالة من عدم اليقين السياسي الكبير»، في إشارة إلى إعلان بايدن عدم الترشح لولاية رئاسية جديدة.

وانسحب الرئيس بايدن (81 عاماً) من السباق للبيت الأبيض، المقرر في 5 نوفمبر 2024، مُستجيباً للدعوات التي أطلقها عدد كبير من حلفائه الديمقراطيين، بعد المناظرة الكارثية مع منافسه الجمهوري، الرئيس السابق دونالد ترمب، في خطوة يمكن أن تثير فوضى في صفوف الحزب الديمقراطي، قبل أقل من شهر من مؤتمره الوطني العام في شيكاغو.