4 اتفاقيات جديدة بين «العلا» ومؤسسات فرنسية

4 اتفاقيات جديدة بين «العلا» ومؤسسات فرنسية

الاثنين - 2 جمادى الأولى 1443 هـ - 06 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15714]

وقعت الهيئة الملكية لمحافظة العلا، أربع اتفاقيات مع مؤسسات فرنسية، اختصت اثنتان منها في المجال الثقافي، واتفاقيتان في مجال البنية التحتية، وذلك لدعم استراتيجية الهيئة لتصبح العلا وجهة عالمية رائدة للتراث الثقافي والطبيعي، وبما يعزز من جودة الحياة للسكان والزوار.

تأتي هذه الاتفاقيات امتداداً للعلاقات المتينة بين السعودية وفرنسا، والتعاون الكبير في عدة مجالات بمحافظة العلا، حيث وقعت اتفاقية حكومية دولية، في 10 أبريل (نيسان) 2018، ارتكزت على التطوير الحضري والثقافي والسياحي والتنمية المستدامة.

وساهمت هذه الاتفاقية بمشاركة فرنسية فاعلة ضمن استراتيجية الهيئة للشراكات العالمية المتميزة، لا سيما في مجالات علم الآثار والبنية التحتية والضيافة، فضلاً عن تطوير البنية التحتية للمدينة الذكية. جدير بالذكر أن المهندس المعماري جان نوفيل يعمل على مشروع بناء منتجع فريد سينحت في صخور الحجر الرملي بمحمية شرعان في العلا، مستلهماً مبادئه المعمارية من أساليب النحت الحجري التقليدية التي اشتهر بها المعماريون القدماء من حضارة الأنباط في المنطقة.

وستسهم هذه الشراكات في توفير فرص التدريب ونقل المعرفة لإكساب السعوديين والسعوديات قدرات ومهارات جديدة، حيث جرى ابتعاث 120 طالباً وطالبة ضمن المرحلتين السابقتين من برنامج العلا للابتعاث بالإضافة لابتعاث 24 طالبا وطالبة، تخرجوا طهاة من معهد فيراندي العالمي في باريس الحاصل على نجمة ميشلان.

وقال عمرو المدني، الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا: «منذ توقيع ولي العهد رئيس مجلس الإدارة الاتفاقية الأولى في العام 2018، مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تعززت علاقة العلا بفرنسا في عدة مجالات. ومن خلال عملنا المشترك، أوجدنا نموذجاً جديداً للتواصل الثقافي يقوم على مشاركة المعرفة والخبرة والموارد بين الشركات، تحقيقاً لأعلى قيمة مضافة. ويفتح ذلك فرصاً جديدة للشباب للمساهمة في تحقيق تنمية مستدامة للعلا كوجهة تراثية وثقافية عالمية». وتستهدف اتفاقية «فيلا الحجر» تشييد مؤسسة ثقافية سعودية فرنسية وفق نموذج «الفيلا الفرنسية»، تعزيزاً لمكانة العلا كملتقى ثقافي. ويعد نموذج «فيلا الحجر» نموذجاً فريداً، إذ يوجد منه حالياً 11 نسخة على مستوى العالم، منها سبع في فرنسا وأربع خارجها من المكسيك إلى روما. وصمم كل نموذج منها بما يتناسب مع البيئة الطبيعية والثقافية للمنطقة.

وستكون «فيلا الحجر» ملتقى للفنانين والكتاب والرسامين والأدباء، وستضم فندقاً مشيداً على طراز الشقق بمساحة تقارب 15100 متر مربع، ومركزاً ثقافياً وبرنامجاً لإقامة الفنانين. وسيوفر المشروع فرصاً استثمارية للقطاع الخاص، كما يضم الكلية الدولية للسياحة والضيافة ومدرسة فيراندي لفنون الطهي.

وتمتد اتفاقية الشراكة بين الهيئة ومعهد «فيراندي» لعشر سنوات، استمراراً للتعاون المميز الذي انطلق في العام 2020/2021، وبدعم من الوكالة الفرنسية لتطوير العلا، كما تستهدف كلية العلا الدولية للسياحة والضيافة استقطاب 540 طالباً وطالبة، ضمن استراتيجية تأهيل الكوادر البشرية لتعزيز تنافسيتهم لشغل ما يقارب 14900 وظيفة في قطاع السياحة والضيافة بحلول العام 2035.

من جانب آخر ترتكز اتفاقية «داسو سيستم» على تطوير نموذج رقمي يسهم في تحليل دقيق لعمليات المحافظة، للإسهام بتحويل العمليات القائمة على المستندات إلى بيئة العرض المرئي بالأبعاد الثلاثية، مما سيسهم في تمكين التميز المؤسسي عبر التصور التفصيلي للمحافظة، بشكل يعزز مستهدفات دعم التنمية والاستثمار، ويسهم في تطوير العلا كمدينة ذكية بشكل يراعي طبيعتها الثقافية. كما تشمل عمليات التطوير، تصاريح استخدام الأراضي والتخطيط الرئيسي والمخططات التفصيلية للمحافظة، والإجراءات البلدية، ويستهدف التعاون تطوير النماذج التنبئية والتواصل المتكامل لاحتياجات المحافظة بشكل مسبق، وستفتتح داسو مكتباً لها في العلا، مما سيسهم بتعزيز فرص التدريب والفرص الوظيفية لأبناء وبنات الوطن في العلا. وتستهدف الشراكة مع (آر إيه تي بي ديف العربية السعودية المحدودة) تطوير نظام نقل عام عالمي المستوى في العلا، حيث تسهم الشركة في تصميم عمليات التنقل في وسائل النقل العام، وتقديم التقييمات والتوصيات لتلبية احتياجات العلا، بالإضافة لتقديم التوصيات والحلول بشأن دورة حياة التطوير الكاملة لعمليات التنقل في العلا، بدءاً من التصميم وحتى التنفيذ والصيانة. وتعتبر (آر إيه تي بي) من أفضل الشركات في هذا المجال عالمياً. وتتضمن الشراكة توفير أحدث ابتكارات التنقل وأفضل الممارسات في عمليات وحلول التنقل، بما في ذلك المركبات ذاتية القيادة، والمركبات الكهربائية والهجينة، وستتولى الشركة أيضاً مهمات قياس وإيجاد الحلول لاحتياجات السكان والزوار، كما ستعمل على تطوير نظام صديق للبيئة لأعمال الشركات في قطاع النقل لتنفيذ حلول التنقل في العلا وتطويرها.

تأتي هذه الاتفاقيات ضمن جهود تحقيق رؤية العلا، عبر تعزيزها وجهة ثقافية وطبيعية، وتماشياً مع رؤية المملكة 2030 بتنويع الروافد الاقتصادية، عبر تطوير قطاعات الثقافة والفنون والآثار، وتعزيز مكانتها وجهة لتطوير الكفاءات البشرية في مجالات الضيافة والخدمات وفنون الطهي.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو