«يوم العزّاب» يمنح «علي بابا» قبلة الحياة

«يوم العزّاب» يمنح «علي بابا» قبلة الحياة

قيمة المبيعات لم تعد المؤشر الوحيد للنجاح
السبت - 8 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 13 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15691]
أعلنت «علي بابا» رقماً قياسياً جديداً في مبيعاتها في «يوم العزاب» بنحو 84.5 مليار دولار (أ.ف.ب)

أعلنت مجموعة علي بابا الصينية العملاقة للتجارة الإلكترونية الجمعة رقما قياسيا جديدا في مبيعاتها في «يوم العزاب» السنوي الذي أنفق خلاله المستهلكون 540 مليار يوان (نحو 84.5 مليار دولار)، لتفوق بذلك حجم مبيعاتها التي تم تسجيلها في يوم العزاب العام الماضي بنسبة 8.5 في المائة، والتي بلغت 489.2 مليار يوان.
ورغم تباطؤ الاستهلاك بشكل عام في الصين، سجلت علي بابا تلك النتائج في ختام نسخة هادئة نسبيا من مهرجان التسوق الذي روجت له المجموعة بقوة فيما مضى.
وقبل بدء فترة المبيعات، قال محللون إنهم يتوقعون أن تعلن علي بابا عن زيادة طفيفة فقط في القيمة الإجمالية للمبيعات هذا العام في ظل تباطؤ مبيعات التجزئة ونقص الإمدادات وحوادث انقطاع الكهرباء وعمليات الإغلاق الناجمة عن تفشي كوفيد - 19.
وجعلت علي بابا من مناسبة يوم العزاب غير الرسمية في الصين مهرجانا سنويا للتسوق في عام 2009 وحولته إلى أكبر مهرجان مبيعات عبر الإنترنت في العالم، مما جعله يتفوق على مهرجان (سايبر مانداي) في الولايات المتحدة.
ومنذ ذلك الحين، أصبح المهرجان، الذي قامت علي بابا العام الماضي بتمديده إلى حدث يستمر 11 يوما، مقياسا يحظى بمتابعة وثيقة لمعنويات المستهلكين في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.
وقد يهدئ هذا الأداء القوي مخاوف المستثمرين بعد تراجع قيمة أسهم الشركة بنسبة 30 في المائة خلال العام الجاري الذي شهد تكبيد علي بابا غرامة احتكار قياسية بقيمة 2.8 مليار دولار، وإخفاقها للمرة الأولى خلال عامين في تحقيق عائداتها المستهدفة. وارتفعت أسهم علي بابا بنسبة 2.4 في المائة في ختام التعاملات في الأسواق الأميركية مساء الخميس.
ويندفع المستهلكون في «يوم العزاب» كل عام في الصين إلى طلب ملايين المنتجات من ملابس ومواد غذائية وأجهزة كومبيوتر وغيرها، بأسعار مخفضة على هواتفهم الذكية. لكن مجموعة علي بابا التي تراقبها سلطة ضبط الأسواق بدقة منذ أشهر لأنها متهمة بممارسات تجارية غير نزيهة وتشجيع نزعة استهلاكية غير سليمة، قللت على غير عادتها، من أهمية الرقم الجديد. وقالت المجموعة في بيان إن «قيمة المبيعات لم تعد المؤشر الوحيد للنجاح».
وتنظم المجموعة التي تتخذ من مدينة هانغتشو (شرق الصين) مقرا لها، حملة إعلامية كبيرة تعرض خلالها على شاشة عملاقة في الوقت الفعلي حجم الصفقات التي تتم على منصاتها. لكن علي بابا تعمل بتحفظ منذ العام الماضي عندما انتقد مؤسسها جاك ما سلطة ضبط الأسواق التي اتهمها بعرقلة تطوير شركته.
وكانت السلطات فرضت وقف الاكتتاب العام الضخم (34 مليار يورو) لشركة «أنت غروب» الذراع المالية للمجموعة بسبب قلقها من احتمال تأثير هذه العملية على النظام المالي. وفرضت على المجموعة بعد ذلك غرامة قدرها 2.3 مليار يورو لاستغلال موقعها المهيمن. وتتهم المنصة بمنع التجار من بيع منتجاتهم على منصات منافسة أو استخدام خوارزميات لتقديم نصائح شراء على المستهلكين.
وقال كريس تونغ مدير التسويق في المجموعة «في البدايات (يوم العزاب) كنا نركز على النمو بالطريقة نفسها التي يركز فيها الآباء على حجم وقوة طفلهم». وأضاف: «لكن عندما يصبح طفلهم مراهقا، يركز الآباء على تطوير إحساسهم بالمسؤولية، والدور الذي يلعبونه في المجتمع وهذا ما نقوم به الآن»، فيما يبدو تكراراً لرسالة الحكومة.
وأعلنت شركة مجموعة «جي دي. كوم» المنافسة الكبرى لعلي بابا عن مبيعات بقيمة 271 مليار يوان (37 مليار يورو) - بزيادة حادة تبلغ نسبتها حوالي 28 في المائة على أساس سنوي... وتقول المنصتان المتنافستان إنهما سجلتا مبيعات كبيرة في بعض السلع وخصوصاً الأجهزة المنزلية والإلكترونية ومنتجات الحيوانات الأليفة وحتى مستحضرات التجميل.


الصين أقتصاد الصين

اختيارات المحرر

فيديو