ماكرون يودّع 26 كنزاً فنياً ستعيدها فرنسا إلى بنين

ماكرون يودّع 26 كنزاً فنياً ستعيدها فرنسا إلى بنين

الجمعة - 23 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 29 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15676]
الرئيس ماكرون داخل متحف «كيه برانلي» في باريس (إ.ب.أ)

خلال مراسم تحمل طابعاً رمزياً كبيراً في قصر الإليزيه، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إعادة فرنسا 26 قطعة فنية أثرية من الكنوز الملكية لأبومي، إلى بنين بعدما كانت محفوظة في متحف «كيه برانلي» في باريس.
وبعد رؤيته الأعمال الفنية الـ26 المعروضة ضمن حدث يستمر أسبوعاً، أبدى ماكرون «تأثراً شديداً» إزاء المشاركة في «مراسم الوداع هذه كما قد يصفها البعض، فيما هي إعادة لمّ للشمل» لهذه الأعمال «المنتظرة منذ زمن بعيد» في بنين، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.
ومن بين الأعمال الـ26 تماثيل من مملكة أبومي القديمة وعرش الملك بيهانزان، وهي قطع كانت قد سُرقت خلال عمليات نهب قصر أبومي على يد القوات الاستعمارية سنة 1892. وعبّر مدير المتحف إيمانويل كازاريرو عن «بالغ سعادته» لإعادة هذه القطع إلى «أيادي خبراء» في بنين، مشدداً على أهمية أن يكون «تراث كل بلد ممثلاً بصورة كافية في كل بلد».
وكان الرئيس الفرنسي قد تعهد خلال خطاب في جامعة واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو في نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 إنجاز عملية الإعادة المؤقتة أو النهائية للتراث الأفريقي في فرنسا ضمن مهلة خمس سنوات. وبناءً على تقرير أعده الأستاذان الجامعيان فلوين سار من السنغال وبنديكت سافوا من فرنسا، قرر ماكرون إعادة 26 عملاً تطالب بها بنين.
وقالت بنديكت سافوا: «مَن كان ليتصور قبل أربع سنوات أن تعاد القطع الأكثر قيمة وجمالاً وشهرة إلى بنين؟ لا أحد (...) هذا حدث استثنائي».
وأشارت إلى أن فرنسا «التي لطالما أدارت أذناً صمّاء إلى أفريقيا» باتت «أول بلد في العالم يعيد» أعمالاً إلى بلد أفريقي.
ويشير خبراء إلى أن 85% إلى 90% من التراث الأفريقي موجود خارج القارة. ومنذ 2019، إضافةً إلى بنين، قدمت ستة بلدان (السنغال وساحل العاج وإثيوبيا وتشاد ومالي ومدغشقر) طلبات لاستعادة أعمال.
وثمة تسعون ألف قطعة فنية على الأقل من بلدان أفريقيا جنوب الصحراء ضمن المجموعات العامة الفرنسية، 70 ألفاً من بينها موجودة في متحف «كيه برانلي»، بينها 46 ألفاً وصلت خلال الحقبة الاستعمارية.


فرنسا Arts متحف

اختيارات المحرر

فيديو