صراع «التختة الأولى» يُخيّم على بدايات العام الدراسي في مصر

صراع «التختة الأولى» يُخيّم على بدايات العام الدراسي في مصر

تسبب في وفاة طالبين
السبت - 10 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 16 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15663]
غياب تنظيم الجلوس يرسخ الإحساس بأن الأقوى هو من يفرض نفسه (إ.ب.أ)

مع العودة للدراسة في المدارس المصرية، سادت حالة من الصدمة بعد تواتر حادثتي وفاة لاثنين من الطلاب في مدرستين مختلفتين، والسبب خلاف، تطوّر لمشادات كلامية، للاستحواذ والجلوس في مقعد الصف الأول بالفصل، أو ما تُعرف في المدارس المصرية بـ«التختة الأولى». وقد شهد الأسبوع الدراسي الأول وفاة طالب بمدرسة بمحافظة كفر الشيخ، أقصى شمالي مصر، بعد قيام زميله بضربه بسبب خلاف على الجلوس بالمقعد الأول بالفصل، وبعد ساعات، تكرر الحادث في مدرسة بضاحية «السادس من أكتوبر» بمحافظة الجيزة، حيث توفي طالب آخر في المرحلة الابتدائية.
وقد بدأت الدراسة بصفة رسمية في مصر الأسبوع الماضي، و«يبلغ عدد الطلاب في التعليم الأساسي بمصر 24 مليوناً، مقسمين على 60 ألف مدرسة على مستوى المحافظات المصرية»، حسب إحصائية وزارة التربية والتعليم في مصر. ويرى الدكتور حسن شحاتة، الخبير التربوي، أن «هذين الحدثين الفرديين لا ينبغي تجاهل أسبابهما، وبخاصة أننا في مطلع عام جديد». وأضاف شحاتة لـ«الشرق الأوسط» أن «هناك الكثير من التصورات التي ينبغي تفعيلها لمواجهة ثقافة (الصف الأول في الفصل المدرسي) وما تتسبب فيه من مشكلات جسيمة»، منها «تفعيل نظام تدوير الصفوف، بحيث يقوم المعلم بإدارة جلوس الطلاب وتنقل أماكن جلوسهم بين الصفوف على مدار الأسبوع، فلا يحتكر أحدهم الصف الأول». ويشير إلى أن «هناك أيضاً ما يُعرف بنظام الجلوس الديمقراطي، حيث يتم جلوس الطلبة في الفصل في مجموعات دائرية، وهي طريقة تنظيم مقاعد تسهم في فكرة التعلم التعاوني، والحوار بين المجموعات، والتنافس بينها، وهو ما لا يمكن أن يحدث بطرق الجلوس في صفوف أفقية أمام المعلم، خصوصاً أيضاً أن الفصول ليست مُجهزة بطريقة مُدرجة كقاعات الجامعات».
ويرى شحاتة أنه «يمكن تطبيق هذه النظم في الفصول الدراسية ذات الكثافات العالية كذلك»، معتبراً أن «الإعداد التربوي للمعلم يدفع بقدرته على التعامل مع خلافات الطلبة واحتوائها قبل أن تتفاقم كما وصل الحال أخيراً».
وكانت وزارة التعليم المصرية قد وجهّت المدارس ذات الكثافات المرتفعة بأن تقوم بالعمل بنظام الفترات الممتدة لتخفيف الأعداد، والتأكيد على الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتباعد داخل المدارس؛ إلا أن «صوراً راجت عبر مواقع التواصل الاجتماعي من مدارس حكومية متفرقة كشفت عن تكدسات داخل الفصول، ما دفع الطلبة للتزاحم على المقاعد الأمامية».
من جانبها، أضافت الدكتورة سامية خضر، أستاذة علم الاجتماع بكلية التربية جامعة عين شمس، أن «أولياء الأمور يحرصون مع بداية كل عام دراسي على وجود أبنائهم في المقاعد الأمامية، لذا فهم يوصون أبناءهم بالجلوس بالقرب من المعلم والاستماع لشرحه بشكل أفضل».
وتقول لـ«الشرق الأوسط» إن «المشكلات السلوكية التي تشهدها الفصول لا يمكن فصلها عن غياب القدرة على وضع ضوابط تحكم الحركة داخل الفصل».
وترى أن «الجلوس في الصف الأول يجب أن يكون له ضوابط تنظيمية، كأسباب تتعلق بالطول أو ضعف النظر... قبل الدراسة كان ينبغي أن يُرفق كل طالب بكشف طبيب بدرجة نظره، حتى تتم مراعاة تخصيص المقاعد الأولى لضعاف النظر على سبيل المثال، وألا يتم ترك جلوس الطلبة للعنف فيما بينهم»، على حد تعبيرها.
وترى خبيرة علم الاجتماع أن «خطورة غياب تنظيم الإدارة المدرسية لتفاصيل مثل جلوس الطلبة، تُرسخ داخل الأطفال منذ صغرهم شعور أن الأقوى هو من يفرض لنفسه المكان الذي يناسبه، حتى لو على حساب ضعيف النظر، أو ضعيف البنية».


مصر education

اختيارات المحرر

فيديو