جمعت 100 ألف دولار من التبرعات... أميركية تحلق شعرها وتدعي إصابتها بالسرطان

جمعت 100 ألف دولار من التبرعات... أميركية تحلق شعرها وتدعي إصابتها بالسرطان

الجمعة - 9 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 15 أكتوبر 2021 مـ
الأميركية أماندا رايلي التي ادعت إصابتها بالسرطان لجمع التبرعات (ديلي ميل)

اعترفت امرأة من شمال ولاية كاليفورنيا الأميركية بالحصول على أكثر من 106 آلاف دولار من التبرعات عن طريق الكذب على العائلة والأصدقاء بشأن إصابتها بالسرطان منذ ما يقرب من سبع سنوات، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل».
قال مكتب المدعي العام الأميركي، في بيان، إن أماندا رايلي، البالغة من العمر 36 عاماً، أقرت يوم الثلاثاء بالذنب في تهمة فيدرالية بالاحتيال الإلكتروني، وقد تواجه عقوبة تصل إلى 20 عاماً في السجن وغرامة قدرها 250 ألف دولار عندما يُحكم عليها في فبراير (شباط).
في اتفاق الإقرار بالذنب، اعترفت رايلي أنها بين سبتمبر (أيلول) عام 2012 ويناير (كانون الثاني) 2019، جمعت النقود من خلال الادعاء الكاذب بأنها كافحت سرطان «ليمفوما هودجكين»، وطلبت التبرعات على وسائل التواصل الاجتماعي.
وقال بيان الادعاء الأميركي، «نشرت صوراً لأدوية، وصوراً لنفسها في المستشفيات، وصوراً تزعم فيها أنها تعاني من الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي، حتى قامت بحلق رأسها لتظهر أنها فقدت شعرها بسبب العلاج».
وأوضح ممثلو الادعاء أن رايلي نظمت أيضاً العديد من الحملات لجمع التبرعات الشخصية. وأقرت بأنها تلقت أكثر من 400 تبرع، حيث استخدمت الأموال في «نفقات شخصية» غير محددة.
وبدأت رايلي بتطبيق مخططها عام 2012، ووثقت مرضها الوهمي عبر «فيسبوك» و«إنستغرام» و«تويتر».
وشاركت رايلي صوراً لنفسها مع تعليقات تدعي أنها كانت تتناول أدوية السرطان وتتلقى العلاج، وذلك بهدف استقطاب التبرعاـت. في الواقع، لم يكن لدى رايلي «ليمفوما هودجكين» أو أي نوع آخر من السرطان.
وفقاً لبيان المدعي العام الأميركي، «عندما تبرع الأشخاص لرايلي عبر الإنترنت، اعتقدوا أن أموالهم ستُستخدم لدفع نفقات المريضة المتعلقة بالسرطان».
وتابع: «في الواقع، لم يكن لدى رايلي نفقات متعلقة بالسرطان، وتم إيداع أموال المتبرعين ببساطة في حساب رايلي المصرفي الشخصي».


أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا سرطان الإعلام المجتمعي

اختيارات المحرر

فيديو