سودانيون يستهدفون 10 ملايين توقيع من أجل المناخ

سودانيون يستهدفون 10 ملايين توقيع من أجل المناخ

الجمعة - 9 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 15 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15662]

أطلق نشطاء سودانيون عاملون في مجال التنمية المستدامة حملة تستهدف 10 ملايين توقيع من أجل الالتزام والعمل للحد من أثر تغير المناخ في السودان حتى 2030، وتستهدف الحملة طلاب الجامعات ونشطاء البيئة والمناخ وكل المهتمين. ويأتي سعي المبادرة السودانية للتنمية المستدامة صاحبة حملة 10 ملايين توقيع في استقطاب الشباب لدورهم في إحداث التغيير في المجتمع.
وتقول رفقة بكري، منسق برامج في المبادرة السودانية للتنمية المستدامة: «إن حملة اليوم تقع ضمن الهدف 13 من أهداف التنمية المستدامة، وهو العمل المناخي، ومن خلاله تمكنّا من عمل عدد من المشاريع مثل مشروع (خضراء) ومشروع (استدامة)». وتري رفقة أنه رغم أن الوقت يمضي ويتزايد التغير المناخي فإن الوعي بمشكلات البيئة والمناخ ما زال ضعيفاً لدى الشباب.
ويتمنى محمد عبد الله هراسي (ناشط) أن يتسنى لهذه الحملة أن تحقق هدفها وهو الوصول إلى 10 ملايين توقيع للالتزام بالعمل المناخي وتقليل الانبعاثات الكربونية من أجل الحفاظ على البيئة، وذلك من خلال تشجع الشباب في بدء برامج تهتم وتحافظ على البيئة والتوعية بأهمية تقليل الانبعاثات الكربونية المضرة بصحة الإنسان.
وتشرح آسيا أبو جديري، رئيسة المبادرة وهي حاملة لبوستر يعبّر عن التغير المناخي، خطتهم من أجل الوصول إلى توقيع 10 ملايين شاب قائلة: «إننا ملتزمون بتحقيق أربعة أهداف من أهداف التنمية المستدامة هي الهدف الأول والثاني والهدف 13 هو العمل المناخي، ونعمل من خلال شراكات مع بعض الجامعات مثل كليات البيئة في عدد من الجامعات الكبيرة مثل جامعة الخرطوم وأم درمان الأهلية وبحري». وتعتقد أبو جديري أن قضايا البيئة في السودان لا تحظى بالاهتمام المطلوب وهناك عدد من المشكلات البيئية «لذا نشجع الشباب على أن يستخدموا منتجات صديقة للبيئة ويقوموا بعمل مدن خضراء مستدامة وينتبهوا للأنهار وللبحار وللغابات ولتدوير النفايات وأن ينظروا بوعي للبيئة من حولنا حتى نحقق استراتيجية 2030.
وتشير أبو جديري إلى أنه على المدي الطويل من الاهتمام بسلوك بيئي جيد سوف يحدث تغير، وما يميز السودان أن أعداد الشباب تصل إلى 60% لذلك فإن بصمة 10 ملايين شاب ممكن أن تغير كثيراً من الواقع البيئي المتردي في السودان.
وفي حديثها لـ«الشرق الأوسط» أكدت أبو جديري أن بصمة 10 الملايين توقيع ليست ي أول مشاريعهم، قائلة: «بداياتنا كانت من 2018 استجابةً للحراك الدولي الكبير والعميق في العمل المناخي واستجابةً للتحول الديمقراطي في السودان وتفعيل دور الشباب في المجتمع ورغبته في التوعية، ومن أهم الأعمال التي قمنا بها برنامج أُطلق عليه (خضراء) تبنينا فيه عمل مشتل كبير لتكون مدننا مدناً خضراء بالإضافة إلى زراعة آلاف الأشجار، ولمزيد من الوعي البيئي أطلقنا منتدى (استدامة) الدوري بشراكة القطاع الخاص وبعض الأفراد لمناقشة قضايا الاستدامة ومعرفة التجارب الناجحة التي تمت بخصوص هذه القضايا، كما أطلقنا برنامج (استديو) عبر منصات التواصل الاجتماعي منوط به تقديم توعية ومحاضرات لأهداف التنمية المستدامة».
ويشارك في الحملة فريق السودان المشارك في برنامج تحدي المناخ العالمي الذي تنظمه المنظمة الأميركية المعروفة باسم «أكاديمية الفريق الأخضر».
وكان السودان قد أعد تقريراً للحالة البيئية في السودان 2020 هو الأول من نوعه الذي يقوم بتقييم شامل لظروف بيئة البلاد والاتجاهات التي تؤثر عليها، ويتبع التقرير تقريراً بيئياً سابقاً قائماً على القضايا وهو التقييم البيئي للسودان بعد النزاع، والذي جمع دراسات ميدانية حول الآثار البيئية للنزاع في السودان والتي انتهت باتفاقية السلام الشامل لعام 2005.


السودان تغير المناخ

اختيارات المحرر

فيديو