مركز صحي للنوم في البرتغال

مركز صحي للنوم في البرتغال

نصف العالم يعاني من الأرق ويحلم بالراحة خلال الليل
الأحد - 26 صفر 1443 هـ - 03 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15650]

هل تحلم بأن تحلم؟ هل تحلم بأن تغطّ في نوم عميق؟ هل تعاني من أرق مزمن؟ هل تعاني من اضطرابات في النوم؟

إذا كان الجواب: «نعم»؛ فلا بد من أن تتعرف على فندق جديد مهمته تأمين ليلة هادئة تنام خلالها بشكل منتظم ومن دون تقطع.

الدراسات العالمية تبين أن نحو نصف العالم يعاني من الاضطراب في النوم، النساء يعانين أكثر من الرجال، لا سيما في السن ما بين الـ45 والـ54. وقلة النوم لا تطال فقط الراشدين؛ إنما يعاني منها الصغار في السن، خصوصاً من هم بين الـ18 والـ24.

سمعت عن مركز صحي للنوم فتح أبوابه في مايو (أيار) الماضي في منطقة كويمبرا التي تبعد ساعتين من لشبونة عاصمة البرتغال. هذا المركز يرفض إطلاق صفة «فندق» عليه، ويعتمد على أسلوب علم سويدي في أسرّته المريحة والتي تساعد (بحسب العلماء والأطباء المختصين) على تحسين نوعية النوم.

«Hastens Sleep Spa» اسم يلفت الأنظار ويطرب الأذن ويعدك بحل لمشكلة الأرق التي يعاني منها البشر، لا سيما في الفترة التي رافقت وباء «كورونا» والضغط النفسي وتأثر الصحة العقلية لدى كثير من الناس.

فهذا المركز يضم 15 غرفة فقط؛ تضم أسرّة «Hastens» الشهيرة، ولائحة طويلة من الوسائد...

في مبنى مؤلف من 5 طبقات وسطح مفتوح يمكنك تناول الطعام والفطور فيه، ويطل على أجمل المناظر في تلك المدينة العتيقة التي تضم جامعة «كويمبرا (Coimbra)» واحدة من أقدم 10 جامعات في العالم.

وانطلاقاً من مكتبة هذه الجامعة العريقة التي يقصدها التلاميذ من شتى أنحاء العالم، جرى اختيار الديكور في الفندق أو المركز الصحي، فجرى تغليف جدران المدخل بـ419.992 قطعة صغيرة تشكّل مع بعضها فسيفساء بديعة، تمتد وصولاً إلى السقف.

صاحب المشروع أنتونيو كاريزما يتمتع برؤية غير عادية ولديه ولع غير طبيعي بالكتب والمجلدات، فترى جميع الجدران مزينة بقطع من الرخام على شكل كتب حقيقية، تحتوي كل غرفة 1200 كتاب مزين بزخارف ذهبية محفورة باليد، وجميع هذه الكتب متوفرة للزبائن ويمكنهم قراءتها خلال إقامتهم، خصوصاً أن الدراسات أثبتت أن القراءة في المساء تساعد على النوم.

واستغرق إنجاز هذه الكتب الرخامية 4 أشهر بمشاركة 18 خبيراً، وجرى اختيار كتب شهيرة لأدباء برتغاليين وعالميين. تجمع الغرف بين جمال التراث الكلاسيكي والأناقة العصرية ضمن أجواء تركّز بشكل أساسي على جودة النوم. أمّا الحمّامات، فتستوحي مفرداتها من الأصالة والغنى الأدبي لمكتبة «جوانينا»، في حين يظهر الانسجام بين التفاصيل المتباينة لديكور الغرف مع البيئة المريحة التي تتيحها بوصفها ملاذاً للاسترخاء والهدوء، لتوفّر تجربة حصرية تعكس الجوهر الحقيقي لمفهوم «هاستنس سليب سبا».

من جهة أخرى؛ يتيح الفندق أمام ضيوفه بمجرّد تسجيلهم الدخول فرصة الانضمام إلى جلسات «Bed Talk» الحوارية التي تديرها الدكتورة إيدي بيري، الاستشارية المختصة في مجال النوم، حيث ستناقش معهم مواضيع مختلفة تعزّز ثقافتهم حول أساليب الاستمتاع بتجارب نوم استثنائية، وتشمل الأوضاع الصحيحة للرقبة والفقرات القطنية على السرير، وكيفية اختيار الوسادة المناسبة... وغيرها من النصائح المهمة. وتُعدّ الوسائد في الفندق من العناصر الجوهرية لتوفير نوم عميق.

لذلك تقدّم العلامة 5 إصدارات فاخرة منها، وتضمّ: وسائد عالية مرنة، ووسائد عالية متوسطة المرونة، ووسائد عالية بقوام ثابت، ووسائد عالية فائقة المرونة، ووسائد عالية فائقة الثبات. وقد ابتُكرت جميعاً من القطن الصافي وحشوها بريش وزغب الإوز. تتميز هذه الوسائد بقوام مثالي يوفّر أفضل دعم للرقبة والعمود الفقري.

أسرّة «هاستنس» تتميز بتصميم موحد باللونين الأزرق والأبيض على شكل مربعات، وكل سرير يستغرق 200 ساعة عمل باليد فقط، ويقوم عاملون اختصاصيون بتدليك الفراش كل أسبوعين للحفاظ على جودته وخيوطه وطراوته.

عندما تنام في السرير تشعر كأن وزن جسمك انخفض. الفراش طري جداً وناعم ويلف جسدك فتشعر كأنك تطير على علو شاهق، كما أن طريقة تصنيع الفراش تعتمد على تأمين درجة حرارة معينة في الفراش، لأن الشعور بالحر أثناء النوم يؤدي للأرق.

السرير مريح جداً، ولكن تسمية المكان «المركز الصحي» مضللة قليلاً؛ لأنه يوحي بتقديم جلسات تدليك. لا يوجد أي شك في أن السرير مريح جداً ويعتمد على علم سويدي، ولكن الفندق لا يقدم سوى السرير ووجبات طعام خفيفة تحفز على النوم يمكن أن تتناولها في الطابق الرابع أو على السطح الجميل والعصري. ومن اللافت أن هذه الوجبات متوفرة في جميع الأوقات من دون تكلفة إضافية، وتقدم في الغرف أنواع الشاي فقط الخالية من الكافيين، ولا يشجع المركز الزوار على شرب القهوة، ولكنها متوفرة عند الطلب.

وبحسب القائمين على المشروع؛ ينصح بالنوم في هذا الفندق ليلة واحدة. ومن الممكن شراء السرير من شركة «هاستنس».

ويقوم المركز الصحي بتنظيم رحلات سياحية في «كويمبرا» والمدن القريبة منها؛ مثل بورتو وغيرها، كما يمكنك حجز زيارة خاصة لمكتبة «جوانينا» في جامعة كويمبرا، وهذا ما سيساعدك على الربط بين فكرة الديكور في الفندق الذي يطال كل زاوية؛ بما فيها الحمام الذي يضم كتباً من الرخام هو الآخر وبابه من البلور، في حين أن المغسلة منحوتة على شكل كتاب مفتوح من الرخام. يضمّ 419.992 قطعة صغيرة تشكّل معاً فسيفساء بديعة، تمتد وصولاً إلى السقف ضمن تكوين يحاكي الرفوف والزخارف الموجودة في مكتبة «جوانينا». وقبل النوم تستطيع أن تشاهد فيلماً قصيراً عن مزايا سرير «هاستنس» من خلال شرح علمي من إحدى الطبيبات في السويد.

يذكر أن «هاستنس»؛ العلامة السويدية الرائدة في صناعة الأسرّة لأجيال متعاقبة منذ عام 1852، افتتحت أول متاجرها في دبي بالتعاون مع مجموعة «ذا ماترس ستور». وتحرص العلامة من خلال هذه الخطوة على توفير تشكيلة حصرية من الأسرّة المصنعة بأيادي خبراء محترفين لضمان تجربة نوم مريحة.

والعلامة بدأت مسيرتها في مدينة شوبنغ السويدية، وتطورت لتصبح موّرِداً للأسرّة الملكية الفاخرة. وتشتهر العلامة بتصميم أفضل الأسرّة المصنوعة يدوياً في العالم باستخدام مواد طبيعية فاخرة ومستدامة مع تقنيات متميزة يجري توارثها على مدى 6 أجيال.

ويسجل متجر «هاستنس» الرائد في «شارع الشيخ زايد» أول حضور للعلامة في المنطقة، ويضمّ قسم «سليب سبا» الذي يوفر استشارات فرديّة وخاصة تحت إشراف مدربين خبراء في تقنيات النوم.

ويمكن لزوار المتجر التعرّف على عالم «هاستنس» واختبار أرقى مجموعات العلامة من الأسرّة والبياضات والألحفة والوسائد. كما سيُدعَون لإجراء اختبار خاص بعيون مغمضة وبإشراف مدربي النوم من أجل تحديد متطلباتهم.


البرتغال الصحة

اختيارات المحرر

فيديو