دبي تشرع أبواب «إكسبو 2020» رسمياً

دبي تشرع أبواب «إكسبو 2020» رسمياً

انطلق بمهرجان ضخم واستقبال الزوار اليوم
الجمعة - 24 صفر 1443 هـ - 01 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15648]

شرعت دبي أبواب معرض «إكسبو 2020 دبي» رسمياً أمس، وذلك من خلال حفل ضخم أقيم في ساحة الوصل التي تشكل قلب «إكسبو» والرابط بين محاوره الثلاثة «الاستدامة» و«التنقل» و«الفرص»، وذلك بمشاركة 192 دولة والتي صممت أجنحتها بما يعكس ثقافتها وموروثها الشعبي وارتباطها بالمنطقة، حيث يقام على مدى 182 يوماً.

ودشّن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بحضور الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، انطلاق فعاليات حفل افتتاح «إكسبو 2020 دبي»، والذي يعتبر أكبر حدث عالمي منذ تفشي وباء «كوفيد - 19» بعد تأجيله لعام كامل بسبب الوباء.

ورحّب محمد بن راشد آل مكتوم والشيخ محمد بن زايد بممثلي 192 دولة ووفود المنظمات والهيئات والمؤسسات الدولية المشاركة، والتي حرصت على القدوم إلى دبي لبدء حوار ثقافي وإبداعي يمتد على مدار ستة أشهر.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إن الإمارات تشهد لحظة تاريخية استثنائية مع انطلاق «إكسبو 2020 دبي»، لافتاً إلى أن «هذه اللحظة الدولية التي تصنعها الإمارات تشارك فيها فرق وطنية من القطاعات كافة تفخر بأنها جزء من هذا المشروع الحضاري العالمي».

وأشار إلى أن «دولة الإمارات تدشن اليوم محطة جديدة في مسيرة المستقبل التي ستنطلق بتسارع أكبر من أي وقت مضى، حيث كل الطموحات ممكنة التحقق بالإرادة القوية والإدارة الحكيمة». وأضاف، أن «(إكسبو 2020 دبي) يشكل احتفالية إنسانية بأرقى منجزات الدول وإبداعاتها وابتكاراتها، كما يوفر فضاءً لاجتماع العقول والأفكار والخبرات والتجارب الإنسانية، في حين يعين الحدث العالمي على اكتشاف آفاق جديدة من التعاون وبناء جسور الثقة بين الشعوب وتعزيز العمل المشترك لبناء مستقبل أفضل للبشرية عنوانه السلام والاستقرار والازدهار للجميع».

وزاد «وعدنا بأن تكون هذه الدورة استثنائية وعلامة فارقة في تاريخ (إكسبو)، واليوم نشهد تحقيق هذا الوعد، فالعالم اليوم على أرضنا، يقدم لنا أفضل ما لديه ونقدم له أفضل ما لدينا»، مؤكداً «الإمارات ستقدم خلال الأشهر المقبلة أجمل تجربة إنسانية وثقافية وحضارية واقتصادية عالمية».

من جهته، أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن الإمارات تفتح ذراعيها وقلبها للعالم على أرضها، هذه الأرض التي كانت ملتقى الحضارات والثقافات على مر التاريخ، ونقطة التقاء الشرق والغرب، وموطن التسامح والتعايش منذ القدم.

وأضاف خلال حفل الافتتاح، أن استضافة دولة الإمارات هذا الحدث الدولي الكبير، للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، تؤكد الثقة العالمية فيها وفي تجربتها التنموية الرائدة، وما تجسده من قيم وسياسات وتوجهات تدعو إلى الخير والتنمية والتعاون والسلام».

وأشار إلى أن «إكسبو 2020 دبي» يمثل خطوة كبيرة إلى الأمام في سعي العالم للتعافي من آثار جائحة كورونا، والانطلاق نحو آفاق اقتصادية وتنموية جديدة، ومنصة عالمية للحوار وتبادل الرؤى والخبرات والعمل المشترك لإيجاد الحلول الفاعلة للتحديات العالمية، وفي مقدمتها تلك التي أفرزتها الجائحة والتغيرات المناخية وغيرها، وهو ما يجسده الشعار الذي تقام في ظله فعاليات المعرض وهو «تواصل العقول وصنع المستقبل».

من جهته، قال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، المفوض العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، «اليوم تجتمع 192 دولة، وكل واحدة منها ممثلَة بجناحها الخاص، وهو ما لم يسبق له نظير في تاريخ (إكسبو) الدولي الممتد على 170 عاماً، ومجرد وجودنا هنا في خضم التحديات التي يواجهها العالم يُبرهن على التزامنا ورغبتنا في جعل العالم مكاناً أفضل للجميع».

وأضاف المفوض العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، «استضافتنا لـ(إكسبو 2020) تحمل رسالة عظيمة، مفادها أن التسامح نهجنا، وأننا نرحب بالعمل والتعاون مع جميع شعوب العالم، فبتواصل عقولنا نغرس بذور التقدم على مدى الأعوام الخمسين المقبلة، بل وعلى مدار الأعوام المائة المقبلة، وهذه هي الرؤية التي يجب أن نحملها في أذهاننا؛ لأن كل حقيقة كانت واقعاً على مر التاريخ، بدأت برؤية».

إلى ذلك، أكد ديميتري كيركِنتزس، الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض، الجهة المنظمة لأحداث «إكسبو» العالمية، أن «إكسبو دبي» يمثل للملايين حول العالم مناسبة بالغة الأهمية لإعادة الاتصال بالعالم بأسره، والمشاركة في إيجاد وسائل للتغلب على التحديات التي يتشاركون في التصدي لها وعرض الحلول المبتكرة والمتطورة للمشاكلات التي تواجه عالمنا اليوم.

وشدد الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض على أهمية «إكسبو 2020 دبي»، إذ إنه يأتي في وقت تحدٍ كبير اهتزت معه المجتمعات حول العالم، بينما سيسهم الحدث مع انعقاده تحت شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل» بفرصة نموذجية للمساعدة في تشكيل عالم أفضل، تتجاوز فيه الشعوب خلافاتها لتتوحد من خلال التنوع لإيجاد حلول ناجعة لتخطي هذه المرحلة، لخلق عالم أكثر مرونة وتراحماً وتعاوناً، وتقليص الفجوة بين الأغنياء والفقراء، وإيجاد استراتيجيات تشاركية لتحقيق الاستدامة البيئية والاجتماعية والاقتصادية، وتعزيز تكافؤ الفرص للجميع.

ودشن الشيخ حمدان بن محمد، ولي عهد دبي، المعرض رسمياً، وقال «اليوم يلتقي العالم بأسره على أرض دولة الإمارات، واليوم نشهد معاً انطلاقة جديدة، نفتتح على بركة الله (إكسبو 2020 دبي)».

ويتوقع أن يستقبل المعرض العالمي في نسخته الخامسة والثلاثين قرابة 25 مليون زائر خلال الحدث الذي يستمر ستة أشهر. وشهد حفل افتتاح «إكسبو 2020 دبي»، فعاليات غنائية وعروضاً تضمنت تقنيات الصوت والضوء والليزر، حيث زُيّنت حديقة ساحة الوصل في قلب موقع الحدث الدولي بـ30 ألف مصباح وصولاً إلى قبة الوصل العملاقة، التي تضاء وحدها بثلاثة آلاف مصباح.

يذكر، أن المعرض العالمي الأول أقيم في العاصمة البريطانية لندن في عام 1851 في كريستال بالاس، والذي بُني خصيصاً لهذا الغرض. وفي باريس، كشف معرض 1889 عن برج إيفل. وتستضيف دبي «إكسبو» للمرة الأولى في الشرق الأوسط، ومن المتوقع أن يكون الحدث الأكبر في المنطقة، وهو أكبر حدث يتم تنظيمه منذ بدء جائحة «كوفيد»، إذ أقيم أولمبياد طوكيو الصيف الماضي من دون متفرجين في الملاعب.


دبي إكسبو

اختيارات المحرر

فيديو