اتهامات تطال المنظمات الحقوقية بسبب سكوتها عن المجزرة الحوثية

اتهامات تطال المنظمات الحقوقية بسبب سكوتها عن المجزرة الحوثية

الثلاثاء - 14 صفر 1443 هـ - 21 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15638]
الطفل عبد العزيز الأسود أثناء إعدامه من الحوثيين

لم يفكر يوماً الطفل عبد العزيز الأسود أن يتم اختطافه من قِبل الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران بتهمة المشاركة في اغتيال أحد قادتهم، وأن يتعرض للتعذيب الذي سبّب له الشلل وعدم القدرة على الوقوف.

وقد أثارت صورة الطفل عبد العزيز الأسود ونظراته قبيل تنفيذ حكم الإعدام بحقه قبل يومين في أحد ميادين العاصمة اليمنية صنعاء التي تسيطر عليها جماعة الحوثي الانقلابية، سخطاً شعبياً يمنياً، وردود فعل إقليمية ودولية أدانت عملية الإعدام الجماعية في غياب العدالة. وأكد عرفات حمران، رئيس منظمة «رصد للحقوق والحريات»، أن عبد العزيز كان طفلاً لم يتجاوز 17 عاماً اختُطف قبل أربع سنوات ولفقت له تهمة المشاركة في قتل صالح الصماد، وتعرّض للتعذيب لأكثر من أسبوع حتى أصيب بالشلل. وأضاف في حديث لـ«الشرق الأوسط»، «هذا يندرج ضمن استهداف الأطفال في اليمن (...) هم أكثر الفئات والضحايا للحرب في كل المجالات الصحية والتعليمية والإنسانية».

وتعرّض عبد العزيز الأسود للتعذيب بحروق السيجارة على بطنه وظهره والضرب المبرح الذي ترك آثاراً على ساقيه. وحاول عبثاً الحديث للقاضي لتبرئة نفسه، وأن كل الاعترافات المسجلة ضده كانت تحت التعذيب، مردداً قبل إعدامه بلحظات كلمات «بريء والله بريء».







ووصف رئيس منظمة رصد للحقوق والحريات عملية الإعدام الجماعي بحق أبناء تهامة من جماعة الحوثية الانقلابية بـ«الجريمة البشعة بحق الإنسانية والعدالة». وتابع «ارتكب الحوثيون جريمة وليس لهم أي صفة قانونية كسلطة أو قضاء، ويحاولون استخدام القضاء لتصفية خصومهم، هذه الجريمة والمحاكمة افتقرت لأبسط الأمور في حق الضحايا، من عدالة وحضور المحامين، وعوملوا معاملة غير إنسانية، حيث اختطفوا وغيبوا فترة طويلة عن عائلاتهم وعذبوا تعذيباً كبيراً حتى قال أحدهم للقاضي: مستعد أعترف... قتلت الحسين».

وبحسب حمران، فإن ما قامت به جماعة الحوثي هو سلوك إيراني بامتياز طُبّق بعد وصول الإيراني المدعو حسن ايرلو إلى صنعاء، وقال «بدأت النسخة الحوثية - الإيرانية في التعليم والقتل والتفجيرات واستهداف المدنيين والمملكة».

ولفت الناشط الحقوقي إلى أن عملية الإعدام التي قام بها الحوثيون بحق أبناء تهامة «لاقت استياءً شعبياً كبيراً عكس ما كان يتوقعه الحوثيون كما في قضية الأغبري التي كانت جنائية بامتياز». وأضاف «هذه الجريمة لا أعتقد أنها ستمر. هناك سخط شعبي وردود فعل رسمية ودولية جيدة، لكنها لا ترتقي إلى المأمول. صمت المبعوث الأممي الجديد يقتل اليمنيين كما يقتل الحوثيون ضحاياهم، هذا الصمت نعتبره جريمة بحق الإنسانية».

واستغرب عرفات حمران عدم صدور أي موقف أو فتح تحقيق من قِبل اللجان الدولية والحقوقية الموجودة في اليمن. وتابع «لدينا في اليمن لجان تحقيق، منها المفوضية السامية ولجنة الخبراء، ولجنة العقوبات، ومع ذلك لم يفتحوا أي تحقيق، أو يعلنوا أي موقف من الجريمة».

كما كشف رئيس منظمة رصد للحقوق والحريات، عن أن هنالك أكثر من 400 حكم إعدام صادر عن الحوثيين «الذين سيستمرون في قتل الشعب اليمني ما لم يكن هناك ضغط وموقف دولي حازم تجاه جرائمهم».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو