خصلة من شعر نابليون في مزاد مخصص للإمبراطور

خصلة من شعر نابليون في مزاد مخصص للإمبراطور

الاثنين - 6 صفر 1443 هـ - 13 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15630]

ستحتفي دار «سوذبيز» للمزادات خلال شهر سبتمبر (أيلول) الحالي بالذكرى المئوية الثانية لوفاة نابليون بونابرت، من خلال تنظيم مزاد خاص بمقتنيات الإمبراطور الذي لا يزال قدره الاستثنائي يثير العجب والدهشة في كل قارة بعد مائتي عام من وفاته. وسيقدم العرض نظرة عامة شاملة من خلال أعمال تمتد على مدى قرنين من تاريخ الفن وكل المجالات من فن القرن التاسع عشر حتى الفن المعاصر، فضلاً عن أعمال النحت، والآنية الفضية، والأثاث، والبورسلين، والمجوهرات والحلي والصور الفوتوغرافية، إلى جانب تذكارات الإمبراطور ومحبوباته.

وقد كُشف عن محتويات المزاد بالكامل قبيل موعد عقده المقرر أن يكون عبر الإنترنت في 15 سبتمبر. إلى جانب قبعة الإمبراطور الشهيرة ذات القرنين، وقناع الموت القائم على القالب الأصلي الذي صُنع في جزيرة سانت هيلينا، كما يوجد كنز من المؤثرات الشخصية الإضافية التي كشف عنها، ومن بينها دبوس زينة من المينا على شكل زهرة تحتوي بداخلها على خصلة من شعر نابليون (تُقدر قيمتها بين خمسة آلاف وسبعة آلاف جنيه إسترليني). وخصلة أخرى من شعره داخل إطار (وتقدر قيمتها بين ستة آلاف وثمانية آلاف جنيه إسترليني)، وكانت من بين الهدايا التي قُدّمت إلى ويليام بوبليتون، ضابط خدمة في منزل لونغوود، الذي كان مقر إقامة نابليون في منفاه، كتعبير عن رضاه عن أدائه وخدمته. كذلك حصل بوبليتون على صندوق النشوق الخاص بالإمبراطور (تُقدر قيمته بين 12 ألف و15 ألف جنيه إسترليني)، فضلاً عن حلي وهدايا لزوجته. وقد طلب بوبليتون أن تُنقش على قبره عبارة «تشرف باحترام وحظوة نابليون الذي كان تحت مسؤوليته الشخصية لمدة عامين في سانت هيلينا». وبعد وفاته ظلت تلك المقتنيات الفنية ضمن ملكية عائلته حتى هذه اللحظة.

وستُقدّم خصلة أخرى من شعر نابليون داخل ميدالية على شكل نجمة عشارية، كانت في السابق ضمن مجموعة مملوكة لجان بابتيست دي نومبر دي شامباني، رجل دولة ودبلوماسي فرنسي عمل بصفة وزير للخارجية خلال فترة حكم نابليون الأول، ودوقاً لكادوري (تُقدر قيمتها بين 12 ألف و20 ألف جنيه إسترليني).


نقاط تحت الضوء

ومن بين الأغراض الأكثر إثارة وجمالاً، القبعة ذات القرنين الشهيرة، التي أصبحت مرتبطة بشكل وثيق بصورة نابليون. وهناك اعتقاد بأنّ هذه القبعة تحديداً قد رافقت نابليون في حملته التي انتهت بالنصر عام 1807. وأنّه قد ارتداها أثناء توقيع معاهدات تيليست التي بمقتضاها قُسّمت أوروبا إلى مناطق مختلفة تخضع للنفوذ الفرنسي والروسي. وكان السياسي سير مايكل شو ستيوارت قد اشترى القبعة عام 1814. وأُعيدت إلى أردغوان في أسكوتلندا، وانتقلت ملكيتها عبر الأجيال (تقدر قيمتها بين 400 ألف و600 ألف جنيه إسترليني).

ويضم المزاد قناع الموت القائم على قالب أصلي صُنع في 7 مايو (أيار) عام 1821 من جانب الطبيبين أرنوت وأنتومارشي في جزيرة سانت هيلينا. (تقدر قيمته بين 10 آلاف و15 ألف جنيه إسترليني).


فنون جميلة

يضم المزاد أيضاً لوحة كبيرة لجيمس إنسور بعنوان «لي ريمورد دي لوغر دي كورس»، ويعود تاريخها إلى 1890 أو 1891. وتعد واحدة من عدة أعمال للفنان تصور معركة واترلو. ومن أجل إبداع تلك اللوحة يصور الفنان لقطة تهكمية لتوديع نابليون لقواته. كذلك يصور الفنان إمبراطوراً مهزوماً في إضاءة غير فاتنة وهو يمر على جنود أنظارهم شاخصة نحو الأفق. وفي الخلفية يوجد علم يحمل تفاصيل إخفاقاته (تُقدر قيمتها بين 300 ألف و500 ألف جنيه إسترليني). من بين الأعمال الفنية المعاصرة هناك صورتان فوتوغرافيتان بعدسة يان مورفان من سلسلة «تشامبس دي باتيل»، وهي نتاج جهد عشر سنوات من التصوير والبحث التاريخي الأثري فيما يتعلق بأهم معارك العالم بكاميرا ذات طراز عتيق. وتظهر في إحدى الصورتين منطقة أوسترليتز، في حين تظهر في الثانية بيريزينا، وهما الموقعان اللذان شهدا معارك عظيمة لنابليون (تُقدر قيمة كل منهما بين أربعة آلاف وستة آلاف جنيه إسترليني).

يضم المزاد أيضاً تمثالاً لجان ليون جيروم بعنوان «بونابرت إنترا لأو كير» (بونابرت يدخل القاهرة) عام 1900 تقريباً (تُقدر قيمته بين 30 ألف و40 ألف جنيه إسترليني). وكان جيروم قد نحت التمثال الأول ضمن سلسلة من الشخصيات التاريخية من الفرسان في نهاية تسعينات القرن التاسع عشر، وقُدّمت هذه القطعة للمرة الأولى في صالون عام 1897. ولاقى النموذج، الذي يبلغ طوله 53 سم، نجاحاً كبيراً وشهرة واسعة مما كان يشير إلى عودة الاهتمام بشخصية نابليون بين أفراد الطبقة البرجوازية الفرنسية.


فنون للديكور

ومن أهم قطع الآنية الفضية زوج كبير من الشمعدانات الفضية الخماسية يحمل شعار جيروم بونابرت، ملك وستفاليا، وكان من صنع بينيه في باريس، وهو حداد الإمبراطور، بمناسبة زفافه على كاثرين دي فورتمبيرغ في 22 أبريل (نيسان) 1897 (تقدر قيمته بين 80 ألف و120 ألف جنيه إسترليني). هناك أيضاً إناء قهوة فضي كبير لجان بابتيست كلود أوديوت يحمل شعار ليتيزيا بونابرت والدة الإمبراطور. وكانت والدة الإمبراطور، التي كانت من محبي المشغولات الذهبية، جامعة شغوفة للأدوات والآنية الفضية أيضاً، وطوال فترة حكم ابنها كانت تطلب أعمالاً خاصة متفردة من أوديوت (تُقدر قيمتها بين 15 و20 ألف جنيه إسترليني).

وفي المزاد محبرة فضية أهداها البابا بيوس السابع إلى بارون دي جيراندو، ومن المرجح أنها استخدمت لتوقيع اتفاقية «كونكوردات» عام 1801. وظلت المحبرة ضمن مقتنيات عائلته حتى يومنا هذا (تُقدر قيمتها بين 4 آلاف و6 آلاف جنيه إسترليني).


فرنسا فرنسا

اختيارات المحرر

فيديو