{البنتاغون} ينهي برنامجاً «مشبوهاً» لإدارة مساحة من الإنترنت

{البنتاغون} ينهي برنامجاً «مشبوهاً» لإدارة مساحة من الإنترنت

عقدته إدارة ترمب مع شركة «مجهولة» مباشرة قبل تولي بايدن السلطة
الأحد - 5 صفر 1443 هـ - 12 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15629]

في قرار يشير إلى «اشتباه سياسي» و«فساد من نوع ما»، أنهت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) برنامجاً، كانت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب قد فوضت فيه بشكل غامض وقبل دقائق من مغادرته البيت الأبيض، شركة مقرها في فلوريدا، لإدارة مساحة ضخمة من عناوين الإنترنت، أو ما يعرف بـ«آي بي». وقررت وزارة الدفاع استعادة السيطرة على نحو 175 مليون عنوان «آي بي» بعد خضوع البرنامج لتدقيق غير معتاد في توقيته، في ظل تغييرات في تركيبة السلطة الفيدرالية، وإعلان إدارة بايدن عزمها على مكافحة الهجمات السيبرانية الأجنبية، وإعادة الانسجام السياسي مع وزارة الدفاع، التي كانت قد ساءت في الأشهر الأخيرة من عهد ترمب، وإقدامه بعدها على تعيين كثير من المستشارين المؤيدين له في مراكز حساسة في الوزارة. وفوضت إدارة ترمب في الدقائق الأخيرة من عهده، شركة «غلوبال ريسورسز سيستمز» السيطرة على ما يقرب من 6 في المائة من قسم الإنترنت المسمى «آي بي في 4»، والتي كانت جزءاً من العناوين التي يشرف عليها البنتاغون لعقود من الزمن، لكنها تركت غير مستخدمة، على الرغم من أن قيمتها قد تصل إلى مليارات الدولارات في السوق المفتوحة، بحسب تقرير لصحيفة «واشنطن بوست». واللافت في التحقيقات التي لا يزال الغموض يحيط فيها، أن البنتاغون لم يعلن عن البرنامج إلّا بعد تحقيق صحافي نشرته الصحيفة في أبريل (نيسان) الماضي. لكن المثير أن سجلات الشركة تظهر أنها تأسست في سبتمبر (أيلول) 2020، أي قبل بضعة أشهر فقط من حصولها على العقد، علماً بأنه لم يكن لديها عقود سابقة مع الحكومة الفيدرالية، وليس لها موقع إلكتروني واضح للجمهور، ولا توجد لوحة إعلان على المكتب المشترك الذي أدرجته على أنه عنوانها الفعلي في مدينة بلانتيشن بولاية فلوريدا. وأصدر البنتاغون يوم الثلاثاء إعلاناً تقنياً موجهاً بشكل أساسي إلى مسؤولي الشبكات في جميع أنحاء العالم، قال فيه إنه يستأنف السيطرة على 175 مليون عنوان «آي بي»، ويوجه حركة المرور إلى خوادمه الخاصة. وأضاف البنتاغون أول من أمس (الجمعة)، أنه أنهى البرنامج التجريبي، الذي وصفه سابقاً بأنه إجراء للأمن السيبراني، مصمم لاكتشاف «نقاط الضعف» غير المحددة و«منع الاستخدام غير المصرح به لمساحة عنوان (آي بي) الخاص بوزارة الدفاع». وأكد البنتاغون أن أجزاء من شبكة عناوين الإنترنت كانت تديرها شركة «غلوبال ريسورسز سيستمز»، عادت إلى إشرافه، في قاعدة فورت ميد التي تضم جزءاً من القيادة الإلكترونية الأميركية. وأضاف أنه لم يتم بيع العناوين الإلكترونية أو تأجيرها للشركة مطلقاً، بل وضعت فقط تحت سيطرتها للبرنامج التجريبي، الذي أنشأته وحدة النخبة في البنتاغون المعروفة باسم «ديفينس ديجيتال سرفيس»، التي تقدم تقاريرها مباشرة إلى وزير الدفاع، وتعتبر نفسها «فريق سوات» لحل مشاكل الطوارئ وتقوم بعمل تجريبي للجيش.
ورغم ذلك لم يكشف البنتاغون مزيداً من المعلومات التي سمحت لشركة ناشئة أن تحصل على عقد ضخم قبل 3 دقائق من تولي الرئيس جو بايدن منصبه، في 20 يناير (كانون الثاني) الماضي. وفيما تحيط الشكوك في الوظيفة التي كان يؤديها البرنامج، قال متخصصون في تحليل حركة المرور المتدفقة عبر عناوين الإنترنت، إن «هناك كثيراً من الشبكات التي تسرب عن غير قصد نقاط الضعف». وأضاف هؤلاء «أن من الأمور المحيرة في تحليل حركة المرور التي كانت تسيطر عليها الشركة، أنها كانت لا تزال تقود إلى جهاز توجيه كومبيوتر في مدينة أشبورن بولاية فيرجينيا، وهو مركز رئيسي لاتصالات الإنترنت للهيئات الحكومية والشركات الخاصة، على الرغم من استئناف البنتاغون السيطرة على البرنامج».


أميركا الإنترنت

اختيارات المحرر

فيديو