زامبيا... التركيبة الجغرافية والاجتماعية

زامبيا... التركيبة الجغرافية والاجتماعية

السبت - 27 محرم 1443 هـ - 04 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15621]

جمهورية زامبيا هي بلاد مغلقة، لا ساحلية، تقع في الجزء الجنوبي من القارة الأفريقية. وتجاور زامبيا، التي كانت قبل استقلالها مستعمرة روديسيا الشمالية، كلاً من جمهورية الكونغو الديمقراطية في الشمال، وتنزانيا من الشمال الشرقي، وملاوي (نياسالاند سابقاً) من الشرق، وموزمبيق وزيمبابوي (روديسيا الجنوبية سابقاً) وبوتسوانا (بتشوانالاند سابقاً) وناميبيا (جنوب غربي أفريقيا سابقاً) إلى الجنوب، وأنغولا إلى الغرب.
عاصمة زامبيا وكبرى مدنها مدينة لوساكا، التي تقع في الجزء الجنوبي الأوسط من البلاد. وتتركز كثافة السكان أساساً حول لوساكا في الجنوب ومقاطعة «حزام النحاس» في الشمال الغربي، والمحاور الاقتصادية الأساسية.
تاريخياً، بعد الزيارات التي قام بها المستكشفون الأوروبيون خلال القرن الميلادي الثامن عشر، أسّس البريطانيون في نهاية القرن التاسع عشر مستعمرة روديسيا الشمالية و«جارتها» الجنوبية، وأطلقوا عليهما اسم «أبو الاستعمار البريطاني» سيسل رودس. وبالنسبة لمعظم الفترة الاستعمارية، كان يحكم زامبيا مبعوث معين من لندن، مع المشورة لشركة جنوب أفريقيا البريطانية. ومن ثم، بعد ربط «الروديسيتين» بمستعمرة نياسالاند المجاورة، ولد كيان «اتحاد روديسيا ونياسالاند».
لكن في أكتوبر 1964، استقلت الجمهورية عن بريطانيا، بقيادة رئيسها الأول كينيث كاوندا، الذي اشتهر بلقب «كيه كيه»، واحتفظ برئاسة زامبيا منذ الاستقلال حتى خسارته الانتخابات عام 1991. وتوفي في 17 يونيو الماضي في مستشفى عسكري بلوساكا.
كما سبقت الإشارة، زامبيا جمهورية غير ساحلية يقدر عدد سكانها بنحو 18 مليون نسمة. وهي تتألف في معظمها من هضبة عالية، مع بعض التلال والجبال، وتتخللها بعض الوديان والأنهار. وتبلغ مساحتها 752614 كيلومتراً مربعاً، ما يجعلها الدولة الـ39 في العالم من حيث كبر المساحة (بعد تشيلي)، وأكبر قليلاً من ولاية تكساس الأميركية.
أما على صعيد التركيبة السكانية، فإن معظم الزامبيين من الأفريقيين الذين يتكلمون اللغات البانتوية. ويعيش أكثر من 70 مجموعة عرقية وقبلية في زامبيا، تتكلم 8 لغات محلية. كذلك يتكلم كثير من الزامبيين اللغة الإنجليزية، وهي اللغة الرسمية للجمهورية.
من ناحية ثانية، يعيش السكان في المناطق النائية في أكواخ مستديرة، سقوفها من القش، ويزرعون المحاصيل الغذائية في الأرض المحيطة بها. لكن تطور صناعة التعدين أدّى إلى انتقال آلاف الزامبيين للعمل في مناطق المناجم ومراكز التعدين. هذا وتعد الذرة الشامية الغذاء الرئيس لأهل زامبيا. أما الطعام المفضل لديهم فهو الثريد الغليظ المصنوع من الذرة الشامية الذي يسمونه «أنشيما».
وفيما يخص الدين، فإن المسيحية (مع غالبية بروتستانتية كبيرة) هي الديانة الرئيسة في الجمهورية، لكن توجد مجموعة مختلفة من التقاليد الدينية التقليدية القبلية القديمة التي انصهرت مع المعتقدات المسيحية في كثير من الكنائس الموجودة. كذلك تضم زامبيا جاليتين، بهائية ومسلمة، معظمها من أصول هندية، بالإضافة إلى ديانات وثنية يتبعها عدد قليل من السكان لا يتعدى 1 في المائة.


Zambia زامبيا

اختيارات المحرر

فيديو