مفتاح أثري يكشف إعدام الرومان لأسراهم بإلقائهم للأسود

مفتاح أثري يكشف إعدام الرومان لأسراهم بإلقائهم للأسود

السبت - 13 محرم 1443 هـ - 21 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15607]
مقبض المفتاح الأثري (جامعة ليستر)

كشف مقبض مفتاح برونز روماني مزخرف بشكل متقن عن دليل جديد لعملية إعدام الأسرى أثناء احتلال الإمبراطورية الرومانية لبريطانيا، بإلقائهم للأسود. واكتشف المقبض من قبل علماء الآثار في جامعة ليستر، وهو يصور «بربرياً» يصارع أسداً، مع أربعة شبان عراة يرتعدون في رعب، وتم اكتشافه من قبل الخدمات الأثرية بالجامعة مدفوناً تحت أرضية منزل روماني في المدينة عام 2016. وبعد الحفظ، تمت دراسة هذا الأثر بواسطة كلية كينجز لندن، وتم نشر النتائج في العدد الأخير من دورية «بريتانيا».

ويقول الدكتور جافين سبيد، قائد الحفريات بموقع اكتشاف المقبض قبالة شارع غريت سنترال ستريت في ليستر، المؤلف المشارك بالدراسة، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة: «عندما تم العثور على المقبض لأول مرة، ظهر كقطعة برونزية لا يمكن تمييزها؛ ولكن بعد أن قمنا بتنظيف التربة بعناية بشكل ملحوظ، كشفنا عن عدة وجوه صغيرة تنظر إلينا، كان الأمر مذهلاً للغاية، حيث لم يتم اكتشاف شيء مثل هذا تماماً في أي مكان في الإمبراطورية الرومانية من قبل».

وأجاز القانون الروماني إعدام «المجرمين» وأسرى الحرب في الساحة من خلال المشهد العام المتمثل في إلقائهم للأسود، وغالباً ما كان هذا الشكل من أشكال الإعدام يرمز إلى تدمير أعداء روما، وهم أعضاء تلك القبائل الذين عاشوا خارج الإمبراطورية الرومانية وكانوا يُعرفون مجتمعين باسم «البرابرة».

ويضيف الدكتور جون بيرس، كبير المحاضرين في علم الآثار، المؤلف المشارك في الدراسة، أحد مَن ساعدوا في فك شفرة المفتاح: «يُظهر الشكل الرئيسي المصور على المقبض العديد من السمات المرتبطة بمثل هؤلاء (البرابرة) بما في ذلك الشعر الشبيه بعرف الأسد أو الفرس واللحية الكثيفة والعيون المنتفخة وارتداء السراويل أسفل الجذع العاري، ويلتف الأسد حول جسده ويلسع جانب رأسه، وتحت الصراع، يحدق أربعة شبان عراة إلى الخارج». ويوضح أن «الأدلة المباشرة على المشاهد العنيفة في بريطانيا الرومانية نادرة بشكل غير عادي، باستثناء حوض هيكل عظمي تم العثور عليه، ويظهر فيه الجرح الوخزي الذي أحدثه حيوان آكل لحوم كبير، وهذه قيمة الاكتشاف الجديد».


إيطاليا آثار تاريخ

اختيارات المحرر

فيديو