مسرحية «ديجافو» تجتذب الجمهور في موسمها الثالث

مسرحية «ديجافو» تجتذب الجمهور في موسمها الثالث

رؤية فلسفية - كوميدية عن مواقف حياتية مكررة
السبت - 22 ذو الحجة 1442 هـ - 31 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15586]
لقطات من مسرحية «ديجافو» (المصدر: مخرج العرض)

هل يمكن للإنسان أن يتورط دون أن يدري، ليجد نفسه طرفاً في أزمات متلاحقة لا يستطيع الخروج منها، هذا ما حدث لبطل مسرحية «ديجافو» التي تعرض حالياً في موسمها الثالث بمسرح الهناجر بدار الأوبرا المصرية، وذلك بعد الإشادة النقدية وإقبال الجمهور الذي اصطف في طوابير طويلة أمام المسرح لمشاهدتها، وهي من إعداد وإخراج أحمد فؤاد، وبطولة خمسة من الشباب المسرحيين الذين نجحوا في تحقيق تفاعل كبير مع الجمهور، وهم حمزة العيني، وأحمد السلكاوي، ومحمد يوسف، ورحمة أحمد، ورشا جابر.

«ديجافو» كلمة فرنسية تعني «شوهد من قبل»، حيث يجري سرد أحداث العرض ليبدو كل مشهد كما لو كان قد حدث من قبل، ومع توالي المشاهد بتفاصيل متباينة تتضح الحقيقة، المسرحية مأخوذة عن نص سويسري معاصر بعنوان «إثبات العكس» للكاتب أوليفيه شاشياري، يتطرق من خلاله إلى فكرة تورطنا جميعاً فيما يحدث من حولنا، حتى لو كانت تلك الأحداث بعيدة عنا، فالمعرفة نفسها أحد أشكال التورط التي تدفعنا للانحياز لجانب دون آخر، ما يجعلنا نصبح طرفاً في مشاكل كبيرة كنا نظن أننا لا علاقة لنا بها.

من خلال ديكور بسيط جداً وإضاءة هادئة، يستيقظ البطل الشاب على دقات عنيفة ليُفاجأ بعصابة مسلحة من رجلين وامرأتين يبحثون عن صديقه المتورط في قضايا عديدة، ويهددونه بالقتل إذا لم يخبرهم بمكانه، ورغم ثقة البطل ببراءة صديقه فإنه مع الوقت ينتابه الشك ويقضي على قناعاته فيتورط في تصديق رواياتهم، وفي تأييد وجهة نظرهم، وأن صديقه الغائب هو مرتكب الجرائم الفاضحة في الحي الذي يقطن به.

يحمل العرض قيمة فكرية عميقة لا تخلو من المتعة والضحك، وتثير فكر المتفرج بحسب الناقد محمد بهجت، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»، إنه «عرض مختلف، ذو طبيعة خاصة، يتعرض مؤلفه السويسري لظاهرة ذهنية تتعلق بما سبق رؤيته، فأحياناً نقابل أشخاصاً نظن أننا رأيناهم من قبل وأحداثاً نرى أنها وقعت قبل ذلك، قد تكون حقيقية، أو تخيلات مخزنة في العقل الباطن، فالمسرحية تطرح كيف يقع الإنسان ضحية لمؤامرات الآخرين عليه من خلال البطل الضحية الذي يقع في مأزق مع أربعة أشخاص».

وعن المعالجة المسرحية التي قدمها المؤلف المصري، يقول بهجت: «قدم المخرج أحمد فؤاد إعداداً جيداً للنص الأصلي ليقدمه بشكل فانتازي، مبتعداً به عن المحاذير الأخلاقية التي لا تصلح لمجتمعنا، والتي يحفل بها النص مثل الخيانات الزوجية، ليجعل منه قصة تصلح لأي مجتمع ويطرح مخاوف كامنة في الشعور، وخبرات قديمة تنطوي على قدر من القلق والتوتر».

ويؤكد: «لقد جعلني العرض منتبهاً ومنجذباً لتفاصيله بشدة على مدى ساعة وربع الساعة، عبر ديكور وإضاءة بسيطة معبرة، فيما تميز أداء الممثلين بالحيوية، خصوصاً حمزة العيني ورحمة أحمد، ورغم ذلك، فإنني كنت أتمنى أن يحمل العرض عنواناً عربياً يليق بالمصداقية التي نجح في تحقيقها وليس اسماً أجنبياً مثل اسمه الحالي».

بدوره، أوضح المخرج الشاب أحمد فؤاد سبب حماسه لهذا النص قائلاً: «توجد ظاهرة علمية يطلق عليها (ديجافو)، تشير إلى أن أحد فصي مخ الإنسان يقوم بتجميع الصورة بشكل أسرع من الفص الآخر، فنراها كأنها صورة من الذاكرة، وكأننا رأيناها من قبل، وقد استهواني النص بشكل كبير حين قرأته وقمت بعمل إعداد يناسب واقعنا، واستغنيت عن فكرة الراوي الذي يعلق على الأحداث، مع الحفاظ على روح النص ومغزاه الفلسفي ليصل إلى الجمهور بشكل مبسط، وهذا ما قمت به أيضاً عندما قدمت مسرحية (بلا مخرج) بحكم دراستي للفلسفة، فأنا مغرم بالنصوص الفلسفية، حيث أعد حالياً رسالة ماجستير بأكاديمية الفنون عن (فلسفة الفن).

ومع معاودة عرض «ديجافو» في موسم جديد وبنجوم جدد، يعد، بحسب المخرج، بمثابة إخراج جديد للمسرحية، حيث جرت تعديلات على النص وحركة الممثلين، ما استدعى إجراء بروفات مكثفة تواصلت على مدى أيام عديدة قبل عيد الأضحى.

وسبق لفؤاد تقديم عروض مسرحية لافتة، من بينها «اعترافات زوجية» التي عرضت بالمسرح القومي، كما قدّم عرضين في إيطاليا هما «بابا أين روما» و«نزهة في أرض المعركة» بنسخة إيطالية عرضت في روما، ونسخة مصرية عرضت بمسرح الهناجر، وحصل فؤاد على جائزة الدولة للإبداع الفني، وفاز بعدة جوائز مسرحية من بينها جائزة أفضل مخرج في مهرجان ليالي المسرح بالجزائر.


مصر المسرح

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة