ماكرون ربما وقع ضحية «قرصنة سيبرانية»

ماكرون ربما وقع ضحية «قرصنة سيبرانية»

الخميس - 12 ذو الحجة 1442 هـ - 22 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15577]

من المحتمل أن يكون الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد وقع ضحية عمليات تجسس سيبراني، وفقا لتقارير إعلامية.
وتقول التقارير ربما ورد اسم الرئيس الفرنسي «على قائمة الأهداف المحتملة» لبرنامج استخدم للتجسس على صحافيين وسياسيين. وأفاد مدير منظمة «فوربيدن ستوريز» غير الحكومية لوران ريشار أن أرقام هواتف للرئيس الفرنسي وأعضاء في حكومته هي على قائمة الأهداف المحتملة لبرنامج «بيغاسوس» الذي استخدمته بعض الدول للتجسس على شخصيات، مؤكدا بذلك معلومة أوردتها صحيفة «لوموند». وقال ريشار لقناة «آي سي آي» الإخبارية: «وجدنا أرقام الهواتف هذه، لكننا لم نتمكن من إجراء تحقيق تقني بالطبع بالنسبة إلى هاتف إيمانويل ماكرون»، ما يعني أن «هذا لا يؤكد لنا ما إذا كان الرئيس قد تعرض فعلا للتجسس».
ويتيح برنامج التجسس اختراق الرسائل والصور وجهات الاتصال وحتى الاستماع إلى مكالمات الشخص المستهدف. وأعلنت النيابة العامة في باريس الثلاثاء فتح تحقيق حول ما كشفته تقارير إعلامية بشأن التجسس على صحافيين فرنسيين جرى اختراق هواتفهم عبر برنامج «بيغاسوس» الذي طوّرته شركة «إن إس أو غروب» الإسرائيلية. وكشفت صحيفة «لوموند» أنّ هذه الأرقام التي يعود بعضها إلى رئيس الوزراء إدوار فيليب و14 عضواً في الحكومة. وكانت قد حصلت «فوربيدن ستوريز» ومنظمة العفو الدولية على قائمة بخمسين ألف رقم هاتف اختارها زبائن للشركة الإسرائيلية منذ 2016 بهدف القيام بعمليات تجسّس محتملة. وقد تقاسمتها المنظمتان مع مجموعة من 17 وسيلة إعلامية كشفت هذه القضية الأحد. ورداً على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية قالت الرئاسة الفرنسية إنّه «إذا تبينت صحة هذه الوقائع فهي بالتأكيد بالغة الخطورة».
كما كشفت مجموعة الوسائل الإعلامية أنّ الرئيس المكسيكي الحالي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور وقع حين كان زعيما للمعارضة ضحية تجسس بواسطة البرنامج من قبل حكومة الرئيس المكسيكي السابق إنريكي بينيا نييتو (2012 - 2018).
والثلاثاء أعلن لوبيز أوبرادور أنّ «التجسّس يجب أن يكون بخدمة مكافحة الجريمة، وحماية المواطنين، وليس مراقبة معارضين وقادة سياسيين وزعماء أحزاب ورؤساء شركات كبرى وكنائس».


فرنسا ماكرون القرصنة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة