منظمة الصحة: المتحورة «دلتا» ستصبح السلالة المهيمنة في الأشهر المقبلة

منظمة الصحة: المتحورة «دلتا» ستصبح السلالة المهيمنة في الأشهر المقبلة

الأربعاء - 11 ذو الحجة 1442 هـ - 21 يوليو 2021 مـ
إنفوغراف طفرة في عدد إصابات «كورونا» العالمية بسبب «متغير دلتا» (الشرق الأوسط)

توقعت منظمة الصحة العالمية، اليوم (الأربعاء)، أن تصبح المتحورة «دلتا» من فيروس «كورونا»، شديدة العدوى والمسؤولة حالياً عن أكثر من 75 في المائة من الإصابات الجديدة بعدد من الدول الكبرى، السلالة الأكثر هيمنة خلال الأشهر المقبلة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وتنتشر المتحورة، التي ظهرت للمرة الأولى في الهند، في 124 دولة وإقليماً حالياً، مع انضمام 13 دولة منذ الأسبوع الماضي إلى القائمة، مقابل 180 (6 دول إضافية) تتفشى فيها متحوّرة «ألفا» التي ظهرت في بريطانيا، و130 دولة (7 دول جديدة) تنتشر فيها متحورة «بيتا» التي جرى رصدها لأول مرة في جنوب أفريقيا، إضافة إلى 78 دولة (3 دول جديدة) توجد فيها متحورة «غاما» التي ظهرت في البرازيل.


وقالت المنظمة؛ التي تتخذ من جنيف مقراً لها: «من المتوقع أن تحل (متحورة دلتا) مكان المتحورات الأخرى بسرعة لتصبح السلالة المهيمنة (من كورونا) الأكثر انتقالاً في الأشهر المقبلة».

وباتت «دلتا» سبباً لأكثر من 75 في المائة من الإصابات الجديدة في عدد كبير من الدول، بينها الهند والصين وروسيا وإندونيسيا وأستراليا وبنغلاديش وبريطانيا وجنوب أفريقيا والبرتغال وإسرائيل.


ولم تتضح بعد، وفق المنظمة، «الآلية الدقيقة» التي تجعل هذه المتحورة أكثر قابلية للانتقال مقارنة مع السلالات الأخرى.

وأحصت المنظمة نحو 3.4 مليون إصابة جديدة بـ«كورونا» خلال الأسبوع الممتد من 12 إلى 18 يوليو (تموز) الحالي، بزيادة نسبتها 12 في المائة على الأسبوع السابق.

وحذّرت من أنه «بهذا المعدل، من المتوقع أن يتجاوز العدد التراكمي للحالات المبلغ عنها منذ بداية الوباء في أنحاء العالم مائتي مليون في الأسابيع الثلاثة المقبلة».


وبرّرت هذا المسار بأربعة عوامل؛ تتلخّص في ظهور سلالات أكثر قابلية للانتشار، والتراخي في اتباع تدابير الصحة العامة، واختلاط اجتماعي أقوى، وواقع أن العديد من الأشخاص لم يتلقوا اللقاح بعد.

وارتفع، خلال الأسبوع الماضي، عدد الحالات الجديدة بنسبة 30 في المائة بغرب المحيط الهادي، و21 في المائة بأوروبا، بحسب المنظمة. وسجّلت إندونيسيا العدد الأكبر من الإصابات بـ350 ألفاً و273 بزيادة قدرها 44 في المائة، تليها بريطانيا بـ296 ألفاً و447 بزيادة 41 في المائة، ثم البرازيل 287 ألفاً و610 حالات التي سجّلت انخفاضاً بنسبة 14 في المائة.

ومع ذلك، ظلّ عدد الوفيات الأسبوعي، البالغ 57 ألف شخص، مستقراً مقارنة مع الأسبوع السابق.


سويسرا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة