نجاح صحي وتنظيمي مع وصول الحجاج إلى منى

نجاح صحي وتنظيمي مع وصول الحجاج إلى منى

«الصحة العالمية» تشيد بخطط السعودية في الحج
الثلاثاء - 11 ذو الحجة 1442 هـ - 20 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15575]
ساعدت الإجراءات الاحترازية والتنظيمية في نجاح موسم الحج (تصوير: بشير صالح)

بدأ الحجاج النفير من مزدلفة إلى مشعر منى، اليوم الثلاثاء أول أيام عيد الأضحى، لرمي جمرة العقبة الكبرى ونحر الهدي، ثم الحلق والتقصير، قبل التوجه إلى مكة المكرمة لأداء طواف الإفاضة والسعي.

ويقضي الحجاج في منى أيام التشريق الثلاثة، وهي ثاني وثالث ورابع أيام عيد الأضحى، لرمي الجمرات الثلاث، مبتدئين بالجمرة الصغرى، ثم الوسطى، ثم جمرة العقبة الكبرى.

وقضى الحجاج، أمس، يومهم على صعيد عرفات، بعد نجاح تفويجهم من منى عبر الحافلات. وأدوا صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصراً بأذان واحد وإقامتين في مسجد نمرة اقتداءً بالسنة النبوية. ومع غروب شمس أمس، بدأت جموع الحجيج نفرتها إلى مزدلفة، حيث صلوا فيها المغرب والعشاء، وانطلقوا فجر اليوم نحو منى، لقضاء يوم الحج الأكبر.

وأكدت وزارة الصحة السعودية، أمس، أن الحالة الصحية لجميع الحجاج مطمئنة، وأنه لم يتم تسجيل أي إصابة بفيروس «كورونا». وقال المتحدث باسم الوزارة الدكتور محمد العبد العالي، خلال المؤتمر الصحافي لقطاعات الحج، إن «جميع المؤشرات حتى الآن تؤكد على سلامة الحج وصحة الحجيج».

وأشار المتحدث باسم وزارة الداخلية العقيد طلال الشلهوب، خلال المؤتمر، إلى أن «عملية التصعيد من منى إلى عرفات استغرقت فقط 4 ساعات وتمت بنجاح».

ودعا إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور بندر بليلة، المسلمين عامة إلى تقوى الله وامتثال أوامره للفوز فوزاً عظيماً والفلاح في الدنيا والآخرة، وإلى تكريس مفهوم الإحسان في العبادات والخلق والتعاملات. جاء ذلك ضمن خطبة يوم عرفة التي ألقاها أمس قبل صلاتي الظهر والعصر قصراً، وامتلأت جنبات المسجد البالغ مساحته 110 أمتار مربعة بضيوف الرحمن.

وأوضح خطيب عرفة أن «من الإحسان المحافظة على الصلوات الخمس في أوقاتها، وحج بيت الله الحرام، وتربية الأبناء والسعي في الترابط والتكافل الاجتماعي، وكذلك الإحسان لجميع الخلق في الأقوال اللفظية الجميلة، وأن من إحسان الله على العباد، أن فتح لهم أبواب التوبة، ويشمل الإحسان للجميع بالفعل العادل الذي يستحقه كل أحد بحسب تصرفاته».

وقال خطيب عرفة إن «ممن أحسن إلى المسلمين قاطبة، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، برعايتهما لأمر الحجيج وقيامهما على الحرمين الشريفين وسعيهما في حفظ الأمن فيهما، مع حرصهما على سلامة موسم الحج من أن يكون محلاً لانتشار الأمراض، أو أن يكون بؤرة للوباء والحرص على إقامة الشعيرة بشكل صحي يحقق متطلبات الوقاية والتباعد الاجتماعي، تحقيقاً لمقاصد الشريعة في حفظ النفس، فجزاهما الله خير الجزاء وبارك فيهما وجعلهما من أسباب الخير والهدى والسعادة للناس أجمعين».

وتوزعت الفرق الأمنية والتنظيمية خلال الأيام الماضية على الطرق المؤدية إلى مخيمات الحجاج في منى وعرفات ومزدلفة، لتنظيم 60 ألفاً من الحجاج في ظل ظروف فيروس «كورونا» وتحوراته عبر العالم، باتباع الإجراءات المألوفة في ظل البروتوكولات الوقائية المتبعة خلال أيام الحج، وقياس درجات الحرارة ومراقبة الحالة الصحية، ثم انتقالهم في شكل مجموعات تتدفق بانتظام، في أجواء روحانية عاشها الحجاج وطقس غائم مجمل الوقت.

وأشادت منظمة الصحة العالمية بالإجراءات التي اتخذتها السعودية لضمان سلامة الحجاج. وقال رئيس المنظمة تيدروس غيبريسوس، عبر حسابه في موقع «تويتر»: «بينما يتجمع المؤمنون لأداء الحج هذا العام، نرحب بتخطيط الصحة العامة والخطوات التي اتخذتها المملكة العربية السعودية لضمان سلامة الحجاج خلال جائحة كوفيد – 19».


السعودية الحج

اختيارات المحرر

فيديو