الجائحة تعزز انجذاب جيل الألفية للشقق السكنية في بريطانيا

الجائحة تعزز انجذاب جيل الألفية للشقق السكنية في بريطانيا

بيوت لندن المستقلة على وشك الاختفاء
الأحد - 8 ذو الحجة 1442 هـ - 18 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15573]

لطالما اشتهرت لندن وباقي المدن في البلاد ببيوتها المستقلة وأسقف القرميد الأحمر الذي يعتمر أسطحها المدببة، وجدرانها الخارجية التي يكسوها الحجر القرمزي والأرضية الداخلية المصنوعة من الخشب، من دون أن ننسى الحديقة الخلفية التي تعتبر من أهم ما يبحث عنه الزبون عند شرائه منزلاً جديداً. هذا هو وضع العقار التقليدي في بريطانيا، ولكنه ليس الوضع الحالي؛ لأن المشهد العمراني اختلف اليوم عما كان عليه في السابق لأسباب عدة، على رأسها الاكتظاظ السكاني والجائحة التي أجبرت الملايين على العمل من المنزل وتحويلها إلى مكاتب دائمة، والطلب الزائد من قبل جيل الألفية على شقق سكنية كاملة متكاملة تتعدى فكرة السكن والنوم فيها إلى مكان يضم كل شيء يرغب فيه المشتري، مثل الأماكن العامة التي تساعد على الانخراط في مجتمعات صغيرة بعدما فرض فيروس كورونا التباعد الاجتماعي على الناس، وحوّل المجتمعات إلى فقاعات صغيرة آمنة تسمح بأعداد محدودة بالانخراط، وأصبحت الشقق السكنية العصرية تضم صالات الرياضة والسينما وتقدم الكثير منن الخدمات الأخرى مثل برك السباحة، وغيرها من التسهيلات المعيشية التي يتمناها كل مرء.

وعلى الرغم من الإغلاقات العديدة وتأزم الوضع الاقتصادي في بريطانيا، فإن سوق العقار لم تتأثر بشكل كبير، لا، بل زاد الطلب خاصة على الشقق السكنية التي تؤمّن السكن والعمل بالوقت نفسه.

وسعت شركات العقار إلى تأمين مثل تلك الشقق بميزانيات مختلفة لتتناسب مع الإمكانات الشرائية المتفاوتة لفئات عديدة ومختلفة من المجتمع.

الإقبال على الشقق السكنية الحديثة وليس على البيوت المستقلة له أبعاد صحية أيضاً، بحيث يرى الإخصائيون في علم النفس بأن الجائحة أدت إلى خلق نوع من الوحدة لدى الذين يعيشون وحيدين في منازلهم في غياب العمل في المكاتب والخروج من البيت بشكل يومي، وهذا ما جعل العيش في شقق سكنية في عمارة كبيرة تضم جميع الخدمات الضرورية التي تغنيك عن الخروج على رأس أولويات المستثمرين.

كما تعتبر الأماكن المفتوحة التي تقدمها الشقق السكنية مهمة جداً، خاصة أن شبح «كورونا» والفيروس المتحور لا يزال يخيم في الأفق؛ ولهذا السبب نرى بأن جميع الشقق تضم شرفات متوسطة وكبيرة الحجم لتحل مكان الحاجة للحدائق الخاصة.

وتقدم مشاريع الشقق السكنية الحديثة في لندن اليوم مساحات مخصصة للعمل يستطيع سكان العمارة الواحدة من العمل مع بعض للتخلص من مشكلة الوحدة والعمل في المنزل. وبحسب كريغ هيوز، وهو مهندس معماري بريطاني، فإن وجود ممرات وباحات خارجية في الأبنية السكنية أمر مهم جداً لتلاقي السكان والتسامر والتكلم مع بعضهم بعضاً، وهذه الفكرة تبنتها مشاريع سكنية جديدة عدة في لندن وضواحيها منذ أن بدأت الجائحة منذ أكثر من 18 شهراً.

اللافت في الأبنية الحديثة التي تحاكي الحياة الجديدة التي فرضت نفسها على المجتمعات بعد هيمنة «كورونا» تصميم الشرفات أو البلكونات التي تقع بالقرب من بعضها بعضاً، والغرض من ذلك هو إتاحة الفرصة أمام السكان لرؤية بعضهم بعضاً والتكلم.

جيل الألفية هو المستثمر المهم حالياً بعد التسهيلات التي بدأت الحكومة في تقديمها للمشترين الشباب الجدد، فانخفاض قيمة الفائدة وإلغاء رسوم التسجيل أدت إلى زيادة الطلب على الشقق السكنية وسوق العقار بشكل عام.

في الماضي، كان يفضل الشباب استئجار البيوت، لكن اليوم اختلف الأمر وانقلبت المعايير وأصبح العيش في شقق حديثة حاجة ملحة.

بعد تطور فيروس كورونا وتشديد العلماء بأنه يجب علينا التأقلم معه؛ لأنه سيكون جزءاً لا يتجزأ من حياتنا، فكان لا بد من تطوير فكرة السكن أيضاً بعدما تحولت البيوت إلى مكاتب.

بالنسبة للفئة العمرية التي تفضل العيش في شقق سكنية فهي تراوح ما بين عمر العشرين والخمسين وتجذب من هم في سن الثلاثين بشكل كبير بسبب الخدمات التي تقدمها الأبنية ووجود المقاهي والمطاعم وصالات الرياضة فيها.

ففي عام 2019، افتتح مشروع في منطقة كاناري وورف إلى الشرق من لندن وأطلق عليه اسم «أفضل عنوان للعيش الراقي بالنسبة لجيل الألفية» لما يقدمه لهم من خدمات على رأسها بركة السباحة التي تصل عمارتين ببعضهما بعضاً وصالات الرياضة المخصصة لسكان البناية والسينما وبيعت الشقق بأسعار مناسبة جداً لا تتعدى الـ650 ألف جنيه إسترليني.

ومن بين المشاريع السكنية الشهيرة في لندن والتي تعتبر من أهم عناوين السكن حالياً مشروع «رقم 1 غروفنير سكوير» الواقع في منطقة مايفير بوسط لندن. وللتعرف على سبب إطلاق لقب «العنوان الأكثر رواجاً» على هذا العنوان زارت «الشرق الأوسط» المشروع الذي يتميز بموقع ممتاز بالقرب من شارع بوند ستريت وماونت ستريت وشارع أكسفورد للتسوق.يمكن الدخول إلى المبنى العصري من خلال المدخل الرئيسي، حيث يكون باستقبالك عامل التشريفات في المبنى أو من خلال مرآب السيارات الذي يكفي بأن تدخل سيارتك إليه لتقوم التكنولوجيا بركن السيارة دون حاجتك إلى القيام بذلك. يتألف المبنى من 44 شقة سكنية تطل جميعها على أكبر ساحة في وسط لندن.

جميع الشقق مفروشة ومصممة على يد أشهر مصممي الديكور التابعين لشركة «يابو بوشيلبيرغ»، ديكور كل شقة سكنية يختلف عن الآخر لمنح رونق خاص لكل منها وهوية مختلفة تناسب الزبون، ومن الممكن تغيير أي حيثية في الديكور لتتناسب مع ذوق الزبون وتحاكي رغباته. الصفة المشتركة التي تجمع ما بين الشقق هي المساحة الواسعة والشرفات الخارجية وغرف المكتب المخصصة للعمل من المنزل لترضي حاجيات العيش العصري.

من أهم ما يقدمه المشروع السكني الأماكن التي تؤمّن آلية عمل تضاهي تلك التي تقدمها المكاتب فتوجد غرف للاجتماعات مجهزة بجميع التقنيات والتكنولوجيا اللازمة، وتقع هذه الغرف في الطابق الأرضي لتجعل الوصول إليها أسهل في حين توزع الشقق في الطوابق العليا.

والقسم الأهم في المبنى هو المركز الصحي المخصص لأصحاب الشقق السكنية وفيه بركة سباحة تفتح أبوابها على مدار الساعة وفريق عمل مؤلف من خمسة أشخاص يؤمّن جميع الخدمات في السبا من جلسات تدليك إلى تدريب في النادي الرياضي الذي يضم ماكينات عالية التقنية تحفظ بيانات كل مستخدم وتساعده للوصول إلى غايته. وفي الطابق السفلي وبالقرب من المركز الصحي تقع قاعة السينما التي يمكن مشاركتها مع باقي سكان المبنى أو حجزها بالكامل وفيها تعرض أشهر أفلام هوليوود، وفي هذا المشروع تم التركيز على الأماكن التي تؤمن للمقيمين في المبنى فرصة التلاقي والتعارف فتوجد غرفة واسعة يطلق عليها اسم «درووينغ روم» وفيها شاشة تلفزيون عملاقة وأرائك مريحة للجلوس وتناول القهوة في هدوء.

إذا كنت قد زرت لندن في الماضي وعدت إليها اليوم سوف تجد تغيراً واضحاً في تصميم بيوتها، الأبنية الشاهقة تحتل سماء المدينة والبيوت التقليدية تهدم لتحتل مكانها الابنية الضخمة.


المملكة المتحدة العقارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة