مصر تحتفل بمئوية مسرح سيد درويش بالإسكندرية

مصر تحتفل بمئوية مسرح سيد درويش بالإسكندرية

عبر فعاليات تشكيلية وموسيقية واستعراضية
الثلاثاء - 27 ذو القعدة 1442 هـ - 06 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15561]

احتفلت مصر، مساء أول من أمس، بمئوية مسرح سيد درويش بالإسكندرية (شمال مصر)، أحد المسارح التابعة لدار الأوبرا المصرية، عبر فقرات استعراضية وموسيقية مبهرة، وسط حضور مسؤولي وزارة الثقافة المصرية، وعدد من القيادات الشعبية والمحلية بالإسكندرية.

وعدّت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، هذا المسرح التاريخي بأنّه «واحد من أجمل المباني وأحد كنوز الإسكندرية المعمارية»، وأضافت خلال كلمتها بالاحتفالية: «ساهم مسرح سيد درويش في إثراء الحركة الفنية في مدينة الثغر، حيث وقف على خشبته زعماء وملوك ورؤساء وكبار الفنانين في مصر والعالم، بجانب إتاحته الفرصة للواعدين ليعبِّروا عن أنفسهم».

مسرح سيد درويش، الذي افتتح في عام 1921، من تصميم المهندس الفرنسي جورج بارك، الذي استوحى تصميمه الفني من عناصر أوبرا فيينا ومسرح أوديون في باريس، وسُمي في البداية باسم مسرح محمد علي، ولكنّه سمي فيما بعد بمسرح سيد درويش نظراً لريادته في عالم الموسيقى العربية. وتعرض المبنى لأضرار بالغة جراء عمليات ترميمه في نهاية تسعينات القرن الماضي، وفي عام 2000 كان المبنى المهمل قد أدرج تحت قائمة التراث المصري، وبدأت العمليات المكثفة لتجديده، وبعد سنوات من العمل الدؤوب، عاد المبنى لسابق عهده وإلى رونقه وبهائه، ليعاد افتتاحه مجدداً في عام 2004، بحسب موقع دار الأوبرا المصرية.

وكان عرض «شهرزاد» أول عرض مسرحي قدم عليه في 30 يونيو (حزيران) عام 1921. وفي عام 1962 أُطلق اسم الموسيقار المصري الكبير سيد درويش، على المسرح، نظراً لريادته في عالم الموسيقى العربية، ويسع مسرحه الكبير 1000 مقعد، وتبلغ مساحته الكلية 4200 متر مربع، ويقع في طريق الحرية (شارع فؤاد) بمنطقة محطة الرمل (وسط الإسكندرية).

والموسيقار سيد درويش، المولود في عام 1892 باﻹسكندرية، يعد واحداً من أهم الموسيقيين العرب على مدار التاريخ، ومجدد الموسيقى العربية، حسب النقاد والموسيقيين، ورغم وفاته وهو في ريعان شبابه، في سبتمبر (أيلول) 1923، فإنه ترك إرثاً فنياً مهماً.

الدكتور أبو الحسن سلام، أستاذ المسرح بجامعة الإسكندرية، وأحد المكرمين في حفل مئوية مسرح سيد درويش لإسهاماته الفنية المميزة، قال لـ«الشرق الأوسط»: «في نهايات القرن التاسع عشر، أنشأ الخواجة زيزينيا (القنصل العام لبلجيكا وفرنسا) بمدينة الإسكندرية وقتئذ، وأحد أكبر تجار المدينة مسرحين، الأول شتوي، يحتل مكانه حالياً مسرح سيد درويش، والثاني، صيفي كان يطل على البحر المتوسط، ووقف عليهما رواد المسرح في العالم العربي والغربي على غرار الفنانة سارة برنارد، لكن بعد تعرض المسرحين للحريق، قام المسرحي اللبناني سليمان قرداحي ببناء مسرح سيد درويش في نهاية العقد الثاني من القرن العشرين.

وبسبب أهمية مسرح سيد درويش وتميز جمهور الإسكندرية، كان يحرص الكثير من المسرحيين المصريين على عرض أعمالهم في البداية به، لاستشراف نجاح عروضهم من عدمه، بحسب أبو الحسن، الذي يتذكر بعض المواقف الغريبة التي وقعت على خشبة مسرح سيد درويش خلال العقود الماضية قائلاً: «الفنان المصري محمد صبحي اختار هذا المسرح لعرض مسرحيته (هاملت) في بداية مشواره الإخراجي، لكن الجمهور لم يتقبلها في البداية، وصاح لوقف العرض، وأُسدل الستار، لكن أستاذة الدراما الشكسبيرية الراحلة زينب رأفت، وقفت على خشبة المسرح، وقالت إن هذا العمل عمل مهم، وجيد ويجب مشاهدته، ووافق الجمهور وحقق العرض نجاحاً لافتاً عقب ذلك.

ويضيف أبو الحسن: «حدث موقف طريف آخر على خشبة هذا المسرح العريق، فبينما كان الفنان الراحل جورج أبيض الذي كان يتميز ببنيان جسدي ضخم، يواصل تقديم أحد عروضه لم يستطع فهم كلمات الملقن ألقابع بداخل الكمبوشة، فتوجه إليه ورفعه بيده من داخلها ووجه إليه كلمات كوميدية، وحدث موقف آخر مع جورج أبيض عندما كان يغني معه مطرب كفيف استرسل في الغناء على غير العادة، فنهره جورج بصوت عال، ما دعا المطرب إلى البحث عنه بعكازه لمهاجمته لخروجه عن النص».

وكرّمت وزيرة الثقافة ومحافظ الإسكندرية 21 شخصية قدمت إسهامات متميزة للمسرح، من بينهم عازف الفيولينة المايسترو ياسر الصيرفي، والفنان التشكيلي خالد هنو، واسم الموسيقار الراحل الدكتور جهاد داود، والدكتورة نيفين المحمودي، وأستاذ الفلكلور علي الجندي، والمايسترو عبد الحميد عبد الغفار، والدكتور أبو الحسن سلام.

حفل المئوية الذي أخرجه الفنان وليد عوني، بدأ بعرض للموسيقى العسكرية حول مبنى المسرح، قبل إزاحة الستار عن تمثال سيد درويش الذي أهداه المثّال الراحل جابر حجازي لدار الأوبرا المصرية، تلاه عرض إسقاط ضوئي مبهر على واجهة المسرح عبّر عن فكرة بناء المسرح وانتمائه إلى مدينة الثغر. كما افتتح معرض تشكيلي في البهو للفنان خالد هنو ضم 30 عملاً زيتياً بجانب معرض آخر لعدد من المستنسخات الوثائقية عن مسرح سيد درويش ومدينة الإسكندرية أعدته دار الكتب والوثائق القومية، فيما تناول فيلم «مسرح سيد درويش... 100 عام من الإبداع» تاريخ المسرح العريق، واختتم الحفل بفقرة غنائية بقيادة المايسترو إيهاب عبد الحميد ضمت باقة من الأعمال الغنائية لفارس الأغنية مرسي جميل عزيز الذي تتزامن مئوية المسرح مع الاحتفال بمرور 100 عام على ميلاده، منها «شباكنا ستایره حرير»، و«أما براوة»، و«أكدب عليك»، و«من حبي فيك يا جاري»، و«سيرة الحب»، و«ألف ليلة وليلة»، وغيرها من أغنياته الشهيرة.


مصر Arts المسرح

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة