تساؤلات حول إثارة قضايا «موسمية» على «السوشيال ميديا»

تساؤلات حول إثارة قضايا «موسمية» على «السوشيال ميديا»

الاثنين - 25 ذو القعدة 1442 هـ - 05 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15560]

أثار تكرار قضايا «موسمية» على «السوشيال ميديا» عدداً من التساؤلات حول دور منصات التواصل في صياغة «أجندة الجمهور»، خاصة مع ربطها بأحداث سنوية، إذ يرصد خبراء التواصل الاجتماعي «تكرار عرض القضايا ذاتها وفي التوقيت عينه كل سنة، وبالآراء نفسها أحياناً، مع تغييرات طفيفة في الحالات لتتماشى مع العام الجديد.
في مصر، مثلاً، مع بداية كل صيف تبدأ مواقع التواصل الاجتماعي عرض حالات «تمييز» ضد اللواتي ترتدين «المايوه البوركيني» في بعض الشواطئ. وفي موسم الامتحانات تظهر القضايا المتعلقة بكفاح الطبقة البسيطة من أجل التفوّق، بينما تسيطر المناقشات المتعلقة بـ«التحرش» على فترات الأعياد، فضلاً عن القضايا التي تطرح للنقاش بالتزامن مع بعض المناسبات الوطنية كالثورات.
مراقبون يرون أن خوارزميات مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت هي المتحكم الأول بما يناقشه الجمهور، وإن قسمت الجمهور إلى فرق ومجموعات تعيش في فقّاعات مفصلة، لا تعرف كل مجموعة شيئاً عن الأخرى.
أنس بنضريف، وهو صحافي مغربي مقيم في هولندا، قال لـ«الشرق الأوسط» في هذا الصدد إن «فكرة طرح مواقع التواصل الاجتماعي قضايا موسمية لا ترتبط بدولة معينة؛ بل على العكس، فهي ظاهرة متكررة في كثير من الدول»، ضارباً المثل بالوضع في المغرب، حيث «تثار القضايا نفسها كل عام مع اختلافات بسيطة». وأضاف: «بين القضايا المتكررة في المغرب تلك المواضيع المرتبطة بالشهادة الثانوية، فما إن تظهر النتائج حتى تبدأ قصص ومنشورات تتحدث عن ابنة بائعة الفطير المتفوّقة أو ابنة البواب، وغيرها من القصص الإنسانية عن كفاح الطبقات الكادحة، بينما تثار في رمضان قضايا كالإفطار العلني مثلاً».
من جهته، رأى فادي رمزي، خبير الإعلام الرقمي المصري في لقاء مع «الشرق الأوسط»، إن «مواقع التواصل انعكاس لما يدور في الشارع. وبالتالي، من الطبيعي أن تحوي مناقشات تهم الشارع والجمهور العام، وبطبيعة الحال فإن هذه المواضيع قد ترتبط بمواسم معينة مثل الأعياد أو العطلات الرسمية أو إجازة الصيف وغيرها».
ثم يربط رمزي بين تكرار المناقشات وبين طبيعة الشعب المصري، فيقول إن «الشعب المصري عاطفي، وعادة ما يتفاعل مع نوعيات من المحتوى تثير مشاعره، وهذا ما يفسر تكرار القضية ذاتها والمناقشات بل والنتائج ذاتها». وهنا يفرّق بين «تركيبة الجمهور المصري ونظيره في دول الخليج مثلاً، مما يؤدي إلى اختلاف القضايا المطروحة وما يتحول إلى ترند».
وبالنسبة للقضايا المُثارة عامة، فقد سيطرت قضية «البوركيني» أخيراً على المناقشات الدائرة على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، على أثر ادعاء إحدى الفتيات منعها من السباحة في أحد التجمعات السكنية بـ«المايوه البوركيني». وفوراً، بدأ سيل من المناقشات حول حرية المرأة والتمييز ضد المحجبات في بعض الطبقات الاجتماعية، صاحبته مجموعة من التعليقات من روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، تحدثت عن تكرار المناقشات نفسها مع بداية كل صيف، متسائلين عمّن يتحكم في أجندة الجماهير؟
بنضريف يعلق هنا شارحاً: «في السابق كانت هناك نظرية (حراس البوابة)، التي تعني أن المسؤولين عن الإعلام، هم الذين يتحكمون بما سيناقشه ويشاهده الجمهور، أما الآن فأي شخص لديه حساب على مواقع التواصل يستطيع أن يضع أجندة الجمهور». ويؤكد بنضريف أن «الإعلام تغيّر من نموذج النخبة التي تتحكّم في الأخبار والقضايا المطروحة، إلى نموذج السوق الذي يعكس البضاعة الرائجة التي تساهم خوارزميات منصات التواصل الاجتماعي في تحديدها». ويشير إلى أن «هذا التحول لم يخلُ من تزييف وتشويه في بعض القضايا الكبرى مثل البريكست في بريطانيا».
رمزي يشير أيضاً إلى أن «منصات التواصل الاجتماعي أداة، وليست الشيء المهيمن، فالمواطن الآن هو من يفرض الأجندة، وقد يكون هذا هو سبب ما نراه من موسمية للقضايا المطروحة للنقاش، فهي القضايا المرتبطة بطبيعة حياة الناس، وتنعكس بشكل مباشر عليهم». ويتابع قائلاً: «قبل بضع سنوات كانت القضايا الاقتصادية المتعلقة بالأسعار في مصر، هي القضايا التي تتحول إلى ترند. أما الآن فتتصدر الترند القضايا الاجتماعية مثل نتائج الثانوية العامة، إضافة إلى قضايا المشاهير، مما يقسم قضايا الترند إلى ثلاثة محاور: اقتصادي، واجتماعي، ومشاهير، وإن كانت ترندات المشاهير هي الأقصر عُمراً».
وللعلم، حسب دراسة نشرها مركز «بيو» الأميركي للأبحاث منتصف يوليو (تموز) الماضي فإن 36 في المائة من الأميركيين يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لإظهار تأييدهم لقضية معينة. في حين تفيد دراسة سويسرية، نشرت منتصف العام الماضي، أن مواقع التواصل الاجتماعي قللت من سلطة «حارس البوابة التقليدي» في صياغة «أجندة الجماهير»، من دون أن تحدد هل الغلبة أصبحت لوسائل الإعلام أو لمواقع التواصل الاجتماعي؟
عودة إلى بنضريف الذي يقول إن «الخوارزميات في (فيسبوك) و(إنستغرام) تكرّس الآن ديكتاتورية الغالبية حتى لو كان ما تنشره الغالبية معطيات كاذبة ومضللة». ويشير إلى أن «جمهور مواقع التواصل عادة ما يتفاعل بقوة مع القضايا المتعلقة بالحريات العامة، وهذا ما يسبب تكرار الحوارات والمناقشات نفسها في مواسم معينة»، موضحاً أنه «إذا حاولنا تحليل هذه القضايا الموسمية سنجد أن معظمها متعلق بالحريات، مثل الإفطار في نهار رمضان والبوركيني... أو حتى القضايا المتعلقة بأحداث اجتماعية مهمة». ويضيف الصحافي المغربي: «تختلف طبيعة النقاش والقضايا المطروحة من منصة إلى أخرى، مما يقسم الجمهور الآن إلى مجموعات متفرقة مغلقة، لا توجد بينها نقاط مشتركة، تعيش كل مجموعة في فقاعة».
ويتفق الخبير المصري رمزي، مع هذا الرأي، قائلاً: إن «نوعية المنصة تتحكم بشكل كبير في المناقشات»، مشيراً إلى أن «فيسبوك يتصدر هذه النوعية من الجدل، وإن كانت هناك بعض القضايا قد تتناقل إلى غرف الدردشة على (كلوب هاوس)».


أميركا إعلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة