لاريجاني تمسك بالمشاركة وأحمدي نجاد أكد المقاطعة

لاريجاني تمسك بالمشاركة وأحمدي نجاد أكد المقاطعة

السبت - 9 ذو القعدة 1442 هـ - 19 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15544]
رجل مسيحي إيراني يدلي بصوته في مركز اقتراع يقع في مدرسة للأقلية المسيحية في طهران أمس (أ.ف.ب)

وقف رئيس البرلمان السابق، علي لاريجاني الذي استبعده مجلس صيانة الدستور بسبب عدم التحقق من أهليته، أمام الصحافيين وشبه بعض المشكلات في البلاد بالأمراض، وقال: «يجب أن نعالج المرض وليس أن نحبط أو نقاطع».
وقال لاريجاني بعد الأداء بصوته في مدينة ساري مركز محافظة مزندران الشمالية، «رغم أن هناك بعض النواقص في الحكومة والدولة لكن يجب ألا يؤدي إلى استياء ومقاطعة الانتخابات وصناديق الاقتراع». وقال لاريجاني إن «بسبب المصالح الوطنية، يجب على الجميع التفكير بالمشاركة». ونوه «الآن، عدم البت بالأهلية ليست قضية اليوم وإنما يجب أن يسعى الجميع لرفع مشاركة الناس».
وقالت وسائل الإعلام «ركزوا جهدكم اليوم على حضور الناس والانتخابات الصائبة والفعال والمشاركة السياسية للناس» ورأى أن الأهم من ذلك «إذا كنا نؤمن بتحقق العدالة، العدالة في الساحة السياسية تعني بشكل أدق المشاركة السياسية أو الانتخابات، كلما كانت تنافسية، تحققت العدالة بشكل أفضل».
على نقيض لاريجاني، واصل خصمه اللدود، الرئيس السابق، محمود أحمدي نجاد نشر تسجيلات الفيديو التي أعلن فيها مقاطعة للانتخابات خلال الأيام الماضية، وقال في فيديو جديد بالتزامن مع الانتخابات «إن العمل الوحيد الذي يمكنني القيام به مقابل هذا الخطأ الكبير هو ألا أشارك في الانتخابات، ولا برنامج لدي لدعم أي من المشرحين».
ورفض الجنرال الشاب، سعيد محمد، أحد الذين لم يحصلوا على موافقة مجلس صيانة الدستور وانتقد محمد رضا عارف، من كبار «جبهة الإصلاحات» وعضو مجلس تشخيص مصلحة النظام، ورفض أهلية المرشحين الإصلاحيين لخوض السباق الرئاسي.
وقال عارف «لا أتذكر أن الإصلاحيين شعروا بظروف متعادلة لحضور المرشحين في الانتخابات»، معربا عن أمله بحل هذه القضية، نظرا للتطورات الأخيرة في البلاد. وقال «إن شاء الله لن نرى في الانتخابات المقبلة هذه المخاوف والهواجس التي تقدم انطباعا بأن الحكومة وترتيب الانتخابات لصالح تيار ما».
وناشد حساب الرئيس خاتمي عبر إنستغرام، أكثر من مرة الإيرانيين على بذل الجهد في الانتخابات، و«تعديل الخطة التي تم وضعها ليصبح تيارا حاكما بأي ثمن، حتى ولو على حساب عزل الشعب وتعطيل التصويت وحرية المجتمع» حسب ما نقلت وكالة «إرنا» الناطقة باسم الحكومة.
وتهكم موقع «رجانيوز» الناطق باسم جبهة «بايداري» المتشددة، من «كفاح خاتمي من أجل خسارة مشرفة»، واقتبست من شعاره في تكرار الدعم بروحاني في الانتخابات السابقة، وكتبت «لماذا سيد التكرار يتلاعب بالكلمات؟».


ايران الانتخابات الإيرانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة