أبوظبي تتسلم «سوتروفيماب» لعلاج «كوفيد ـ 19»

أبوظبي تتسلم «سوتروفيماب» لعلاج «كوفيد ـ 19»

يحول دون نقل المرضى إلى المستشفى بنسبة 85 % ويعالج كل المتحورات
الجمعة - 9 ذو القعدة 1442 هـ - 18 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15543]
«سوتروفيماب» يمنع المرض الشديد والوفاة بنسبة 85% (وام)

أعلنت أبوظبي، أمس، تسلم عقار «سوتروفيماب» لعلاج حالات معينة من الإصابة بفيروس «كورونا» في مرحلة مبكرة. ويأتي ذلك عقب اتفاقية تعاون تجمع بين دائرة الصحة في أبوظبي وشركة رافد مؤسسة المشتريات الإماراتية وشركة جلاكسو سميث كلاين العالمية للصناعات الدوائية الحيوية.

وقالت الدائرة إن عقار «سوتروفيماب» يحتوي على أجسام مضادة وحيدة النسيلة تعطى عن طريق الحقن الوريدي، ويمكن استخدامه لعلاج البالغين والأطفال فوق سن 12 عاماً، والذين يستوفون معايير معنية ويكونون معرضين لخطر تطور أعراض «كوفيد - 19» حادة لديهم، وذلك بناء على البروتوكولات التي تم تطويرها من قبل اللجنة العلمية الوطنية.

وأضافت الدائرة «أظهرت الدراسات أن الدواء يحول دون نقل المرضى إلى المستشفى والوفاة في أكثر من 85 في المائة من حالات العلاج المبكر، وبإمكانه معالجة كافة المتحورات المعروفة حتى اليوم».

وعقب موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية والحصول على ترخيص الاستخدام الطارئ، صادقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع على عقار جلاكسو سميث كلاين الجديد عقب إتمام إجراءات التقييم الوطني.

ووقعت دائرة الصحة أبوظبي ورافد اتفاقية لضمان تسليمه بوقت مبكر اعتباراً من يونيو (حزيران) ويوليو (تموز)، ما يسمح للمرضى في الإمارات بأن يكونوا من أوائل الحاصلين على هذا العلاج في العالم. كما أن اللجنة الوطنية العلمية ودائرة الصحة أبوظبي قد عملوا على تحديد بروتوكولات العلاج، التي ستشكل مرجعاً للأطباء في تحديد الحالات الخطرة وتضمن حصول المصابين على عقار سوتروفيماب تبعاً لمستوى الخطورة ومعايير الأهلية.

وستعمل شركة رافد التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها على تسهيل عملية تأمين العقار وتخزينه وتوزيعه من خلال مركز توزيع رافد، أكبر منشأة متخصصة للتخزين المبرد في المنطقة.

في هذا الصدد، قال الدكتور جمال الكعبي وكيل دائرة الصحة في أبوظبي: «يعد العقار من أبرز الإنجازات المتطورة في قطاع الصناعات الدوائية، ويشكل أداة فعالة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد. نتطلع لتنفيذ معايير أهلية الاستخدام الطارئ لعقار سوتروفيماب، في إطار التزام أبوظبي بقيادة الجهود الشاملة للتصدي لفيروس كوفيد - 19 ومنع انتشاره وعلاج المصابين به ورعايتهم».

من جهته، قال راشد القبيسي الرئيس التنفيذي لشركة رافد: «يشكل عقار سوتروفيماب تقدماً كبيراً في جهود التصدي لفيروس كوفيد - 19. وتمكنا بفضل التعاون الوثيق مع دائرة الصحة - أبوظبي وشركة جلاكسو سميث كلاين من ضمان عملية تأمين سلسة للعقار، حرصاً على توزيعه في أرجاء البلاد بشكل فعال وفي الوقت المناسب».

بعد صدور رأي علمي إيجابي من لجنة المنتجات الطبية للاستخدام البشري التابعة لوكالة الأدوية الأوروبية، قدمت جلاكسو سميث كلاين طلب ترخيص الاستخدام الطارئ إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية، وقد حازت الإمارات على الموافقة من الجهتين، ما يعتبر خطوة مهمة لاستخدام العقار في أوروبا لعلاج مرضى كوفيد - 19 في المراحل المبكرة.

بدورها، قالت جيزيم أكالين، نائب الرئيس والمدير العام لشركة جلاكسو سميث كلاين «لقد عملنا بشكل وثيق مع دائرة الصحة أبوظبي ورافد منذ أن توافرت النتائج الأولية للتجارب السريرية مع سوتروفيماب».

إلى ذلك، اعتمدت لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة كورونا في إمارة أبوظبي الاستخدام التجريبي لأجهزة مسح متطورة للتعرف على المصابين بفيروس كوفيد - 19، في إطار جهود الحفاظ على الصحة والسلامة العامة عبر استخدام أحدث التقنيات.

وتساهم الأجهزة الجديدة في تعزيز منظومة الإجراءات الاحترازية الحالية في عدة مواقع في الإمارة، بدون أي تغير للبرتوكولات الحالية. وتتمتع الأجهزة بعدة مزايا تقنية، إذ أنها تقوم عن بعد بمسح الأشخاص المحتمل إصابتهم دون تصوير أو تسجيل، وتوفر نتائج فورية، وتتمتع بالكفاءة لإجراءات المسح الجماعي، مثل دخول المرافق العامة.

وفي حال أظهر الجهاز نتيجة تفيد باحتمال إصابة أحد الأشخاص، يطلب منه إجراء فحص مسحة الأنف PCR خلال 24 ساعة، وأوضحت اللجنة أن الفحوصات للحالات المحتمل إصابتها ستكون مجانية.


الامارات العربية المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو