تعطل عدد كبير من المواقع الإلكترونية في العالم

تعطل عدد كبير من المواقع الإلكترونية في العالم

شركة {فاستلي} الموفرة للحوسبة السحابية تعلن حل المشكلة
الأربعاء - 29 شوال 1442 هـ - 09 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15534]

بدأت آلاف المواقع الإلكترونية الحكومية والإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي في مختلف أرجاء العالم في الظهور مجدداً أمس الثلاثاء بعد أن تضررت من عطل استمر ساعة، له علاقة بشركة {فاستلي} الأميركية الموفرة لخدمات الحوسبة السحابية.
وقالت {فاستلي}، إحدى أكثر الشركات المستخدمة لتوزيع المحتوى في العالم، إن المستخدمين سيشهدون زيادة في التحميل مع عودة الخدمات العالمية تدريجياً، حسب ما أوردت وكالة {رويترز}. وقال بن وود كبير المحللين في شركة سي.سي.إس إنسايت للاستشارات: «أحداث مثل هذه تسلط الضوء على هشاشة الإنترنت واعتمادها على مزيج من التكنولوجيا المتشرذمة. ومن المفارقات أن هذا أيضاً يلقي الضوء على قوتها وسرعة علاج مشكلتها». وأضاف: «تصدر عطل مثل هذا عناوين الأخبار على مستوى العالم يظهر أنه حدث نادر من نوعه».
وكتب النائب العام بالمملكة المتحدة على {تويتر} في وقت سابق أن الموقع الرئيسي للحكومة البريطانية تعطل، وأرفق مع تغريدته عنوان بريد إلكتروني للاستفسارات. وذكرت صحيفة فاينانشال تايمز أن العطل ربما يكون قد أثر على مواطنين يسجلون أسماءهم للحصول على لقاح مضاد لمرض كوفيد-19 أو يتلقون نتائج فحوصات.
وأظهر الموقع الإلكتروني لشركة {فاستلي} أن معظم مناطق تغطيتها واجهت «تدهوراً في الأداء» في وقت سابق، حسب {رويترز}. وتعرضت مواقع تديرها مؤسسات إعلامية منها فاينانشال تايمز وذا غارديان وبلومبرغ نيوز لأعطال. وتوصلت المؤسسات الإعلامية لحلول للإبلاغ عن العطل المنتشر على نطاق واسع بعد توقف مواقعها.
وعند بداية العطل، ذكر قرابة 21 ألفا من مستخدمي منصة ريديت للتواصل الاجتماعي أنهم واجهوا مشكلات، بينما أبلغ أكثر من ألفي مستخدم بحدوث مشكلات في موقع أمازون حسبما ذكر موقع {داونديتكتور}.
ولم تحدد شركة «فاستلي» طبيعة الصعوبات التي طرات على خدمات الانترنت، وما إذا كانت مشكلة تقنية داخلية أو هجوماً إلكترونياً خارجياً. إلا أن الفرضية الثانية غير مرجحة بحسب ما أوضح عدد من العاملين في المجال لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقد بدأت المشكلة في الساعة 09.30 بتوقيت غرينتش حين بدأ موقع «داون ديتكتر» المتخصص يسجل إشارات إلى وجود مستخدمين مستائين من تعذّر الوصول إلى مواقعهم الإلكترونية المفضلة (مواقع صحف نيويورك تايمز ولوموند وفايننشيال تايمز وكورييري ديلي سيرا وإل موندو)، بالإضافة إلى مواقع أخرى مثل منصة المراسلات «ريديت» ونظام المدفوعات الإلكترونية «بايبال».
ولم تكن أهمّ المواقع الإلكترونية التابعة لهيئات عامة بمنأى عن العطل. فقد أظهر موقع البيت الأبيض رسالة تقول إن «هذه الصفحة معطلة». وفي فرنسا، تأثرت مواقع إلكترونية عدة بالعطل من بينها موقعا قناة «يورونيوز» ومجلة «لوبس» الأسبوعية وعدة مواقع تابعة لمجموعة «لوموند» من بينها مجلة «تليراما».
و«فاستلي» شركة غير معروفة كثيراً إلا أنها استراتيجية، تقدم لرؤساء المواقع الإلكترونية مساعدة في نشر محتوياتهم على الصعيد العالمي، عبر استضافة مواقع مشابهة للموقع الأصلي في جميع أنحاء العالم. وتسمح خدمتها - على غرار خدمات منافسيها مثل «أكاماي» و«كلاودفلير»... - بتجنّب أن تصبّ جميع الطلبات الموجهة إلى موقع إلكتروني معيّن في المكان نفسه عبر خلق سدادات تحوّل زائري الموقع بعد أن يتجاوز عددهم حداً معيناً، إلى خادم آخر. وبالتالي تتيح هذه الخدمة للمواقع اكتساب سرعة في الأداء. وتُعدّ المواقع التي تنشر محتويات مسموعة ومرئية إضافة إلى مواقع وسائل الإعلام، من أكبر زبائن هذه الشركات، إذ ينبغي أن تكون مستعدة على الدوام ليتصفّحها عدد هائل من المستخدمين.


العالم الإنترنت

اختيارات المحرر

فيديو