بايدن يحيي الذكرى المئوية لمذبحة السود في تولسا بأوكلاهوما

الإعلان عن مبادرات لمكافحة العنصرية

بايدن في قاعدة أندروز الجوية في طريقه إلى تولسا بولاية أوكلاهوما أمس (أ.ب)
بايدن في قاعدة أندروز الجوية في طريقه إلى تولسا بولاية أوكلاهوما أمس (أ.ب)
TT

بايدن يحيي الذكرى المئوية لمذبحة السود في تولسا بأوكلاهوما

بايدن في قاعدة أندروز الجوية في طريقه إلى تولسا بولاية أوكلاهوما أمس (أ.ب)
بايدن في قاعدة أندروز الجوية في طريقه إلى تولسا بولاية أوكلاهوما أمس (أ.ب)

أحيا الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس الثلاثاء، الذكرى المئوية لمذبحة تولسا (أوكلاهوما)، المدينة التي شهدت مجزرة عنصرية عام 1921، والتي راح ضحيتها ما يقدر بنحو 300 أميركي من أصول أفريقية، وتعد أسوأ فصول العنف العنصري في تاريخ الولايات المتحدة.
ومن المفترض أن يكون الرئيس الديمقراطي الذي يحظى بدعم واسع في صفوف الأميركيين السود، قد شارك أمس الثلاثاء في إحياء ذكرى مرور مائة سنة على تلك المذبحة، حيث سيتم إعلان مبادرات جديدة لمكافحة العنصرية وتوسيع ملكية المنازل والمشروعات الصغيرة.
وفي 31 مايو (أيار) عام 1921 اتهم شاب أسود بالاعتداء على امرأة بيضاء، وتم اعتقاله ومحاكمته في محكمة تولسا، مما أثار موجة عنف على أساس عنصري كانت الأسوأ في تاريخ البلاد. وتجمع مئات البيض الغاضبين خارج مقر المحكمة، ونشبت مواجهات مسلحة بين السود والبيض، وارتفع مستوى التوتر وحصل إطلاق نار. وتراجع السكان ذوو الأصول الأفريقية الذين كانوا أقل عدداً إلى حي غرينوود الذي كان يحوي العديد من المحلات التجارية. ومع طلوع فجر اليوم التالي، كان رجال من البيض نهبوا وأحرقوا العديد من المتاجر والمنازل وطاردوا السكان السود وضربوهم، وعلى مدى يوم كامل عاثوا خراباً في الحي المعروف بـ«وول ستريت الأسود» بسبب ازدهاره الاقتصادي.
أما الشرطة فشاركت في التدمير بدل التدخل لمنعهم، فلم يبق من الحي سوى أنقاض ورماد فيما قتل ما يقرب من 300 شخص. وخلف الدمار نحو 10 آلاف مشرد بدون أن تتم إدانة أي شخص أبيض.
وتقع مدينة تولسا في أوكلاهوما، الولاية الجنوبية التي كانت تمارس العبودية، وتعرف بأنها أحد معاقل منظمة «كو كلاكس كلان»، وهي جماعة كانت تلاحق السود وتقتلهم.
وقدم بعض الناجين من هذه المذبحة شهاداتهم أمام الكونغرس الشهر الماضي، مطالبين بأن تعترف الدولة بمعاناتهم وتقدم لهم تعويضاً.
وتقول لاشوندرا هوتون (51 عاماً) وهي ابنة حفيد ناج من المجزرة، «آن الأوان للشفاء ولقول الحقيقة، آن الأوان لإلقاء الضوء على العنصرية المقيتة في الولايات المتحدة».
وبهذه الزيارة يصبح بايدن أول رئيس أميركي يسافر إلى تولسا لتكريم ضحايا الهجوم الذي استمر يومين على يد حشد من الأميركيين البيض. وترسخ الزيارة إصرار إدارة بايدن على مكافحة الظلم العنصري.
وأعلن البيت الأبيض، الثلاثاء، أن إدارة بايدن تضع هدفاً يتمثل في زيادة حصة العقود الفيدرالية التي تذهب للشركات الصغيرة بنسبة 50 في المائة بحلول عام 2026، وإنهاء التمييز ومكافحة عدم المساواة.


مقالات ذات صلة

شراكة استراتيجية بين «طيران الرياض» و«دلتا» لربط السعودية بأميركا الشمالية

الاقتصاد طائرات «طيران الرياض» وشركة «دلتا» الأميركية (الشرق الأوسط)

شراكة استراتيجية بين «طيران الرياض» و«دلتا» لربط السعودية بأميركا الشمالية

أعلن «طيران الرياض» وخطوط «دلتا» الجوية الأميركية عن توقيع مذكرة تفاهم للتعاون الاستراتيجي، بهدف تقديم مجموعة من الخدمات والخيارات للمسافرين بين البلدين.

«الشرق الأوسط» (أتلانتا)
الاقتصاد الوزير عبد الله السواحه لدى لقائه أموس هوكشتاين وبريت ماكغورك (وزارة الاتصالات السعودية)

الرياض وواشنطن لتعزيز الشراكة الاستراتيجية في الاقتصاد الرقمي

بحث وزير الاتصالات السعودي مع مسؤولين في البيت الأبيض توسيع الشراكة الاستراتيجية بين البلدين ودعم نمو الاقتصاد الرقمي وتحفيز الابتكار وتطوير صناعة الفضاء

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد ورقة نقدية بقيمة 5 دولارات خلفها العلم الأميركي (رويترز)

التضخم الأميركي يتباطأ في مايو... هل يقترب «الفيدرالي» من التيسير النقدي؟

لم تشهد الأسعار الأميركية أي تغير في مايو بينما ارتفع إنفاق المستهلكين بشكل معتدل وهو اتجاه قد يقرب مجلس الاحتياطي الفيدرالي من البدء في خفض الفائدة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد عربة تسوق في سوبر ماركت بمانهاتن (رويترز)

انخفاض أسعار الجملة الأميركية يضيف إلى علامات تباطؤ التضخم

انخفضت أسعار الجملة في الولايات المتحدة في شهر مايو (أيار)، مما يضيف دليلاً على احتمال تراجع ضغوط التضخم بينما يضع مجلس الفيدرالي جدولاً زمنياً لخفض الفائدة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الاقتصاد مبنى الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في واشنطن (رويترز)

ترقب لبيان «الفيدرالي»: تقرير التضخم يُحدد اتجاهات الفائدة

بعد اجتماع مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع قد يوحي بيانهم بأنهم شهدوا تقدماً ملحوظاً على صعيد التضخم هذا العام.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

سفينتان حربيتان روسيتان في الصين لإجراء مناورات مشتركة

سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ وسط المناورة البحرية الصينية- الروسية المشتركة لعام 2024 (رويترز)
سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ وسط المناورة البحرية الصينية- الروسية المشتركة لعام 2024 (رويترز)
TT

سفينتان حربيتان روسيتان في الصين لإجراء مناورات مشتركة

سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ وسط المناورة البحرية الصينية- الروسية المشتركة لعام 2024 (رويترز)
سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ وسط المناورة البحرية الصينية- الروسية المشتركة لعام 2024 (رويترز)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، السبت، أن سفينتين حربيتين روسيتين وصلتا إلى مدينة تشانجيانغ الساحلية جنوب الصين؛ للمشاركة في مناورات بحرية مشتركة، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وعزّزت الصين وروسيا علاقاتهما منذ بدء الهجوم الروسي في أوكرانيا في فبراير (شباط) 2022.

ويتمثّل هدفهما المشترك في الحد من دور الولايات المتحدة والغرب على الساحة الدولية.

سفينة روسية تدخل ميناء تشانجيانغ قبيل التدريب البحري المشترك الصيني- الروسي (رويترز)

نشرت الوزارة الروسية مقطع فيديو لوصول السفينتين على تطبيق «تليغرام»، وأعلنت أن «مفرزة من السفن من أسطول المحيط الهادئ ستشارك في التدريب البحري المشترك (التفاعل البحري 2024)».

وأضافت أن المرحلة الأولى ستُجرى من الاثنين إلى الأربعاء، وستتضمّن هجمات مضادة للطيران والغواصات، إلى جانب طائرات صينية متخصصة في المناورات المضادة للغواصات.

ويُجري البلدان مناورات عسكرية مشتركة بانتظام، لكن قدرتهما على التدخل المشترك أدنى بكثير من مستوى حلف شمال الأطلسي، وفق ما أفاد معهد الاتحاد الأوروبي للدراسات الأمنية، في تقرير صدر في أوائل يوليو (تموز).

وفي العام الماضي، أُجريت مناورة بحرية مماثلة قبالة ألاسكا.