معد «خريطة الإسلام السياسي» في النمسا: هدفها إبعاد الشبهات

معد «خريطة الإسلام السياسي» في النمسا: هدفها إبعاد الشبهات

أثارت سخط جمعيات مسلمة تقول إنها «باتت موصومة»
الاثنين - 19 شوال 1442 هـ - 31 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15525]

في حين يتزايد الجدل في النمسا حول خريطة انتشار الجمعيات المسلمة في البلاد التي نشرتها الحكومة قبل يومين، خرج أحد معدي الخريطة، وهو نمساوي من أصل فلسطيني، ليدافع عنها، حيث قال البروفسور مهند خورشيد (49 عاماً) الذي قدم إلى النمسا في سن الـ18 إنه لا يفهم «الانتقادات» الموجهة لنشر الخريطة التي تظهر مواقع وتفاصيل 623 جمعية مسلمة في النمسا، وأكد أن الهدف من الخريطة هو «إبعاد الشبهات».
وخورشيد الذي يعيش تحت حماية الشرطة النمساوية منذ 8 سنوات بسبب التهديدات التي يتلقاها نتيجة عمله في مكافحة التطرف كان يجلس إلى جانب وزيرة الاندماج سوزان راب عندما تم الكشف عن الخريطة في مؤتمر صحافي في فيينا قبل يومين. وكان معهما أيضا عدنان أصلان، وهو بروفسور من أصل تركي يدرس الدين الإسلامي في جامعة فيينا، ومن معدي المشروع أيضاً.
والرجلان يتعرضان لتهديدات متزايدة، بحسب قولهما، منذ نشر الخريطة التي أثارت سخط جمعيات مسلمة في النمسا تقول إنها «باتت موصومة» بسبب عقيدتها الدينية، حتى أن إحدى أكبر الجمعيات المسلمة في البلاد، وهي «المجتمع الديني الإسلامي في النمسا»، قالت إنها تبحث رفع دعوى قضائية على الحكومة النمساوية، تتهمها فيها بالتمييز على أساس الدين ووصم المسلمين.
وقالت الجمعية إن «نشر أسماء وعناوين ووظائف الجمعيات المسلمة يمثل خرقاً غير مسبوق للحدود». وحذرت الجمعية من «وصم جميع المسلمين الذين يعيشون في النمسا بأنهم خطر محتمل على المجتمع والنظام القانوني الديمقراطي في البلاد»، مضيفة أن «هذه الحملة تغذي العنصرية، وتعرض المواطنين المسلمين لمخاطر أمنية هائلة».
ولكن البروفسور خورشيد الذي تحدث لصحيفة «كروننغ تزايتونغ» النمساوية أمس قال إنه: «تلقى كثيراً من الاتصالات من مسلمين يعبرون عن شكرهم له بسبب نشر الخريطة لأنها تعطيهم وصولاً شفافاً للمساجد والجمعيات المسلمة». وأضاف أن «حملات الهجوم» التي تشن على المشروع تبدو «سياسية» أكثر منها دينية، مشيراً إلى أن «هدفنا هو جعل الحياة المسلمة في النمسا واضحة، فقد كانت هناك اتهامات متكررة لمساجد المسلمين بأنها تعمل في الخفاء، وأن هناك من يريد إخفاء أمور معينة. وبهذا المشروع، نحن نقول: لا نريد الاختباء، هذه هي عناوين وتفاصيل جمعياتنا، ويمكن معرفة انتماءات كل جمعية».
وقد بدأت النمسا منذ أشهر العمل على مكافحة ما سمته «الإسلام السياسي»، بعد الاعتداء الإرهابي في 2 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي الذي فتح فيه مسلم النار على رواد مقهى. ومعظم الجمعيات المسلمة في النمسا تحصل على تمويل مباشر من أنقرة، وهي جمعيات تركية في معظمها تدور في أفق التأثير التركي. وفي اليوم الذي كشفت فيه الحكومة النمساوية عن «خريطة المسلمين»، قدم باحثون يعملون على المشروع، منهم خورشيد، ملفاً حول أكبر 3 جمعيات مسلمة في النمسا تعد مظلة لمئات الجمعيات الصغيرة والمساجد.
وقال خورشيد إن الملف الذي استغرق العمل عليه قرابة 5 أشهر حدد مشكلات عدة تتعلق بعدد من المنظمات. وفي أثناء الكشف عن الخريطة، قال إنه «بالإضافة إلى أداء الاندماج الجيد» لكثير من الجمعيات، فإن هناك أيضاً «ميولاً خطرة» لدى بعضها الآخر.
وخرجت تفاصيل إضافية عن هذه الجمعيات «ذات الميول الخطرة»، قالها خورشيد في مقابلته للصحيفة النمساوية، لافتاً إلى أن «أتيب»، وهي منظمة تعد مظلة لعدد كبير من الجمعيات، قريبة جداً من الحكومة التركية، وذكر أيضا جمعية تركية ثانية، هي «ميلي غوروس»، قال إنها تروج لأفكار «معادية للسامية وللغرب». أما الجمعية الثالثة، فهي «الذئاب الرمادية» التي اتهمها بأن لديها نزعات عنصرية، وهي أيضاً تركية متحالفة حالياً مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.


النمسا أخبار النمساء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة