{التحالف} يستهدف للمرة الأولى ريف تل تمر ومفاوضات للإفراج عن المختطفين

{التحالف} يستهدف للمرة الأولى ريف تل تمر ومفاوضات للإفراج عن المختطفين

ارتفاع عدد الآشوريين المفقودين إلى 255 ولبنان يسهّل استقبال العائلات النازحة
الجمعة - 9 جمادى الأولى 1436 هـ - 27 فبراير 2015 مـ رقم العدد [ 13240]
مقاتلون أكراد يراقبون الوضع قرب تل تمر بريف الحسكة قبل أول من امس (رويترز)

ارتفع عدد المفقودين من المدنيين الآشوريين في سوريا إلى 255 شخصا معظمهم من النساء والأطفال والشيوخ إضافة إلى العشرات من المقاتلين الآشوريين الذين لم يعرف مصيرهم إلى الآن من قرى في محافظة الحسكة في شمال شرقي سوريا، وفق ما أعلنت (الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان)، بينما واصلت العائلات المسيحية التي تسكن المنطقة نزوحها نحو مدينتي الحسكة والقامشلي.
وسجّل يوم أمس، تنفيذ أول غارات جوية على مواقع «داعش» على مناطق في ريف تل تمر التي سيطر عليها التنظيم قبل أيام، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مشيرا إلى تحقيق إصابة في صفوف مقاتلي التنظيم.
وبعدما كانت الحكومة اللبنانية قد اتخذت قرارا بالتوقف عن استقبال النازحين السوريين، منذ شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، علّق هذا القرار بشكل استثنائي منذ يوم أمس وفتحت الحدود لاستقبال النازحين الآشوريين، وفق ما أكّد وكيل رئيس الطائفة الآشورية في لبنان الأسقف يترون كوليانا، لـ«الشرق الأوسط»، وأوضح أنّه تم التواصل مع وزيري الداخلية والبلديات والشؤون الاجتماعية نهاد المشنوق ورشيد درباس وأبديا تجاوبا في هذا الإطار.
وفي هذا الإطار، أوضحت مصادر وزارة الداخلية لـ«الشرق الأوسط» أنّ قرار استقبال العائلات الآشورية لا يعني إعادة فتح الحدود كما السابق، إنما يبقى ضمن إطار الأسباب الإنسانية التي سبق للحكومة أن حدّدتها لاستقبال النازحين السوريين عند اتخاذ قرار الحدّ من تزايد عدد اللاجئين إلى لبنان، مشيرة في الوقت عينه إلى صعوبة يواجهها هؤلاء قبل الوصول من الحسكة إلى الحدود اللبنانية، نظرا إلى الأوضاع الأمنية في المناطق التي عليهم المرور بها.
وعن التواصل مع العائلات الآشورية في سوريا، قال كوليانا «تواصلنا مع بعض الجهات في سوريا لإبلاغ العائلات الآشورية الراغبة في المجيء إلى لبنان بأن الأمر أصبح متاحا لها، وسنعمد إلى استقبالهم عند وصولهم إلى الحدود ومحاولة تأمين الملجأ اللازم لهم»، مشيرا إلى أنّ «المرحلة الأولى ستكون باستقبالهم في بيوت العائلات الآشورية في لبنان ريثما يتم تأمين أماكن لإيوائهم».
وأكّد كوليانا أنّ عدد الآشوريين المختطفين لدى «داعش» يفوق الـ250 شخصا، مشيرا إلى أنّ 50 عائلة خطفت فقط من قرية تل شاميران، وأكثر من ألف عائلة نزحت من الحسكة، لجأ 250 منها إلى المطرانية الآشورية في ريف الحسكة. ولفت كوليانا إلى أنّ معلومات أفادت بمقتل 10 أشخاص خلال اقتحام التنظيم لمنازلهم. وكان تنظيم داعش احتجز بداية 90 مسيحيا آشوريا إثر هجوم شنه الاثنين على قريتي تل شاميرام وتل هرمز الواقعتين في محيط بلدة تل تمر شمال غربي مدينة الحسكة.
وأفاد المرصد أن تنظيم داعش بات يسيطر حاليا على 10 قرى مسيحية في منطقة تل تمر، مشيرا إلى أن «مفاوضات تجري عبر وسطاء من عشائر عربية وأحد الشخصيات الآشورية، للإفراج عن المختطفين».
وقد تمكن التنظيم من اختطاف هؤلاء إثر معارك عنيفة خاضها مع مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية مع هجومه على القريتين، الذي استكمله بهجوم على قرى أخرى قريبة ما سمح له بالتقدم واختطاف المزيد من المسيحيين الآشوريين.
وقتل بحسب المرصد في هذه المواجهات 12 عنصرا في وحدات حماية الشعب الكردية وعنصران أمنيان كرديان آخران، و3 عناصر بينهم امرأة ينتمون إلى مجموعة مسيحية مسلحة تقوم بحراسة القرى في المنطقة.
وتسبب هجوم «داعش» على هذه القرى بحركة نزوح كبيرة لسكان المنطقة باتجاه مدينة الحسكة ومدينة القامشلي الشمالية الحدودية مع تركيا. وقال جان طولو المسؤول في «مؤسسة آشور للإغاثة والتنمية» ومقرها القامشلي في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية «استقبلنا حتى الآن نحو 200 عائلة وزعت على منازل لتسكن فيها مؤقتا بعدما هربت من بطش داعش».
وأضاف أن «النازحين وصلوا إلى هنا في حالة نفسية منهارة، ولم يجلبوا معهم أي أغراض إذ إنهم تركوا كل شيء في منازلهم في قراهم وهربوا»، مشددا على أن «العائلات النازحة تصل إلى المدينة بشكل مستمر منذ 3 أيام».
وكان أسامة إدوارد مدير «شبكة حقوق الإنسان الآشورية» ومركزها السويد، قال: إن «نحو 800 عائلة غادرت الحسكة منذ الاثنين، فيما غادرت أيضا نحو 150 عائلة القامشلي، في عملية نزوح تشمل نحو 5 آلاف شخص».
وقد أدانت الولايات المتحدة والأمم المتحدة عمليات الخطف. وقال مجلس الأمن الدولي في بيان إن «مثل هذه الجرائم تدل على وحشية تنظيم داعش (...) المسؤول عن آلاف الجرائم والانتهاكات ضد أشخاص من كل الديانات والإثنيات والقوميات ومن دون اكتراث بأي من القيم الإنسانية».
وطلب أعضاء المجلس «بالإفراج الفوري وغير المشروط عن كل المخطوفين من قبل تنظيم داعش وجبهة النصرة وغيرهما من الأفراد والمجموعات والكيانات المرتبطة بالقاعدة»، مؤكدين ضرورة «محاسبة المسؤولين عن مثل هذه الأعمال المقيتة».
وكانت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي برناديت ميهان، ذكرت أن الولايات المتحدة «تدين بشدة» الهجمات على القرى المسيحية في شمال شرقي سوريا وخطف المدنيين.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة