{أوبك} تبقي على نظرتها المتفائلة في أسواق النفط للعام الجاري

{أوبك} تبقي على نظرتها المتفائلة في أسواق النفط للعام الجاري

الطلب على الوقود في الهند يقفز 81.5 % في أبريل
الأربعاء - 30 شهر رمضان 1442 هـ - 12 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15506]
منظمة {أوبك} تتوقع احتواء تفشي فيروس {كورونا} في الهند مما يزيد من الطلب على النفط (رويترز)

أبقت {أوبك} على توقعاتها لتعافٍ قوي في الطلب العالمي على النفط في 2021، مدعوم بنمو في الصين والولايات المتحدة ورغم أزمة فيروس كورونا في الهند، وذلك في نظرة مستقبلية تعزز خطط المجموعة لتقليص تخفيضات الإنتاج تدريجياً.
وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول في تقريرها الشهري إن الطلب سيزيد 5.95 مليون برميل يومياً هذا العام، بما يعادل 6.6 في المائة، دون تغيير عن تقديراتها الشهر الماضي.
اتسم التقرير بالتفاؤل رغم تحذيره من «ضبابية كبيرة»، لا سيما فيما يخص الجائحة، ومع تأثر أسعار النفط سلباً ببواعث القلق حيال الهند. ونزل سعر الخام بعد صدور التقرير لكنه يظل مرتفعاً 30 في المائة هذا العام قرب 68 دولاراً للبرميل.
وقالت {أوبك}: «تواجه الهند تحديات خطيرة متعلقة بكوفيد - 19 ومن ثم ستتعرض لتأثير سلبي في الربع الثاني، لكن من المتوقع أن يستمر تحسن الزخم مجدداً في النصف الثاني من 2021».
بلغ متوسط سبعة أيام لإصابات كوفيد الجديدة في الهند ذروة قياسية أمس. وتقلص شركات تكرير النفط في البلاد - ثالث أكبر مستهلك في العالم - معدلات معالجة الخام.
وخفضت {أوبك} في التقرير توقعها للطلب على النفط في الربع الثاني 300 ألف برميل يومياً، لكنها رفعت تقديراتها للربع الثالث 150 ألف برميل يومياً وللأشهر الثلاثة الأخيرة من العام 290 ألف برميل يومياً.
ورفعت {أوبك} توقعها لنمو الاقتصاد العالمي في 2021 إلى 5.5 في المائة من 5.4 في المائة الشهر الماضي، على افتراض حدوث «احتواء كبير» للجائحة بحلول النصف الثاني. وقالت: «التعافي يميل بدرجة كبيرة للغاية صوب النصف الثاني».
أقرت {أوبك بلس} في أبريل (نيسان) تخفيفاً تدريجياً لتخفيضات الإنتاج من مايو (أيار)، بعد أن طلبت الإدارة الأميركية من السعودية الحفاظ على الأسعار الطاقة في متناول المستهلكين.
وأظهر التقرير زيادة طفيفة لإنتاج {أوبك} بلغت 30 ألف برميل يومياً في أبريل إلى 25.08 مليون برميل يومياً، مع ارتفاع إنتاج إيران المعفاة من التخفيضات بسبب العقوبات الأميركية المفروضة عليها.
كانت {أوبك بلس} خفضت المعروض خفضاً غير مسبوق بلغ 9.7 مليون برميل يومياً العام الماضي لدعم السوق في ظل انهيار الطلب. وما زال معظم ذلك الخفض قائماً حتى بعد قرار أبريل.
ورفعت {أوبك} في تقريرها تقديراتها لحجم النفط الذي يتعين عليها ضخه هذا العام، في ضوء تأثر الإنتاج الأميركي بموجة صقيع ضربت تكساس. وأصبح من المتوقع ارتفاع معروض غير {أوبك} 700 ألف برميل يومياً، نزولاً من 930 ألف برميل يومياً في تقديرات الشهر الماضي.
ونتيجة لذلك، رفعت {أوبك} تقديرها للطلب العالمي على خامها إلى 27.7 مليون برميل يومياً هذا العام، بزيادة 200 ألف برميل يومياً عن الشهر الماضي وبما يسمح بمتوسط أعلى لإنتاج {أوبك} في 2021.
في غضون ذلك، أظهرت بيانات من خلية التخطيط والتحليل البترولي بوزارة النفط الهندية أمس الثلاثاء، أن الطلب على الوقود في الهند قفز 81.5 في المائة في أبريل مقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي.
وبلغ إجمالي استهلاك الوقود في ثالث أكبر مستورد للنفط في العالم 17.01 مليون طن في أبريل، انخفاضا من 18.78 مليون طن في مارس (آذار).
وزاد استهلاك الديزل، وهو مقياس رئيسي مرتبط بالنمو الاقتصادي ويشكل حوالي 40 في المائة من مجمل مبيعات الوقود المكرر في الهند، 105.5 في المائة على أساس سنوي إلى 6.68 مليون طن. وقفزت مبيعات البنزين بحوالي 145 في المائة عن مستواها قبل عام إلى 2.38 مليون طن.


العالم الإقتصاد العالمي أوبك

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة