دراسة تؤكد أن الكلاب الصغيرة أكثر عدوانية من الكبيرة... والسبب؟

دراسة تؤكد أن الكلاب الصغيرة أكثر عدوانية من الكبيرة... والسبب؟

الخميس - 24 شهر رمضان 1442 هـ - 06 مايو 2021 مـ
الكلاب الأصغر لديها احتمالات أعلى في التصرف بقوة وعنف من الكلاب الكبيرة ومتوسطة الحجم (أرشيفية - رويترز)

أظهرت دراسة جديدة أن الكلاب الصغيرة أكثر عدوانية تجاه البشر من الكلاب الكبيرة، وفقاً لصحيفة «الغارديان».
ووجدت الدراسة من جامعة هلسنكي، استخدمت أكثر من 9 آلاف حيوان أليف فنلندي، أن الكلاب الأصغر لديها احتمالات أعلى في التصرف بقوة وعنف من الكلاب الكبيرة ومتوسطة الحجم.
ويُفترض أن ذلك يعتمد على ما نعنيه بالسلوك العدواني، أي النباح والعض.
وتعود هذه الميزات إلى أنواع الكلاب أيضاً. تعد سلالة «ميني بوش» من الأكثر عدوانية. وكانت السلالات الثانية والثالثة الأكثر عدوانية في القائمة هي كلاب «بودل الصغيرة» و«شنوزر الصغيرة»، في حين كانت الكلاب من نوع «اللابرادور» هي الأقل عدوانية.
وربما تقوم المخلوقات الصغيرة بردود فعل كبيرة لأنها عادةً ما تكون خائفة. من المعروف أن الكلاب القلقة تتصرف بشكل أكثر عدوانية تجاه الغرباء من كلاب الصيد الكبيرة، وقد ربطت الدراسات السابقة الحجم الصغير بالخوف.
ويعد ذلك منطقياً تماماً -فهم ضعفاء للغاية. غالباً ما تكون الكلاب الصغيرة أقل طاعة وأقل تدريباً في المنزل.
ومن المثير للاهتمام، نظراً لأنه يُنظر إلى الكلاب الصغيرة على أنها أقل تهديداً، فمن غير المرجح أن يقوم أصحابها بتصحيح السلوك العدواني، والذي قد يفسر جزئياً انتشاره العالي بين السلالات الأصغر.
ويجب أن تكون هناك عوامل أخرى تؤدي إلى زيادة العدوانية بجانب حجم الجسم. وجدت دراسة هلسنكي أن الكلاب الذكور أكثر عدوانية من الإناث، وأن الكلاب الأكبر سناً تصبح أكثر عدوانية من تلك الصغيرة.
وما الذي يجب فعله حيال كلابنا الصغيرة والعنيفة؟ يقترح مؤلفو الدراسة أن تدريب المالك حول طريقة التصرف مع الكلاب «يمكن أن يخفف من سلوك هذه الحيوانات العدواني تجاه الناس».


فينلاند فنلندا الكلاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة