من الخُبر إلى لندن... رسالة سلام وحب

من الخُبر إلى لندن... رسالة سلام وحب

المصمم السعودي زياد البوعينين لـ «الشرق الأوسط» : المرأة العربية تتمتع بعدة وجوه وتختلف عن الصورة النمطية
الأربعاء - 16 شهر رمضان 1442 هـ - 28 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15492]

زياد البوعينين مصمم سعودي شاب موزع قلبه بين الخُبر مسقط رأسه ومخزن ذكرياته، ولندن العاصمة التي تحقق فيها حلمه بتأسيس دار أزياء خاصة به. مثل أبناء جيله عانق زياد مفهوم الاستدامة باستعماله خامات مُدارة وطرحه تشكيلاته بعدد محدود وأحياناً حسب الطلب. يستهل حديثه قائلاً إن المصمم ابن عصره، مستشهداً على هذا بتشكيلته الأخيرة التي تحمل عنوان »صلاة خالصة» (براير فور سيرينيتي). فهي تعكس الوضع الذي يعيشه العالم بسبب الجائحة ومدى تأثيره على نفسياتنا إلى حد أصاب البعض بمشاكل نفسية خطيرة، مؤكداً أن من بين الأدوار التي تلعبها الموضة، المساهمة في تغيير العالم إلى الأحسن قدر الإمكان. ومع ذلك يقول إنه متفائل بالمستقبل: «فرغم أن الجائحة كانت صادمة ولا تزال تُسبب القلق، فإنها ستزول لا محالة، لتفتح المجال لمستقبل مثير ويعد بالكثير». أسأله عما يدفعه إلى كل هذا التفاؤل، فيجب بدون تردد: «انظري إلى ما يجري في بلدي السعودية من انفتاح وتغييرات إيجابية تُثلج الصدر، لا تكفي؟».

يُؤكد زياد أن قلبه لا يزال في الخُبر. ففيها أهله، وفيها وُلد حبه للموضة والفن. فمنذ مرحلة الطفولة أظهر براعة في الرسم وحساً تجاه الألوان والأشكال والخطوط. أما حبه للموضة فورثه من والدته التي كانت تملك محلاً لبيع فساتين السهرة والمساء ليس كغيره من المحلات الأخرى في الخبر. يقول إنها كانت تتمتع بذوق رفيع وجريء في الوقت ذاته، بحيث كانت تختار ما تعرضه بعناية من بيوت عالمية مثل «برادا» و«فيفيان ويستوود» و«موسكينو» وغيرها «وكان همُها ألا تكون تصاميم تقليدية ومضمونة». كانت والدته تصطحبه معها في أسفارها وزياراتها لمعارض الموضة، وكان يشُده منظرها وهي تتفقد التصاميم وتتحاور مع صناع الموضة لتختار في الأخير ما تراه مميزاً. كل هذا حببه في الموضة وجعله يراها امتداداً لفنون أخرى مثل الرسم والنحت. بعد أن شب، كان لا بد له أن يصقل موهبته بالدراسة، فتوجه إلى معهد «مارانغوني» بميلانو.

وبعد ثلاث سنوات عاد إلى لندن حاملاً معه شهادة الماجستير ورغبة محمومة في تحقيق حلمه فيها. فإيطاليا، بكل ما تملكه من فنون وتاريخ وأناقة، لم تستطع أن تُغريه بالبقاء فيها. كانت لندن أقرب إلى هواه، كونها عاصمة ملهمة على الصعيد الإبداعي وتحتضن المواهب الشابة بتلقائية. إضافة إلى كل هذا يقول إنه شب على جنون وفنون الموضة البريطانية، متذكراً كيف كانت تُبهره جرأة مصمميها من أمثال جون غاليانو وألكسندر ماكوين وفيفيان ويستوود وغيرهم... ويضيف: «فيها تشعر بديناميكية عجيبة تتغلغل في عروقك غصباً عنك. إنها عاصمة التناقض والتناغم في الوقت ذاته، فتارة تعطيني الإحساس بأن إيقاعها جد سريع وتارة أخرى بأنها في غاية الهدوء». عندما أعبر له عن استغرابي من اختياره الدراسة في ميلانو عوض لندن، ما دام يُكن لها كل هذا الإعجاب خصوصاً أنها تحتضن مجموعة من أهم معاهد الموضة العالمية، يجيبني بأن لندن كانت دائماً بمثابة بيته الثاني «تمنحني الأمان والراحة إلى حد السكون أحياناً، كنت أحفظ شوارعها وأزقتها عن ظهر قلب، بينما كنت أحتاج حينها إلى خضة تُخرجني من دائرة الأمان الذي يأتي من التعود، وتخلق بداخلي نوعاً من الفضول وأيضاً بعض الوجل إن صح القول، لهذا اخترت الدراسة في معهد «مارانغوني» آخذاً بعين الاعتبار أن ميلانو والمدن المجاورة لها تعبق هي الأخرى بالفن والثقافة لكن من نوع آخر».

بعد عودته إلى لندن، كان طموحه أن يُطلق علامته الخاصة، إلا أن صوتاً بداخله كان ينصحه بعدم التسرع ويقول له إنه يحتاج إلى خبرة تطبيقية على أرض الواقع. أذعن لهذا الصوت، ووضع قائمة بأسماء المصممين المستقلين الشباب الذين كان معجباً بمسيرتهم ويطمح للعمل معهم. ماريا كاترانتزو كانت من بين هذه الأسماء. ولسعادته حالفه الحظ حين توفرت لديها وظيفة شاغرة سهلت له الدخول إلى عالمها الغني. كان الأمر بالنسبة له «فرصة ذهبية تعلمت منها الكثير من الأمور التي ساعدتني على فهم كيف تُدار أي دار أزياء أو شركة صغيرة من الداخل. العمل مع ماريا كاترانتزو لم يكن ممتعاً من الناحية الفنية فحسب بل فتح عينيه على أمور، أو بالأحرى تفاصيل، كانت غائبة عني، أبسطها كيف يتم تنظيم المعارض الراقية في باريس. في أرض الواقع لم تكن بالشكل الذي كنت أتخيله أبداً». كانت هذه الفترة التدريبية بمثابة الجسر الذي انتقل منه إلى مرحلة تأسيس علامته وإطلاقها. حرص فيها أن تُجسد شخصيته وميوله الفنية، لهذا صب فيها كل ما خزنته ذاكرته من ألوان الأسواق الشعبية في الخُبر، أو من زياراته للمعارض ودور السينما أو من رحلاته المتكررة. يتذكر على وجه الخصوص فترة إقامته في اليابان «لقد كانت مفاجأة رائعة، لأنها تجلت لي وكأنها لوحة رسمتها ريشة فنان، وفي الجانب الآخر كان كل شيء فيها ينبض بالحياة بدءاً من الفنون والموضة والأفلام المتحركة إلى الدعايات التلفزيونية والمطبخ، إلى حد أني شعرت بأنني في عالم سريالي». هذا التنوع في الأشكال والألوان ظهر بوضوح في تشكيلته الأخيرة «صلاة خالصة»، التي حكاها على خلفية تجربته اليابانية وإسقاطات من الوضع الحالي... يشرح زياد أنه استلهمها «من فيلم رعب بعنوان (هوسو) للمخرج نوبوهيكو أوباياشي، واستهدف منها المساهمة في تغيير النظرة السائدة عن الاضطرابات النفسية المسكوت عنها «فأكبر خطأ يرتكبه البعض أنهم يخجلون من طلب المساعدة لأنهم يربطون الاعتراف بحالتهم ضُعفاً مع أن العكس صحيح». ويتابع: «فقط من خلال الحديث عن هذه المواضيع الشائكة ومناقشة التابوهات يمكننا أن نغير الاعتقادات الخاطئة ومساعدة بعضنا البعض على تجاوز الظروف الصعبة مثلما هو الحال الآن». لم يكن تجسيد هذه الأفكار سهلاً، لهذا اعتمد زياد على الرمزية في الرسم لشرح وجهة نظره. قسم التشكيلة إلى ثلاثة أجزاء، في الجزء الأول نرى مثلاً رسمة تجسد ثريا فيها اعوجاج وتحترق كرمز لحالة القلق التي تجتاحنا أحياناً، وفي الجزء الثاني رسمة أخرى تظهر فيها أيادٍ وأذرع عائمة كرمز لطلب يد المساعدة. في الجزء الأخير يأتي الأمل وحالة من السلام الداخلي يمثلها شروق الشمس المطبوع فوق الغيوم.

أول ما يتبادر إلى الذهن أن هذه الرموز معقدة وربما تستنزف الكثير من الجهد الذي قد لا يفهمه الزبون العادي أو يُقدره، لكن زياد مقتنع بأنها عملية مهمة «لأنه من واجبنا أن نقدم أعمالاً تعكس الزمن الذي نعيش فيه بكل حالاته ونساهم في تغييره وتحسينه». ويستطرد: «عملي قائم بالأساس على العاطفة ونابع منها أيضاً، لهذا فإن تحليل المشاعر التي تعتمل بداخلنا يساعد على حبك قصة متكاملة الأركان. فهذه التشكيلة صممتها في لندن وأنا في فترة الحجر الصحي، وأنا نفسي كنت أعاني من مشاعر متضاربة بين القلق والأمل. لقد ساعدني العمل عليها على اكتشاف ذاتي كما على تحسين حالتي النفسية».

بأحجامها ورمزيتها، لا تترك التشكيلة أدنى شك بأنها تخاطب امرأة عالمية. فهي بعيدة عما نتوقعه عادة من مصمم يريد إرضاء امرأة عربية ارتبطت صورتها بالتطريزات الغنية والتصاميم الأنثوية. لكنه يصححني مدافعاً بأن المرأة العربية ظلت ضحية صورة نمطية لزمن طويل «فهي في الحقيقة تتمتع بعدة وجوه، ولا يمكن تحديد أسلوبها في أسلوب واحد. فهي عصرية وقوية والأهم من هذا كله جريئة في اختياراتها وتعرف ما تريد».


السعودية لندن موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة