خبراء في الجلطات الدموية يؤكدون ضرورة تلقي لقاحات «كورونا»

خبراء في الجلطات الدموية يؤكدون ضرورة تلقي لقاحات «كورونا»

الأربعاء - 10 شهر رمضان 1442 هـ - 21 أبريل 2021 مـ
رجل يتلقى لقاح «كورونا» في باكستان (أ.ب)

في الفترة الأخيرة، انتاب القلق عدداً كبيراً من الأشخاص حول العالم من إمكانية تسبب اللقاحات المضادة لفيروس «كورونا» المستجد في جلطات دموية بالجسم.

وأُبلغ عن إصابة عدد من الأشخاص بجلطات دموية بعد تلقي لقاح «أسترازينيكا» الذي يستخدم على نطاق واسع في أوروبا والمملكة المتحدة، ما أدى إلى تعليق استخدامه في عدد من الدول.

وفي الأسبوع الماضي، أوصت كل من «المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها» و«هيئة الغذاء والدواء الأميركية» بوقف إعطاء لقاح «يانسن» من شركة «جونسون آند جونسون» بالتزامن مع تحقيق الخبراء في إمكانية تسببه في جلطات دموية.

وأمس (الثلاثاء)، قالت «وكالة الأدوية الأوروبية» إنها وجدت «رابطاً محتملاً» بين اللقاح والتجلط الدموي بعد 8 حالات في الولايات المتحدة انتهت واحدة منها إلى الوفاة، لكنها قالت إن الفوائد الإجمالية للقاح تفوق مخاطره.

وقالت الوكالة إنه «لاستخدامه في الاتحاد الأوروبي، يجب أن يتضمن اللقاح تحذيراً بشأن إمكانية تسببه في جلطات الدم غير المعتادة وانخفاض عدد الصفائح الدموية، بوصفهما آثاراً جانبية نادرة جداً».

ومهما كانت مخاطر اللقاحات، يتفق أغلب الخبراء على أنها منخفضة للغاية.

وقال الدكتور أليكس سبيروبولوس، الأستاذ في «معاهد فينشتاين للأبحاث الطبية» بنيويورك، لشبكة «سي إن إن» الأميركية: «بصفتي خبيراً في تجلط الدم، يمكنني أن أؤكد أن فيروس (كورونا) هو أكثر الأمراض المسببة لتخثر الدم التي شهدناها في حياتنا». وأضاف: «لم أرَ هذه المستويات من الجلطات الدموية التي سببها الفيروس منذ ربع قرن».

وأجرى سبيروبولوس وزملاؤه سلسلة من الدراسات تظهر أن علاج مرضى «كورونا» بأدوية مسيلة للدم يمكن أن يمنع أو يقلل بشكل كبير تكون هذه الجلطات، كما أن التطعيم ضد الفيروس يمكنه أيضاً أن يؤدي الغرض نفسه، عن طريق منع العدوى في المقام الأول.

لذلك يشعر سبيروبولوس وفريقه بأنه من غير المنطقي أن يحجم الناس عن تلقي اللقاح بسبب احتمالية بسيطة جداً لإصابتهم بجلطات دموية بعد التطعيم.

وقال سبيروبولوس إن «خطر تعرض الشخص لجلطة دموية من تلقي اللقاح يعادل خطر تعرضه لصعقة برق. إنه أمر نادر جداً».

من جهته، قال الدكتور مارك كروثر، اختصاصي أمراض الدم وخبير التخثر في «الجمعية الأميركية لأمراض الدم» إن «الجلطات الدموية قد تنتج عن عوامل عدة؛ من بينها الخضوع لجراحة معينة، أو التعرض لحادث، أو نتيجة تلقي بعض علاجات السرطان، أو حتى الجلوس لفترة طويلة».

وأضاف كروثر: «علاوة على ذلك، تعدّ الإصابة بفيروس (كورونا) من عوامل الخطر المسببة للجلطات الدموية، في حين أن اللقاح، بلا شك، يقلل بشكل كبير من خطر حدوث أي جلطات مرتبطة بـ(كورونا)».

وأشار كروثر إلى أن الأسلحة المستخدمة في الولايات المتحدة تقتل عدداً من الأشخاص أكبر بكثير من العدد الذي قد يموت بسبب المضاعفات التي قد تنتج عن تلقي اللقاح.

وقال كروثر: «التردد في تناول اللقاحات مشكلة حقيقية. يمكن أن تكون النتائج الناتجة عن هذا التردد أكثر فتكاً من الجلطات الدموية».

من ناحيتها، قالت الدكتورة ماري سكالي، اختصاصية أمراض الدم في مستشفيات «كلية لندن الجامعية»، إنه «حتى لو تسببت اللقاحات في الجلطات الدموية، فإن هذه الحالات لا تزال نادرة جداً وغير معتادة». وأضافت: «لا يبدو أن خطر الإصابة بالجلطات أو نقص الصفيحات الدموية بعد التطعيم أعلى من خطر الإصابة بهما في العموم».

ووصل عدد جرعات اللقاحات التي جرى إعطاؤها حول العالم إلى 925 مليون جرعة، فيما أظهرت البيانات المتوفرة على موقع جامعة «جونز هوبكنز» الأميركية، أن إجمالي الإصابات بالفيروس وصل إلى 142 مليوناً و948 ألف حالة، فيما ارتفع إجمالي الوفيات إلى 3 ملايين و44 ألف حالة.


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو