القطاع الصناعي في ألمانيا يحذّر من تشديد إجراءات الإغلاق

القطاع الصناعي في ألمانيا يحذّر من تشديد إجراءات الإغلاق

الأحد - 28 شعبان 1442 هـ - 11 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15475]
تخوفات الإغلاقات بسبب كورونا تضغط على قطاع الصناعة الألماني (رويترز)

حذر اتحاد الصناعات الألمانية من تداعيات تطبيق إغلاق مشدد بسبب جائحة كورونا على المصانع.
وقال رئيس الاتحاد، زيجفريد روسفورم، في تصريحات لصحف شبكة «دويتشلاند» الألمانية الإعلامية الصادرة السبت: «أربعة أسابيع من الإغلاق في القطاع الصناعي تعني أسابيع عديدة أخرى من توقف الإنتاج... ببساطة، يمكن أن يكلفنا ذلك النمو الكامل للناتج المحلي الإجمالي هذا العام – وبعد ذلك لن نستطيع التعافي من انهيار العام الماضي».
وأضاف روسفورم: «إغلاق الصناعة سيستغرق أسبوعا، على الأقل، لأنه لا يزال هناك الكثير من الشاحنات على الطريق، ولا يمكن إغلاق المصانع الكيماوية بين عشية وضحاها ولا يمكن إغلاق أفران الصهر بسرعة... بمجرد انتهاء الإغلاق، سيستغرق الأمر عدة أسابيع حتى تعمل سلاسل التوريد المعطلة مرة أخرى».
وذكر روسفورم أنه لا يمكن إغلاق مجتمع بأكمله، وقال: «إنهاء كوفيد فكرة جميلة، لكنها مجرد فكرة تجريبية... سيتعين علينا أن نتعلم كيف نتعايش مع الفيروس. المواطنون والاقتصاد لا يحتاجون إلى سياسة رمزية ولا يحتاجون دائما إلى إجراءات مخصصة جديدة، بل إلى حلول واقعية».
وأظهر مسح في قطاع الصناعة بألمانيا أن القطاع يتوقع تحسناً ملحوظاً في الإنتاج الفترة المقبلة؛ فقد أعلن معهد «إيفو» الألماني للبحوث الاقتصادية، يوم الجمعة، أن مؤشره بالنسبة لتوقعات قطاع الصناعة ارتفع إلى 30.4 نقطة في مارس (آذار) الماضي، وهو أعلى مستوى يصل إليه المؤشر منذ عام 1991. وهو العام الذي شهد انتهاء عمليات هدم جدار برلين عقب توحيد شطري ألمانيا. وفي فبراير (شباط) الماضي وصل المؤشر إلى 21.5 نقطة.
وقال الخبير لدى المعهد، كلاوس فولرابه: «دفاتر الطلبات تمتلئ، ولا يزال هناك الكثير من اللحاق بالركب بعد عام الأزمة»، مضيفاً أن جميع الصناعات تقريباً تتوقع زيادة في الإنتاج، وقال: «قطاعا السيارات والكهرباء على وجه الخصوص يعتزمان توسيع إنتاجهما بشكل كبير».
وفي قطاع صناعة السيارات وقطع الغيار، ارتفع المؤشر من 36 إلى 46 نقطة، بحسب بيانات «إيفو»، بينما ارتفع من 32 إلى 44 نقطة في قطاع الكهرباء. وفي قطاع الهندسة الميكانيكية ومصنّعي المشروبات، ارتفع المؤشر إلى 38 نقطة. وفي قطاع إنتاج المعادن ومعالجتها قفز من 20 إلى 36 نقطة.
وبحسب «إيفو»، ظلت توقعات الصناعات الكيميائية ثابتة تقريباً عند 19 نقطة. ويرغب مصنعو الجلود والسلع الجلدية والأحذية في زيادة إنتاجهم مجدداً، حيث وصل مؤشرهم إلى 21 نقطة بعد سالب 34 في فبراير. ولا يعتزم قطاع الأثاث زيادة الإنتاج (سالب 2 نقطة)، في حين يعتزم قطاع الملابس خفض إنتاجه (سالب 41 نقطة).


المانيا إقتصاد ألمانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة