«شبهات التجلط» تمتد إلى «جونسون آند جونسون»

«شبهات التجلط» تمتد إلى «جونسون آند جونسون»

تحقيق في صلة «أسترازينيكا» باضطرابات الأوعية الدموية
السبت - 27 شعبان 1442 هـ - 10 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15474]
لقاح «جونسون آند جونسون» (رويترز)

امتدت شبهات تجلط الدم إلى لقاح ثانٍ من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وذلك بعد أن أعلنت «هيئة الأدوية الأوروبية»، أمس، بدء التحقيق في صحة تقارير تفيد بأن لقاح «جونسون آند جونسون» الأميركي ذا الجرعة الواحدة ربما يكون قد تسبب في 4 حالات خطيرة لمثل هذه الجلطات، وأن أحد الأشخاص الأربعة قد توفي.

وكان من المقرر أن يبدأ استخدام لقاح «جونسون آند جونسون» في دول الاتحاد الأوروبي في أبريل (نيسان) الحالي، بعد أن أجازته هيئة الأدوية الأوروبية، في وقت سابق من العام.

وشغلت مسألة جلطات الدم كأثر جانبي محتمل للقاحات فيروس كورونا خبراء الصحة لأسابيع، بعدما ظهرت حالات متفرقة لمثل هذه الآثار الجانبية عقب التطعيم بلقاح «أسترازينيكا» البريطاني الذي ساهمت في تطويره جامعة أكسفورد.

ورغم أن كلاً من هيئة الأدوية الأوروبية ومنظمة الصحة العالمية قالت إن فرص حدوث مثل هذه الجلطات متدنية للغاية، بمعدل حالة لكل 100 ألف جرعة، وأن مزايا التطعيم تفوق كثيراً حجم المخاطر، إلا أن عدداً من الدول قررت في الأسابيع الماضية تقييد استخدام لقاح «أسترازينيكا» للمرضى كبار السن. كما قالت الهيئة الأوروبية إنها تحقق في إمكان وجود صلة بين «أسترازينيكا» واضطراب في الأوعية الدموية، موضحة أنها تدرس 5 حالات من متلازمة التسرب من الشعيرات الدموية التي «تتميز بتسرب السوائل من الأوعية الدموية، ما يتسبب في تورم الأنسجة وانخفاض ضغط الدم».
... المزيد


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة