معهد بريطاني ينصح بممارسة الرياضة بدلاً من المسكنات لمعالجة الآلام

معهد بريطاني ينصح بممارسة الرياضة بدلاً من المسكنات لمعالجة الآلام

الأربعاء - 24 شعبان 1442 هـ - 07 أبريل 2021 مـ
شخص يمارس رياضة الجري (رويترز)

أوصى المعهد الوطني للصحة والرعاية والتميز في بريطانيا (نيس)، الأشخاص الذين يعانون من الآلام المزمنة غير معروفة الأسباب بممارسة التمارين الرياضية، بدلاً من اللجوء للمسكنات.
وأوضح المعهد أنه يجب على الأطباء في المستقبل أن ينصحوا المرضى باستخدام العلاجات الجسدية والنفسية بدلاً من المسكنات، فيما يقترح مستشارو الصحة الحكوميون اللجوء إلى مضادات الاكتئاب.
ووصفت صحيفة «الغارديان» البريطانية، توصية المعهد الوطني بأنها تغيير كبير في سياسة علاج الألم، ومن المحتمل أن تؤثر على الطريقة التي يعالج بها مئات الآلاف من الأشخاص الذين يعانون من تلك الحالة ويقدَّر عددهم بما بين 1 و6% من سكان إنجلترا.
وأوضح المعهد البريطاني أن هناك دليلاً ضئيلاً أو معدوماً على أن المسكنات يمكن أن تُحدث أي فرق في علاج الألم.
ولفتت الصحيفة إلى أن الألم الناجم عن حالة صحية معروفة مثل هشاشة العظام أو التهاب المفاصل الروماتويدي أو التهاب القولون بالألم الثانوي المزمن، فيما يُعرف الألم الأولي المزمن بأنه الألم الذي لا يرجع لسبب محدد ويستمر لمدة ثلاثة أشهر، على الأقل.
وأوصى المعهد بأن يضع الأطباء خطة رعاية ودعم مع المرضى حول كيفية مواجهة آلامهم وفقاً لتأثيرها السيئ على حياتهم اليومية والأنشطة التي يشعرون بأنهم يستطيعون القيام بها، وكذلك الصدق بشأن عدم اليقين في التشخيص.
ولفت إلى أن الخطة يجب أن تتضمن تدخلات أثبتت فاعليتها في معالجة الألم الأوّلي المزمن وتشمل برامج التمارين والعلاجات النفسية، وأوصى أيضاً بالوخز بالإبر، بشرط أن «يتم تقديمه ضمن معايير معينة محددة بوضوح» وكذلك يمكن استخدام مضادات اكتئاب مثل: أميتريبتيلين، وسيتالوبرام، ودولوكستين، وفلوكستين، وباروكستين، أو سيرترالين.
وقال إنه لا ينبغي أن يبدأ المصابون بأدوية شائعة الاستخدام مثل الباراسيتامول أو العقاقير المضادة للالتهابات أو المواد الأفيونية التي تعرِّض لمخاطر صحية منها الإدمان.
وذكر الدكتور بول كريسب، مدير مركز الإرشادات في المعهد: «بالدليل، تحقق المسكنات لمعظم الناس بالنسبة للألم الأساسي المزمن توازناً مناسباً بين الفوائد التي قد توفرها والمخاطر المرتبطة بها، بخلاف مضادات الاكتئاب».
ولفتت «الغارديان» إلى أن الكلية الملكية للممارسين العامين دعمت التوصية لكنها حذرت من إمكانية توفر أشكال العلاج الجديدة الموصى بها.
وقال البروفسور مارتن مارشال، رئيس الكلية: «الوصول إلى هذه العلاجات غير مكتمل في جميع أنحاء البلاد، لذلك يجب معالجة هذا الأمر على وجه السرعة».


بريطانيا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة