«الأقصر للسينما الأفريقية» يتجاوز غياب النجوم وضعف الميزانية

«الأقصر للسينما الأفريقية» يتجاوز غياب النجوم وضعف الميزانية

المهرجان أنهى دورته العاشرة وسط أجواء صحية وفنية صعبة
الجمعة - 19 شعبان 1442 هـ - 02 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15466]

أسدل مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية الستار على فعاليات دورته العاشرة، مساء أول من أمس بنادي التجديف الرياضي بمحافظة الأقصر، (جنوب مصر) بعد أيام غلب عليها الشجن، بسبب استمرار جائحة كورونا، وحالة الحداد التي أقرتها وزارة الثقافة المصرية عقب حادث تصادم قطارين في محافظة سوهاج قبيل افتتاح المهرجان بساعات قليلة.

وحاول مسؤولو المهرجان السيطرة على تفشي الوباء، بتقليل عدد الحاضرين والضيوف، وتنظيم فعاليات المهرجان كافة، وكان من بين الأزمات التي واجهت المهرجان في دورته العاشرة غياب معظم صناع وأبطال الأعمال الفنية المشاركة في مسابقات المهرجان، بسبب انشغال أبطال تلك الأعمال في تصوير أعمالهم الدرامية التلفزيونية الخاصة بموسم رمضان، بجانب تداعيات الجائحة، وتعليق بعض خطوط الطيران في الدول الأفريقية، وإثر ذلك تغيب صناع الأفلام والفنانين المغاربة الفائزين بجوائز بالدورة العاشرة، وتسلمها عنهم المخرج المغربي إسماعيل العراقي الذي حضر لمدينة الأقصر قادماً من العاصمة الفرنسية باريس.

حفل ختام الدورة العاشرة من مهرجان الأقصر لم يختلف كثيراً عن حفل الافتتاح، حيث لم يحضر إلا عدد محدود جداً، من الأسماء المصرية على غرار الفنان محمد سلام والفنان محسن منصور، وبعض الممثلين الشباب بعدما اعتذر الفنان خالد الصاوي عن عدم الحضور قبل الختام بساعات بسبب انشغاله بتصوير مسلسله الجديد «اللي مالوش كبير».

فعاليات حفل الختام بدأت بفقرة فنية سودانية احتفالاً بالسينما السودانية (ضيف شرف الدورة العاشرة)، وقدمتها الفنانة السودانية آسيا مدني، والتي رقصت على نغماتها الفنانة سلوى محمد علي، مع عدد من الضيوف الأفارقة، ثم توالت كلمات الختام من الفنان محمود حميدة رئيس شرف المهرجان والسيناريست سيد فؤاد رئيس المهرجان، وخالد عبد الجليل رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية.

الدورة العاشرة للمهرجان، والتي رفعت شعار (10 سنوات من الخيال) تنافس فيها 58 فيلماً ناقشت الكثير من القضايا الأفريقية في مسابقات متعددة ما بين الروائي الطويل والقصير والتسجيلي وأفلام الدياسبورا، ومنحت لجنة النقاد الدولية «فيبرسي» جائزتها لفيلم «إنها ليست جنازة، هذه قيامة»، للمخرج ليموهانج جيرمي موزيزي من لوسوتو، وحصل الفيلم المصري «للإيجار» للمخرج إسلام بلال على جائزة «رضوان الكاشف»، والتي تقدمها مؤسسة شباب الفنانين المستقلين، وفي مسابقة الأفلام التسجيلية الطويلة حصل فيلم «مع التيار نحو كينشاسا» للمخرج ديودو حمادي من الكونغو على جائزة لجنة التحكيم، كما فاز بجائزة أفضل فيلم تسجيلي طويل فيلم (فاريترا) للمخرج توفونيانا راسو نافو. وفي مسابقة «الدياسبورا» منحت لجنة التحكيم شهادة تقدير لفيلم «تيلو كوتو» لصوفي باشولييه وفاليري مال، بينما حصل فيلم «أن تكون صاحب بشرة سمراء» للمخرجة إينيس جونسون على جائزة لجنة التحكيم، أما جائزة أحسن فيلم بالمسابقة فذهبت إلى «وداعاً أيها الحب».

وفي مسابقة الأفلام الروائية القصيرة منحت لجنة التحكيم شهادة تقدير للفيلم السوداني «استمع إلى رقصتي»، للمخرجة علياء سر الختم، فيما حصل على جائزة لجنة التحكيم فيلم «حبر أخضر» للمخرج يزيد القديري من المغرب، ونال جائزة أفضل فيلم روائي قصير فيلم «وداعاً» لأنتوني نيتي من غانا.

وفي مسابقة الأفلام الروائية الطويلة حصل الفيلم الأنجولي «مكيف الهواء» للمخرج فراديك على جائزة لجنة التحكيم الخاصة، أما جائزة أحسن فيلم فذهبت إلى فيلم «زنقة كونتاكت» للمخرج إسماعيل العراقي من المغرب.

وعن تقييمه للدورة العاشرة، يقول السيناريست سيد فؤاد مدير المهرجان لـ«الشرق الأوسط»: «سعيد بكل ما حققته الدورة العاشرة من نجاحات رغم المعوقات والصعوبات التي واجهتنا بها، فيكفي أنه قبل انطلاق الدورة بثلاثة أيام صدر قرار من وزارة السياحة والآثار بتخفيض ميزانية المهرجان مليون جنيه (الدولار الأميركي يعادل 15.7 جنيه مصري)، وهو الأمر الذي أربك حساباتنا وجعلنا نخوض في بحر من المشاكل، ولكن بتضافر جهود الجميع استطعنا أن نصل بالدورة إلى بر الأمان، ونقدم دورة جيدة سيتذكرها الفنان الأفريقي».

وأضاف: «نستريح لمدة شهر من الآن، لكي نبدأ في الإعداد للدورة الحادية عشرة، ونأمل أن تنتهي جائحة (كورونا) حتى يعود للدورة بريقها ورونقها المعتاد، فمهرجان الأقصر للسينما الأفريقية يربط مصر بثقافات أفريقيا المتعددة».

وعبر المخرج المصري إسلام بلال الحائز على شهادة تقدير خاصة من لجنة تحكيم «فيبرسي» عن فيلمه «للإيجار»، عن سعادته البالغة بذلك، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «شرف كبير لي أن أنال شهادة تقدير من مهرجان كبير عن باكورة أعمالي السينمائية التي أتشرف بمشاركة كوكبة من النجوم فيها على رأسها الفنان الكبير خالد الصاوي ومحمد سلام وشيري عادل».

وأوضح أنه تحمس للفيلم من اللحظة الأولى لكونه يناقش فكرة حوادث الانتحار التي أصبحت متوغلة في حياتنا بشدة في السنوات الأخيرة، وسعدت للغاية لتحمس كافة أبطال وصناع العمل للفكرة، وخصوصاً المنتج محمد دياسطي والفنان خالد الصاوي، وأتمنى أن يحقق العمل ما أحلم به عند عرضه في دور العرض المصرية والعربية خلال الأسابيع المقبلة.


مصر سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة