فنان صيني «فخور» باستفزازه بكين رغم الجدل بشأن أعماله

فنان صيني «فخور» باستفزازه بكين رغم الجدل بشأن أعماله

الثلاثاء - 16 شعبان 1442 هـ - 30 مارس 2021 مـ
الفنان الصيني المنشق آي واي واي (رويترز)

أدرك الفنان الصيني المنشق آي واي واي، أن صورة التُقطت له في ساحة تيانانمن وهو يقوم بحركة استفزازية بإصبعه ستجلب له المتاعب في بلاده... لكن ما لم يكن يعلمه أن هذه الخطوة التي «يفاخر» بها ستفجّر بعد 26 عاماً جدلاً بشأن الرقابة في هونغ كونغ.

لطالما نعمت المستعمرة البريطانية السابقة بمقدار من الحريات لا تتمتع به سائر مناطق البر الصيني الرئيسي. لكنها تواجه صعوبة في الحفاظ على سمعتها كواحة ثقافية في البلاد بسبب تشديد نظام الحكم الشيوعي قبضته على المنطقة.

وإثر موجة الاحتجاجات المنادية بالديمقراطية عام 2019، أطلقت بكين حملة قمع مشددة بحق الحركة الاحتجاجية من خلال قانون متشدد للأمن القومي يطال أيضاً عالم الفنون.

ومن منفاه في برلين، يُبدي آي واي واي، أشهر الأسماء الصينية في مجال الفن المعاصر، اقتناعه بأن هونغ كونغ تتعرض بدورها لحملة التضييق والرقابة القائمة في بر الصين الرئيسي. ويقول الفنان البالغ 63 عاماً في مقابلة هاتفية مع وكالة الصحافة الفرنسية: «أي شكل من حرية الكلمة والتعبير قد يُعد غير قانوني أو تخريبياً».

ويوضح أن «هذا القانون طُبّق في البر الصيني الرئيسي ولا شك في أنه يُطبق أيضاً في هونغ كونغ».

وعند الحديث عن الفنون في هونغ كونغ، تتجه الأنظار إلى متحف «إم +» الذي يشهد ولادة متعثرة. فمن المتوقع أن يفتح هذا الموقع الممتد على 60 ألف متر مربع أبوابه هذا العام، بعد تأخير طويل، فيما يطمح القائمون عليه إلى أن ينافس متاحف عالمية كبرى بينها «تايت مودرن» في لندن ومتحف الفن المعاصر (موما) في نيويورك.


ويتباهى القائمون على المتحف باحتوائه على إحدى أجمل مجموعات الفن المعاصر الصيني في العالم، ما يعود بجزء منه إلى الهبة السخية المقدمة من هاوي الجمع السويسري أولي سيغ.

وتحوي قائمة محتويات المتحف المنشورة عبر الإنترنت ما لا يقل عن 249 عملاً لآي واي واي، لكنها تحوي أيضاً صوراً التقطها المصور الأميركي الصيني ليو هونغ - شينغ لقمع عام 1989 في ساحة تيانانمن، وهي أعمال منعت السلطات الصينية عرضها في البر الصيني الرئيسي.

إلا أن كثيرين باتوا يتساءلون عن قدرة المتحف على عرض هذه الأعمال، نظراً إلى الإطار القمعي.

واتهم ساسة مؤيدون لبكين في هونغ كونغ المتحف بانتهاك القانون بشأن الأمن القومي و«الترويج للكراهية ضد البلاد»، من دون التطرق مباشرةً إلى صورة آي واي واي في ساحة تيانانمن.

وأكد مسؤول حكومي في هونغ كونغ (الاثنين) أن هذه الصورة لن تُعرض في افتتاح المتحف، موضحاً أن وحدة الشرطة المكلفة السهر على تطبيق القانون بشأن الأمن القومي قد تنظر في مدى تلاؤم هذه الأعمال مع القانون.

ويصف آي واي واي، حافظي متحف «إم +» بأنهم من «كبار المحترفين» ويتمتعون بـ«أصالة إبداعية»، لكنهم يواجهون «عالماً يتبدل بسرعة فائقة». كما يتساءل عما إذا كان أيٌّ من أعماله سيُعرض في متحف «إم +»، فيما بقيت أعمال له معروضة في هونغ كونغ حتى 2016.


ويندد آي واي واي بأن «مجتمع هونغ كونغ الليبرالي والديمقراطي في طور الزوال». وكان الرسام والنحات قد ساعد في وضع تصور «عش العصفور»، وهو المدرج الذي شيّدته بكين للألعاب الأولمبية سنة 2008، لكنه أصبح عدوّاً للسلطات في بكين بعدما حقق بشأن انهيار مدارس خلال زلزال 2008 في مقاطعة سيشوان وحريق أودى بالعشرات في نوفمبر (تشرين الثاني) 2010 في شنغهاي.

وأمضى الفنان 81 يوماً في السجن سنة 2011، ثم غادر البلاد بعد أربع سنوات للإقامة في ألمانيا.

أما الحركة الاستفزازية التي قام بها في ساحة تيانانمن لا تثير أي حرج لديه، بل العكس تماماً. وهو يقول: «لا أخفي هذا الشعور بالفخر» إزاء هذه الصورة التي التُقطت له سنة 1995 وكانت الأولى من سلسلة تحمل عنوان «دراسة الأفق» تضم أكثر من مائة صورة مشابهة التُقطت أمام رموز سياسية أو ثقافية مثل البيت الأبيض والكرملين وبرج إيفل ولوحة الموناليزا.

ويرى آي واي واي أن «حركة فردية صغيرة قد تتحول إلى قضية دولة وتنسف أسس الاستبداد».

وينتقد الفنان موقف المتاحف الغريبة الساعية إلى التعاون مع الصين، متطرقاً خصوصاً إلى مركز «بومبيدو» الفرنسي و«تايت مودرن» البريطاني. ويتساءل: «كل هذه المؤسسات الثقافية تتهافت على الصين لكن هل تكترث للمعنى العميق للفن، وهو حرية التعبير؟». ويضيف: «هل ستبقى صامتة إزاء رؤيتها متاحف (مثل إم +) تواجه هذا الضغط الهائل من الحكومة التي تحاول كسب ودها؟».


الصين Art أخبار الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة