موكب المومياوات الملكية يستعيد أجواء نقل «رمسيس الثاني»

موكب المومياوات الملكية يستعيد أجواء نقل «رمسيس الثاني»

يجوب شوارع القاهرة من المتحف المصري إلى «الحضارة»
الأحد - 14 شعبان 1442 هـ - 28 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15461]

في حدث يوصف بأنه «عالمي»، وفي موكب كبير ومهيب، تستعد المومياوات الملكية لمغادرة المتحف المصري بالتحرير يوم 3 أبريل (نيسان) المقبل، لتستقر في مقرها الأخير بمتحف الحضارة بالفسطاط، بعد جولة في شوارع القاهرة في مهرجان فني يعيد للأذهان ذكرى نقل تمثال الملك رمسيس الثاني من ميدان رمسيس وسط القاهرة، إلى المتحف المصري الكبير بميدان الرماية عام 2006، والأجواء التي لازمت تلك المناسبة.

وأعلنت وزارة السياحة والآثار أن «المومياوات الملكية ستنقل في موكب مهيب، على عربات صممت خصيصاً لهذا الغرض». وأوضح الدكتور أحمد غنيم، الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف القومي للحضارة، في تصريحات تلفزيونية، أن «موكب المومياوات الملكية ستتقدمه مجموعة من الخيول والموتوسيكلات، كما سيتم إطلاق طلقات نارية تكريماً لملوك الفراعنة»، مشيراً إلى أن «الحدث سيتضمن استعراضات فنية، وسيشارك فيه فنانون مصريون، حتى تصل المومياوات إلى متحف الحضارة، حيث سيكون في استقبالها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي».

ونقل المومياوات الملكية هو جزء من مشروع كبير لإعادة صياغة المتاحف المصرية، بدأ في عصر فاروق حسني، وزير الثقافة الأسبق، عندما بدأ في إنشاء المتحف المصري الكبير عام 2002؛ بهدف تطوير سيناريو العرض المتحفي بعد تكدس الآثار بالمتحف المصري بالتحرير، حتى وصف بالمخزن، على حد تعبير الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، الذي أوضح، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، أن «المتحف المصري بالتحرير الذي يعود تاريخه إلى عام 1902 كان قد تكدس بالآثار، لذلك كان من المهم أن يتم وضع تصور مختلف للمتاحف في مصر يتفق مع المتغيرات الحديثة، فتم إنشاء متحف الحضارة بالفسطاط، وهو المكان الذي سيضم المومياوات الملكية، والمتحف الكبير الذي سيكون بيت توت عنخ آمون الجديد»، واصفاً موكب نقل المومياوات الملكية بأنه «الخطوة قبل الأخيرة لافتتاح المتحف الكبير».

ويعود قرار نقل المومياوات الملكية إلى عام 2019، لكن تم تأجيل التنفيذ في البداية لتطوير الطرق والمسارات التي سيعبرها الموكب، وتطوير بحيرة عين الصيرة المجاورة لمتحف الحضارة، ثم تأجل الحدث مرة أخرى عام 2020 بسبب جائحة «كوفيد – 19».

ورغم استمرار الجائحة، فإن غنيم يرى أن «تنظيم حدث بهذا الحجم وبثه على تلفزيونات العالم، هو أحسن دعاية لمصر، حيث ستظل صورة الموكب عالقة في الأذهان، مؤكدة التزام مصر بالإجراءات الاحترازية»، مشيراً إلى أن «هذا هو المهرجان الأول من نوعه في مصر، فلم يحدث أن تم نقل آثار مهمة بهذا الشكل في مهرجان وموكب ملكي»، لافتاً إلى أن «رحلة المومياوات ستستغرق ساعة تقريباً وستبث على جميع القنوات، وتفاصيل المشهد ستكون مفاجأة للجمهور».

ويعيد موكب نقل المومياوات الملكية للأذهان ذكرى مهرجان شعبي مماثل عام 2006، عندما تم نقل تمثال رمسيس الثاني من ميدان رمسيس الذي يحمل اسمه حتى الآن إلى المتحف المصري الكبير في موكب استمر طوال الليل، وسط حضور جماهيري وشعبي من المواطنين الذين رافقوا التمثال في رحلته الأخيرة، ولكن الإجراءات الاحترازية الخاصة بجائحة كورونا، قد تحول دون مرافقة المواطنين للموكب، وقال غنيم: «ليس هناك منع أو خطر لحركة المواطنين، لكن الأفضل متابعة الموكب من المنزل على شاشات التلفزيون، خصوصاً أنه موكب متحرك ومن الصعب متابعة سيره في كل مراحله، إضافة إلى ضرورة الحفاظ على التباعد الاجتماعي للوقاية من كورونا».

وفي محاولة للترويج لمتحف الحضارة، قرر وزير السياحة والآثار تخفيض سعر التذاكر بنسبة 50 في المائة لمدة أسبوعين ابتداءً من 4 إلى 17 أبريل 2021، لزيارة قاعة العرض المركزي، كما سيتم السماح بزيارة قاعة المومياوات الملكية ابتداءً من يوم 18 أبريل المقبل، الذي يوافق يوم التراث العالمي، بعد تجهيز القاعة ووضع المومياوات داخل فتارين العرض الخاصة بها خلال الأسبوعين التاليين لعملية النقل، وقال غنيم إن «المومياوات الملكية ستعرض بشكل مختلف عن الطريقة التي كانت تعرض بها في المتحف المصري بالتحرير، حيث ستعرض مع متعلقات الملوك وأفلام وثائقية تشرح قصصهم».

ويضم الموكب 22 مومياء من بينها 18 مومياء لملوك، و4 مومياوات لملكات، من بينها مومياوات الملك رمسيس الثاني، والملك سقنن رع، والملك تحتمس الثالث، والملك سيتي الأول، والملكة حتشبسوت، والملكة ميريت آمون زوجة الملك آمنحتب الأول، والملكة أحمس - نفرتاري زوجة الملك أحمس.

ويعود تاريخ العثور على بعض هذه المومياوات إلى نهاية القرن التاسع عشر، عندما تم الكشف عن كل من خبيئة الدير البحري في عام 1881، وخبيئة مقبرة الملك آمنحتب الثاني في عام 1898.

وسيسير الموكب في ميدان التحرير الذي سيتم افتتاح أعمال تطويره وإزاحة الستار عن المسلة التي تتوسطه بالتزامن مع نقل المومياوات الملكية، ثم ينطلق الموكب على كورنيش النيل وسور مجرى العيون، وصولاً إلى متحف الحضارة بالفسطاط، حيث تم رفع كفاءة كوبري المانسترلي ليضفي مظهراً جمالياً بخط السير، وتقليم الأشجار بالطريق، واستكمال تركيب الجرانيت أمام معهد الأورام بالسيدة زينب ورفع الإشغالات بجوار المسجد، ودهان بعض العقارات وأيضاً الأرصفة الواقعة بالمسار إلى جانب مراجعة النافورة التجميلية بميدان فُم الخليج ورفع كفاءتها.


مصر علم الاّثار المصرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة