ماري ترمب: عمي لا يهتم بالسياسة وحظر «تويتر» أسوأ له من خسارة الانتخابات

ماري ترمب: عمي لا يهتم بالسياسة وحظر «تويتر» أسوأ له من خسارة الانتخابات

السبت - 30 رجب 1442 هـ - 13 مارس 2021 مـ
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وابنة أخيه ماري (رويترز)

قالت ماري ترمب، ابنة شقيق الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، إن الحظر الذي فرضه موقع «تويتر» على عمها أضر به أكثر من خسارة الانتخابات الرئاسية أمام الرئيس الحالي جو بايدن.
وأضافت ماري ترمب، في تصريحات خاصة لموقع «إنسايدر» الأميركي، أن عمها «لا يهتم بالسياسة»، وأن حظره من استخدام «تويتر» على خلفية اقتحام أنصاره لمبني الكابيتول، إضافة إلى سحب رابطة لاعبي الغولف المحترفين الأميركية سحب تنظيم بطولتها لعام 2022 من ملعب «بيدمينستر» في ولاية نيو جيرسي والذي تعود ملكيته لترمب ربما كانا أسوأ أشياء حدثت له في السنوات الأربع الماضية.
ورجحت ماري، وهي طبيبة نفسية، عدم ترشح ترمب لإعادة انتخابه في عام 2024. وقالت إن ذلك يتعلق بتمسكه بالسلطة حيث إنه «يعتقد أن وجوده في مستوى ما سيسمح له بمواصلة الإفلات من العقاب كما فعل طوال حياته، وكذلك الاستمرار في إهدار الأموال من الناس».
ولفت الموقع الأميركي إلى أن تصريحات ماري ترمب تتشابه مع ما قالته ماجي هابرمان مراسلة صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية في فبراير (شباط)، عبر موقع «تويتر»، إن ترمب كان أكثر حزنا على عدم تنظيم بطولة الغولف أكثر من اتخاذ إجراءات لعزله.
يذكر أن ماري ترمب أصدرت كتاباً في يوليو (تموز) الماضي، وحمل اسم «كثير للغاية ولا يكفي أبداً: كيف صنعت عائلتي أخطر رجل في العالم»، ووصفت فيه كيف شكّل التعامل السيئ في الأسرة، بقيادة فريد والد ترمب، شخصية رئيس فارغ عاطفياً يمثل تهديداً للبلاد وتهديداً للصحة العالمية والأمن الاقتصادي والنسيج الاجتماعي.
وبيعت 950 ألف نسخة من الكتاب في يوم واحد، بما فيها الطلبات المسبقة، بالإضافة إلى الإصدارات الصوتية والرقمية، وهو رقم قياسي لدار النشر «سايمون أند شوستر»، التي أصدرت الكتاب.


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

فيديو